معلومات مفيدة لحياتك اليومبة
منذ الأيام الأولى للحضارة، من أهرامات مصر إلى أبراج دبي اللامعة، كانت المشاريع دائما هي الطرق التي حَّدَث بها البشر بيئتهم. تعرف من خلال هذا المقال على  أفضل الممارسات الحديثة في إدارة المشاريع "PRINCE2"  

تحدثنا في المقال السابق عن أحد أهم أساليب العقاب في التربية الإيجابية.. وهو أسلوب التجاهل.. وكما ذكرنا فإن لهذا الأسلوب أهمية كبيرة في تعديل سلوك الأبناء السلبي وذلك بتجاهل السلوكيات التي يقومون بها..

نتابع في مقالنا اليوم ما بدأناه في المقالات السابقة عن أهم الأساليب المتبعة في التربية الإيجابية.. واليوم نتطرق للحديث عم أحد أهم اساليب العقاب التي تساعد الأهل على تنشئة أبنائهم بالشكل الأمثل..

من منا لم يسمع باسم هيلين كيلر.. تلك المرأة التي امتلكت إرادة قوية مكنتها من التغلب على مصاعب كثيرة واجهتها في الحياة.. عمياء وصماء وخرساء.. ورغم ذلك استطاعت أن تدرس علوماً ولغات عديدة..

بعد أن تحدثنا عن أهم صفات الإعلان الناجح.. والنصائح الأمثل لتصميم إعلان مميز يستطيع المعلن من خلاله إيصال رسالته إلى الجميع وكسب ثقتهم.. نتطرق في مقالنا اليوم للحديث عن الحملات الإعلانية الناجحة..

تحدثنا في مقال سابق عن معنى أسلوب العزل أو الاستبعاد المؤقت.. وأهمية هذا الأسلوب في التربية الإيجابية للطفل.. وحتى لا يخطئ الأهل في استخدام هذا الأسلوب

صوت يعشقه الكثيرون حول العالم.. ومن منا لا يبدأ صباحه بفنجان القهوة وصوت فيروز يملأ المكان.. ليشيع فيه الكثير من الحب والأمل والحياة.. فيروز التي لا يستطيع العديد منا بدء يومه

يظن الكثير من الأهل بأن عزل الأبناء يعود بنتائج سلبية على شخصية الطفل ونمو وتطور شخصيته.. لكن ما تثبته الدراسات والأبحاث يقول عكس ذلك..

تحدثنا في المقال السابق عن أهم خصائص الإعلان التسويقي الناجح.. وما الذي يميز الإعلان الناجح عن غيره العديد من الإعلانات التي يكون هدفها الترويج للمنتج فقط دون دراسة السوق

لا يوجد أهم وأفضل من اجتماع العائلة بشكل دائم.. فلتلك الاجتماعات فوائد كثيرة لكل الأسرة.. تزيد من ترابطها وثقة أفرادها بأنفسهم.. كما تزيد من قوة علاقة أفراد الأسرة ببعضهم..

الإعلان هو الوسيلة الأهم لتسويق أي سلعة أو شركة أو منتج جديد.. وفي كل يوم نصادف المئات من الإعلانات في كل مكان حولنا.. وبمختلف وسائل الإعلام المقروءة والمرئية والمسموعة.

من طالب في جامعة هارفرد.. إلى مؤسس أكبر شبكة تواصل اجتماعي في العالم.. ترى كيف تحوّل هذا الشاب الطموح بين ليلة وضحاها إلى شخص مشهور تتداول اسمه وسائل الإعلام

كثيرون يعتقدون أن نجاح الزواج يعتمد فقط على المحبة والاحترام التي تتولد مع الأيام.. وتتوطد بين الزوجين بمرور السنوات.. لكن ما يحصل في العديد من الأُسر..

تحدثنا في مقال سابق عن معنى التربية الإيجابية وأهميتها في تنشئة الأبناء وتربيتهم بالشكل الأمثل.. كي يكونوا أشخاصاً إيجابيين وفاعلين في الحياة.. وبالطبع كما ذكرنا فإنه للتربية الإيجابية

تحدثنا في المقال السابق عن أهمية الحوار الناجح وكيف يساعد الحوار الناجح في إيصال الفكرة المطلوبة منه.. وذكرنا أيضاً كيف يمكن إدارة أي حوار بنجاح.. وبالطبع فإنه من أهم عناصر نجاح

نعيش جميعاً في عصر تغلب عليه السرعة في كل شيء.. حتى بتنا نلاحظ افتقاد الكثير منا لمهارات التواصل الناجح والفعال مع الآخرين.. فنترك الحوار ونحن على عجلة من أمرنا دون أن نوصل الهدف الأساسي منه..

تقرأ كلماته فتجد بها قدراً من البساطة.. إلى جانب كمّ كبير من التعقيد المختبئ وراء الحروف.. هو شاعر وناقد مسرحي ومترجم وأستاذ جامعي وكاتب سوري كبير..

هو ممثل للعدالة على الأرض.. مهمته أن يعيد الحقوق لأصحابها وينصر المظلوم ويقف معه حتى يحصل على حقوقه كاملة.. أن تكون محامياً أمر يظنه الكثيرون.. حيث يمكن دراسة مهنة المحاماة وممارستها بعد أخذ الشهادة الجامعية..

كثيراً ما نسمع آباء وأمهات لا يأبهون بتربية أطفالهم بالشكل الصحيح.. ويرددون دوماً عبارات مثل.. إنه لا يفهم.. إنه ما يزال صغيراً.. سيتغير عندما يكبر..

مامن شك أبداً أن الأشخاص المبدعين هم دوماً المميزون في مجال العمل.. والإبداع هو أحد الشروط التي يطلبها المسؤولون عن العمل بشكل دائم..

من منا لم ترتبط لديه رؤية التفاحة بقانون الجاذبية.. ومن منا لم يعاني كثيراً أثناء دراسة وحفظ هذا القانون..

تروي الأسطورة الصينية أن شيخاً أراد أن يعرف الفرق بين السعداء والتعساء، فذهب وسأل أحد الحكماء قائلاً: هلا أخبرتي ما الفرق بين السعداء والتعساء؟..

"الأم مدرسة إذا أعددتها.. أعددت شعباً طيب الأعراق".. هكذا قال يوماً الشاعر حافظ إبراهيم عن الأم.. ليختصر في هذا البيت جميع المعاني المقدسة للأم والأمومة..

من منا لم يسمع أغاني الكثير من المطربين.. ودون أن يسأل عن كاتب كلمات تلك الأغنيات.. يعرف أنها للشاعر الكبير نزار قباني..

تحدثنا في مقال سابق عن الضحك وأهميته وفوائده المختلفة للحفاظ على صحة الإنسان.. واليوم ننتقل لموضوع شيق جداً..

كما أن النجاح مهم في كل نواحي الحياة.. كذلك هو أكثر أهمية في العمل.. فبغض النظر عن طبيعة العمل..

عندما كنا نتحدث عن الفيزياء سابقاً.. فأول اسم كان يخطر ببالنا هو اسم العالم الكبير أينشتاين.. وذلك نظراً لإنجازاته الكبيرة ونظرياته التي أحدثت ضجة في علم الفيزياء..

تحدثنا في مقال سابق عن أهمية السيرة الذاتية لأي شخص.. وضرورتها عند التقدم لوظيفة ما.. وبعد أن تعلمنا كيفية كتابة السيرة الذاتية بنجاح..

ما أجمل أن تكون إنساناً متسامحاً.. كن متسامحاً فالتسامح أفضل لحياتك وعلاقاتك بغيرك من الأشخاص.. نصائح نسمعها كل يوم..

من أكثر الوظائف التي نقرأ عنها إعلانات في الصحف والمجلات وجميع وسائل الإعلان هي وظيفة مندوب المبيعات.. كونه يساعد في الترويج للشركة بالشكل الأمثل كما أنه يُعد الموظف الأهم في القسم الإعلاني للشركة..

تُعد كتابة السيرة الذاتية من أكثر الأمور التي تُربك الأشخاص عند بحثهم عن عمل.. خاصة بالنسبة لمن يتقدمون للعمل للمرة الأولى..

من منا لم يسمع باسم أوبرا وينفري.. الإعلامية التي اكتسبت شهرة كبيرة حول العالم.. وأثبتت أنه بإمكان أي

هو إحدى الطرق التي نعبر من خلالها عن فرحنا بموقف معين.. أو سعادتنا عند سماع خبر جميل أو مضحك..

كما أن النجاح مهم في العمل والحياة بشكل عام.. كذلك هو في الحياة الزوجية.. ولا يمكن لأي امرأة أن تشعر

نسمع عن حكم وأمثال كثيرة تدعو للتفاؤل في الحياة.. ومن جهة أخرى يخبرنا الحكماء والمشاهير والعظماء

تُعد المدرسة هي المكان الأهم الذي يستقي منه الطفل العلم والمعرفة ومبادئ ومعلومات عن الحياة بشكل عام..

اسم عندما نذكره نعرف معنى النجاح والتفوق في الحياة.. وكيف ممكن للأمل أن يحولك لإنسان عبقري يتردد اسمك في كل العالم

أن تكون ناجحاً في عملك.. يعني أن تقوم بعملك على أكمل وجه.. تسعى لأن تطوّر نفسك دوماً.. تساعد زملائك في العمل..

السعادة.. كلمة عندما نسمعها نشعر بفرح داخلي.. ويبدأ خيال كل منا بالتفكير.. والسؤال الذي يجول في عقولنا جميعاً هو

نسيت أين وضعت مفاتيح سيارتي.. لا أعرف لماذا جئت إلى غرفة الجلوس.. أريد شيئاً مهماً من هنا لكني لا أذكر ماهو..

عندما نسمع باسمه نصدق بأن الإرادة القوية تصنع المعجزات.. فهذا العبقري الذي أُصيب بمرض في أذنيه.. لم يمنعه مرضه

كما أن النجاح مهم جداً في العمل.. وهو هدف أي شخص في الحياة.. كذلك فإن النجاح على الصعيد الشخصي يجعل الإنسان سعيداً بما يقدمه..

نقابل في حياتنا الكثير من الأشخاص.. بعضهم يمر مرور الكرام ولا يترك وجوده أي أثر.. والبعض الآخر نجد أننا نتذكره بكل تفاصيله.. ونذكر كل ما قاله خلال الأحاديث التي دارت بيننا وبينه..

كثير منا يخطط بينه وبين نفسه ويسعى لتنفيذ تلك الخطط.. ظناً منه أنه يستطيع القيام بالكثير من الأعمال.. لكنه في الوقت نفسه يشعر بأنه لا يملك الوقت للقيام بها.. يحاول الاستيقاظ باكراً ليبدأ العمل من الصباح..

النجاح والتفوق هما أمران يسعى لهما أي شخص.. وحتى تكتمل سعادة الإنسان فإنه يسعى لأن يكون ناجحاً في حياته الشخصية والمهنية أيضاً..

غالباً ما يحمل العام الدراسي الجديد الخوف والقلق للطلاب.. خاصة طلاب المراحل الدراسية الأولى.. وينتقل خوفهم هذا إلى أفراد العائلة جميعاً.. ليسود جو التوتر والقلق في كل المنزل.. أما الأبناء الذين اعتادوا...

تحدثنا في مقال سابق عن أهمية المراجعة لترسيخ المعلومة في ذهن كل طالب.. ومساعدته على التقدم للامتحان وهو واثق من نجاحه وتفوقه.. لكن مهما وثق الطالب بقدراته فإنه عندما يقترب موعد الامتحان يعود له الشعور بالخوف والقلق..

يُعد الامتحان من أكثر الأمور التي تسبب القلق والتوتر والخوف لأي طالب.. ومن الطالب ينتقل هذا القلق للأهل أيضاً.. فتسود حالة من التوتر في المنزل كله.. ويبدأ الأهل بإعطاء نصائحهم للابن.. ويبدأ الابن بسؤال كل من حوله عن طرق وأساليب تساعده...

يواظب الكثير من الطلاب على الدراسة والمذاكرة بشكل جيد.. ويحرصون على حفظ الدروس ومراجعتها باهتمام وتركيز.. لكنهم يتفاجئون بعد فترة بنسيان ما قد حفظوه سابقاً.. فترى ما هي الأسباب التي تؤدي لنسيان المعلومات التي قاموا بحفظها سابقاً؟...

يخاف أغلب الطلاب من الواجبات المنزلية.. ويعانون في حل تلك الواجبات.. وبالطبع يعاني معهم الأهل أيضاً.. خاصة في المراحل الدراسية الأولى من حياة كل طفل.. وقد يضطر الطلاب أحياناً إلى إهمال واجباتهم أو حلها دون أي تركيز أو اهتمام.. لذا سنقدم اليوم لكل الأهل وأبنائهم الطلاب حلولاً بسيطة...

بعد أن تعرفنا على النجاح وخطوات الوصول لحياة ناجحة ومثمرة.. سنتطرق اليوم لواحد من أكثر المواضيع التي تشغل بال الكثير من الأهل والأبناء أيضاً.. ألا وهو النجاح في المدرسة.. ومن بعدها الجامعة.. فالتفوق دراسياً يُعد الأمر الأكثر أهمية لكلا الطرفين.. لذا سنعرض لكم اليوم أهم وأبرز القوانين...

لو سألت من حولك عن الأشياء التي يطمحون لتحقيقها في الحياة.. ستختلف أجوبتهم بالطبع.. لكنها ستلتقي حتماً في كلمة واحدة.. النجاح.. ولو سألتهم ماذا يعني لهم النجاح.. لأجابك كل واحد منهم إجابة مختلفة..