معلومات مفيدة لحياتك اليومبة
تُعد حركات اليدين من أكثر الإيماءات التي تعبر عن المشاعر التي يخبئها الإنسان.. وحقيقة ما يفكر به.. لذلك فإن معرفة ما تدل إليه حركات اليدين والأصابع تعني أن يكون الشخص قادراً على قراءة جزء كبير من أفكار الشخص المقابل..

كما أن لغة الجسد مهمة في أي مجال من مجالات الحياة.. كذلك هي في مجال التعليم.. حيث أن على كل معلم أن يتعلم أسرار لغة الجسد ليستطيع بناء جسر من التواصل الصحيح بينه وبين الطلاب..

كثيرون هم الرجال الذين يحاولون شتى الطرق لفت نظر الفتيات إليهن.. خاصة إن كان الشاب معجباً بالفتاة ولا يجد طريقة للتواصل معها وإيصال فكرة إعجابه بها..

كما ذكرنا في مقالات كثيرة.. فإن لكل حركة وإيماءة يقوم بها الشخص معنى وتفسير في لغة الجسد.. تجعل من حوله قادرين على معرفة ما يفكر به وقراءة شخصيته دون أن....

عبارة يحبها الكثير  من الأشخاص.. فليس هناك أجمل من الجلوس والحوار مع شخص واثق بنفسه.. وليس هناك شيئ مطمئن أكثر من أن تكون من الأشخاص المشهود لهم بالثقة بالنفس..

كثيرة هي العلاقات التي انتهت بسبب فهم خاطئ لكلام وتصرفات الطرف الآخر.. وحتى نفهم الآخرين بالشكل الأمثل فإن لغة الجسد هي أكثر ما يمكن أن يساعدنا لنعرف ما يعنيه الطرف الآخر بحركاته وإيماءاته ونظراته.

جميعنا نشعر بالملل في الكثير من الأحيان.. فهو ظاهرة عامة ترتبط بعوامل عديدة.. لكن قد يحدث أن نجلس مع شخص ما ونمضي في الحديث غير آبهين بشعور الشخص المقابل..

في حياتنا اليومية نستخدم لغة الجسد بأشكالها المختلفة أثناء تعاملنا مع الآخرين.. وكما ذكرنا في مقالات كثيرة سابقة..

من الواضح تماماً للجميع أن لغة الجسد لا يقتصر استخدامها على مجال معين.. ويطول الحديث عنها لتكشف لنا أسراراً وخبايا كثيرة في شخصية كل إنسان..

كما ذكرنا في مقالات كثيرة سابقة فإن لغة الجسد تُعد من أهم اللغات على الإطلاق.. فهي الوسيلة التي تمكننا من معرفة ما يفكر ويشعر به الآخرون تجاهنا..

تتساءل دوماً كل فتاة عن طريقة تكشف لها إن كان شريك حياتها يحبها أم لا.. وتتعدد الطرق التي تساعدها في ذلك..

جميعنا لا نحب الكذب ونفضل الابتعاد عن الأشخاص الكاذبين.. وكثير منا يتمنى لو أنه يمتلك تلك العصا السحرية التي تقوم بتنبيهه أثناء حديثه إلى أحد ما..

تحدثنا في مقالات كثيرة سابقة عن لغة الجسد ودورها في كثير من نواحي حياتنا.. وقلنا كم هو أمر مهم أن

يهتم الكثيرون حول العالم بقراءة الشخصيات ومعرفة صفات من حولهم ومشاعرهم وطريقة تفكيرهم..

تحدثنا في مقالات سابقة عن لغة الجسد وأهميتها في حياتنا اليومية.. ويُعد العمل دون منازع من أكثر الأمور

من أهم الأجزاء التي تُعبّر عمّا يخفيه الإنسان.. العيون هي نافذة القلب والروح.. ولغتها لا يمكن أن تخطئ.. تغنى بها الكثير من الشعراء والأدباء لمعرفتهم بأهميتها في إظهار حقيقة ما يشعر به أي شخص..

كما ذكرنا سابقاً فإن تفسير لغة الجسد وقراءة الحركات والإيماءات يحتاج لمهارة وتركيز كبيرين.. وذلك كون كل حركة وإيماءة لها معنى مختلف.. وأصغر الإيماءات قد تغيّر معنى حديث بأكمله..

لكل إنسان شخصيته المختلفة والتي تميزه عن غيره.. وقد يشترك العديد من الأشخاص لغة واحدة أو لهجة واحدة لكنهم بكل تأكيد يختلفون في شخصياتهم وطريقة تفكيرهم...

حين نقوم بالكلام تلعب أجزاء كثيـرة من جسـدنا دوراً في هذه العملية إضافة بالطبع إلى الأجزاء الأسـاسية المستخدمة فيـها كالشفتين، واللسان، والفكين، فقد نسـتخدم العينيـن وعضلات الوجه وقد نحرك رؤوسنا، أيدينا، أذرعنا وربما أقدامنا!

من منا لم يقصد يوماً عرافاً.. وحتى لو لم تقصده.. قد تصادفه في أي مكان.. وأنت في طريقك إلى العمل.. في المطعم وأنت تتناول غداءك.. في الطريق.. وخاصة في هذه الأيام حيث نلاحظ جميعاً كيف درجت موضة العرافين الذين يلاحقونك ليقرأوا لك المستقبل.. المضحك في الأمر هو عدم تصديق الكثير منا لهؤلاء العرافين..

يعتقد الكثيرون بأن لغة الجسد هي واحدة في كل العالم.. وبأنه ليس هناك اختلافات بين ثقافة وأخرى في تفسير حركات ونظرات الأشخاص.. وكما تختلف اللغة المنطوقة من ثقافة إلى ثقافة أخرى يمكن أيضاً أن تختلف بعض إشارات لغة الجسد

نسمع كثيراً حول العالم بحملات تطالب بالمساواة بين المرأة والرجل.. والغريب في الأمر أن معظم تلك الحملات والمطالبات تلقى دعماً وتأييداً من شخصيات مرموقة ومشهورة.. دون أن يعي الكثيرين للأسف أن هناك الكثير من الأمور التي تجعل من المستحيل مساواة المرأة بالرجل..

يعتقد الكثير من الأشخاص المبتدئين بأن لغة الجسد هي لغة سهلة التعلم.. وبأنه يمكن لأي شخص أن يقرأ ويعرف شخصية الآخرين بمجرد النظر إلى طريقة جلوسه وإيماءاته وحركات جسده.. لكن للأسف يقع الكثيرون في خطأ كبير..

هي اللغة التي لا يمكن أن يكذب بها الشخص.. استخدمت على مدى ملايين السنين دون أن يحتاج مستخدموها أن يقولوا أي كلمات.. تلعب دور الوسيط الذي يوصل الرسائل مباشرة إلى أصحابها.. لغة الجسد تكشف طبيعة الشخص وما يفكر به...