معلومات مفيدة لحياتك اليومبة
يعتقد الكثيرون أن تعليم مهارات الذكاء العاطفي وتنمية هذه المهارات تتحمل مسؤوليتها جهة واحدة فقط هي الأسرة...

بعد أن تحدثنا في المقالات السابقة عن نموذجين للذكاء العاطفي هما نموذج دانيال جولمان ونموذج ماير وسالوفي..

تحدثنا في مقال سابق عن نموذج دانيال جولمان لقياس الذكاء العاطفي.. وذكرنا أهمية هذا النموذج والنقاط التي يوضحها ويتطرق لها في الذكاء العاطفي..

بعد كل ما ذكرناه في مقالات سابقة عن الذكاء العاطفي وأهميته ودوره في كل نواحي الحياة.. ضار من الضروري أن نعرف عنه أكثر..

في الوقت الذي يبحث الكثيرون حول العالم عن طرق لمحو أمية القراءة والكتابة.. فيقومون بالدعوة لمؤتمرات وندوات وغيرها..

تحدثنا في مقالات كثيرة سابقة عن الذكاء العاطفي ودوره وأهميته في تطوير حياة كل إنسان.. فمهما امتلك الشخص من قدرات وذكاء عقلي..

على الرغم من أهميتها الكبيرة في حياة كل منا.. إلا أن جميعنا يعترف بأن التكنولوجيا ووسائل الاتصال الحديثة

تحدثنا كثيراً في مقالات سابقة عن أهمية الذكاء العاطفي في حياة أي إنسان.. وكأي مهارة أخرى يحتاج الذكاء العاطفي

أن تكون شخصاً يمتلك مهارات الذكاء العاطفي.. هذا يعني أن تعرف كيف تتصرف بذكاء عقلي ووجداني في كل مناحي حياتك..

الإنسان الذكي هو الذي يعرف كيف يوجه الأمور بالطريقة التي يريدها.. ويعرف كيف يتعامل مع الأشخاص ويدير الحوار بالشكل الأفضل.. يكتسب المعلومات ويحللها ويعرف كيف يستفيد منها بالطريقة الأمثل في تعامله مع نفسه ومع الآخرين..

تحدثنا في مقالات سابقة عن الذكاء العاطفي وأهميته ودوره في تطوير شخصية الإنسان.. وجعله شخص متفوق وناجح في حياته.. وما يخطئ به الكثيرون اعتقادهم بأن مهارات الذكاء العاطفي ترتبط فقط بحياة الإنسان الشخصية..

يعتبر الذكاء العاطفي من الأمور التي يجب أن نهتم بها عند الطفل منذ صغره، لأنه أمر سيفيده على المدى الطويل في حياته وسيجعله مع الوقت شخصاً وفرداً فعالاً ومنتجاً أفضل وسيكون قادراً على التحكم بنفسه أولاً وقبل أي شيء،

ما الفرق ما بين إنسان يستطيع أن يحافظ على حبال الود مع الآخرين حتى لو اختلف معهم في أمور كبيرة أو صغيرة بنظرنا، وإنسان غالباً ما ينهي علاقاته أو يترك عمله مع الآخرين بخصومات؟.. الفرق هو أن الشخص الأول يتعامل مع الخلاف بذكاء عاطفي، أما الآخر فلا..

"إنه شخص ذكي".. عبارة ربما نسمعها كثيراً عن العديد من الأشخاص.. لكن قليل منا قد يخطر له أن يتساءل بينه وبين نفسه.. ترى ما معنى كلمة "ذكي"؟.. ومن هو الشخص الذكي؟.. وما هو الذكاء؟.. وهل للذكاء أنواع عديدة؟.. فبالنهاية حتى نعرف تماماً ما هو الذكاء العاطفي.. علينا أن نحدد ما هو المقصود من كلمة "ذكاء"..

كما تحدثنا سابقاً فإن الذكاء العاطفي يُعد أساساً لنجاح أي شخص وتفوقه في حياته العملية والشخصية.. فالإنسان الذي يمتلك مهارات الذكاء العاطفي هو شخص قادر على التعامل مع مختلف المشكلات التي تواجهه وتقبلها وحلها بالشكل الأمثل..

بعد كل ما تحدثنا عنه حول الذكاء العاطفي وأهميته في تطوير حياة أي شخص وتغيير نظرته لنفسه ولمن حوله.. ربما يدور الآن ببال الكثيرين سؤال مهم.. نحن نملك العديد من مهارات الذكاء العاطفي.. لكن كيف لنا أن نطور تلك؟..

تحدثنا في مقالات سابقة عن الذكاء العاطفي ودوره وأهميته في حياة كل إنسان.. وكيف يساعده على التطور والنجاح والتفوق بالحياة.. كما أنه الأساس ليعرف كل إنسان نفسه ومنها ينطلق إلى معرفة الآخرين..

تعرفنا في مقال سابق على المعنى الحقيقي للذكاء العاطفي، وأوضحنا الفرق بينه وبين الذكاء العقلي.. ونحن الآن شبه متيقنين بأن الكثيرين ممن قرؤوا ذلك المقال بدؤوا يتساءلون كيف لهم أن يمتلكوا مهارات الذكاء العاطفي؟..

قد نصادف في حياتنا كثيراً من الأشخاص الأذكياء ونجدهم يتعثرون في حياتهم.. بينما أشخاص من ذوي الذكاء المتواضع نجدهم ينجحون ويتقدمون.. ببساطة يمكن القول أنه ليس كل الأذكياء هم "أذكياء عاطفياً"..