معلومات مفيدة لحياتك اليومبة

مفاتيح القراءة الدقيقة للغة الجسد

Google Plus Share
Facebook Share

يعتقد الكثير من الأشخاص المبتدئين بأن لغة الجسد هي لغة سهلة التعلم.. وبأنه يمكن لأي شخص أن يقرأ ويعرف شخصية الآخرين بمجرد النظر إلى طريقة جلوسه وإيماءاته وحركات جسده.. لكن للأسف يقع الكثيرون في خطأ كبير.. وهو عدم إدراك أن ما يرونه ويسمعونه في أي موقف لا يعكس بالضرورة حقيقة الأشخاص وموقفهم الصحيح.. ومن هنا كان من الضروري وضع قواعد أساسية لقراءة لغة الجسد..
1- اقرأ الإيماءات في مجموعات:
المجموعة تساوي الجملة بالنسبة للكلام، أي أن لغة الجسد تتكون من عدة مجموعات، وحيث أننا لا نستطيع أن نفهم معنى الكلام من جملة واحد أو من كلمة واحدة، ويجب أن نقرأ عدة جمل، كذلك في لغة الجسد، يجب علينا أن نقرأ عدة مجموعات. وإن أحد الأخطاء الخطيرة التي يقع فيها المبتدئ في لغة الجسد هو أن يفسر إيماءة منفردة بمعزل عن الإيماءات أو الظروف الأخرى.
على سبيل المثال: حك الرأس قد يعني أشياء عديدة: العرق أو عدم التأكد أو قشرة في الرأس أو النسيان أو الكذب.
على حسب الإيماءات الأخرى التي تحدث في نفس الوقت ومثل أي لغة منطوقة، للغة الجسد كلمات وجمل وعلامات ترقيم.
كل إيماءة هي بمثابة كلمة واحدة وقد يكون للكلمة الواحدة معاني عديدة مختلفة فعلى سبيل المثال كلمةdressing  في اللغة الإنجليزية لها على الأقل عشرة معاني منها ارتداء الملابس وصلصة للطعام وحشو الطيور قبل طهوها وضمادة للجروج وسماد وتمشيط شعر الفرس، ولايمكنك فهم معنى الكلمة كاملاً إلا عندما تضعها في جملة مع كلمات أخرى.
والإيماءات تأتي في جمل تسمى مجموعات، وهذه المجموعات تكشف دائماً مشاعر الشخص ومواقفه. والمجموعة في لغة الجسد مثل الجملة المنطوقة تماماً تحتاج على الأقل لثلاث كلمات أي ثلاث إيماءات قبل أن تستطيع تحديد معنى كل كلمة من الكلمات بدقة. والجدير بالذكر أن الشخص حاد الملاحظة هو الذي يستطيع قراءة جمل لغة الجسد ومقارنتها بدقة مع الجمل اللفظية
فحك الرأس مثلاً يمكن أن يعني عدم التأكد ولكنه أيضاً علامة على وجود قشرة في الرأس، إذن عليك دائماً أن تنظر لمجموعات الإيماءات لكي تصل إلى قراءة صحيحة.
لتوضيح فكرة مجموعة الإيماءات، إليك مجموعة إيماءات شائعة للتقييم النقدي قد يستخدمها شخص عندما يشعر بعدم التأثر أو الإعجاب بما يسمعه..
إن العلامة الرئيسة للتقييم النقدي هي إيماءة وضع اليد على الوجه مع توجيه السبابة لأعلى نحو الخد بينما يغطي الفم إصبع أخرى وتستند الذقن إلى الإبهام. كما أن هناك دليل آخر على أن هذا المستمع لديه أفكار ناقدة لما يسمعه وهو وضع قدم على أخرى، ووضع الذراع أمام الصدر (وضع دفاعي) بينما يكون الرأس والذقن لأسفل (سلبية/ عدائية).
ومن هنا تقول جملة لغة الجسد هذه شيئاً مثل: لا يعجبني ما تقول أو لا أوافقك الرأي أو تنتابني مشاعر سلبية.
2- ابحث عن الإنسجام:
تظهر الأبحاث أن تأثير الإشارات غير المنطوقة يعادل خمس أضعاف تأثير اللغة المنطوقة وأنه عندما لا يتناغم الإثنان، فالناس - وخاصة النساء - يعتمدون على الرسالة غير اللفظية ولا يهتمون بالمحتوى اللفظي. فإذا كنت باعتبارك المتحدث، ستسأل المستمع لك عن رأيه في شيء قلته وأجابك بأنه لا يتفق معك، تكون إشارات لغة جسده ملائمة في هذه الحالة لعبارته اللفظية، أي أنهما في حالة انسجام ولكن إذا قال إنه يتفق مع ما قلت فمن الأرجح أنه يكذب لأنه كلماته وإيماءاته ليست منسجمة مع بعضها البعض.
ذكر سيجموند فرويد ذات مرة أنه بينما كانت إحدى المريضات تعبر بكلماتها عن سعادتها في حياتها الزوجية، وبأن أمورها مع زوجها هي على خير ما يرام، كانت بدون وعي تخلع خاتم الزواج من إصبعها وتضعه ثانية وكان فرويد منتبهاً لأهمية هذه الإشارة التي تحدث بدون وعي ولم يندهش عندما بدأت مشكلات الزواج تظهر على السطح.
إن ملاحظة مجموعة الإيماءات والتأكد من انسجام أو تناغم القناة الشفوية مع قناة الجسد هما أساس فهم المواقف بشكل صحيح عن طريق لغة الجسد.
3- اقرأ الإيماءات في سياقها:
يجب التفكير في الإيماءات وقرائتها في ظل السياق والبيئة المحيطة التي تحدث فيها تلك الإيماءات، فإذا كان شخص ما على سبيل المثال جالس في موقف باص مقطب الحاجبين ويداه متشابكتان بشدة ويضع إحدى قدميه فوق الأخرى بإحكام وذقنه للأسفل وكان يوماً من أيام الشتاء الباردة، فهذا على الأرجح يعني أنه يشعر بالبرد ويحاول تدفأة نفسه، وليس أنه في موقف دفاعي.
ولكن إذا استخدم الشخص نفس هذه الإيماءات وهو جالس معك على مائدة بينما تحاول أن تقنعه بفكرة أو بمنتج أو خدمة، يمكن تفسير هذه الإيماءات على أنها تعني أن لديه مشاعر سلبية أو أنه يرفض عرضك.


تعليقات

هنا تضع الإدارة وصفاً ما

لا يوجد حالياً أي تعليق, كن الأول بالتعليق



تعليقك هنا

هنا تضع الإدارة وصفاً ما

* البريد الإلكتروني
* الاسم الكامل
تعليقك
* كود التحقق