معلومات مفيدة لحياتك اليومبة

اللهاية (المصاصة).. راحة للأم وأضرار للطفل!

Google Plus Share
Facebook Share

كثيراً ما تلجأ الأمهات لاستخدام اللهاية أو (المصاصة) لتهدئة الطفل والارتياح من صوت بكائه.. ورغم فوائدها الكثيرة في إراحة الأم وتهدئة الطفل.. إلا أن غالبية الأمهات لا يعلمن أن اللهاية لها مضار كثيرة على الطفل.. وفي الآونة الأخيرة زاد الجدل حول استخدام اللهاية.. فمنهم من ينصح باستخدامها وآخرون يحذرون منها لكثرة أضرارها.. فما هي فوائد وأضرار اللهاية؟.. وهل ينصح باستخدامها أم لا؟..
ما هي اللهاية أو المصاصة؟
اللهاية هي حلمة من السليكون أو المطاط في نهايتها قطعة بلاستيكية لمنع انزلاقها داخل الفم، ومسكة يد، ويأتي معها غطاء لحمايتها من الاتساخ. وتعتبر اللهاية الحديثة آمنة الاستعمال، يمكن تعقيمها بطريقة سهلة. كما أن اللهاية تصنع بشكل يساعد الطفل على المص بنفس الطريقة التي يمص بها من ثدي الأم.
متى نعطي الطفل اللهاية؟
يبدأ الوالدين في إعطاء الطفل اللهاية بعد مرور شهرين أو ثلاث من عمر الطفل.
إرشادات استخدام اللهاية بشكل صحيح
إذا قررتي أن تستخدمي اللهاية لطفلك، فلا بد أن تأخذي بهذه النصائح:
1- توصي الأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال بالانتظار في استخدام اللهاية لطفلك حتى 4 أو 6 أسابيع بعد الولادة، حتى يتقن طفلك الرضاعة الطبيعية.
2- لا تستخدمي اللهاية كخط الدفاع الأول كلما يبكي طفلك، لكن فقط قومي بإعطائها لطفلك بين الرضاعات أو بعد الرضعة فقط، ولا تسمحي له باستخدامها طوال اليوم.
3- استخدمي اللهاية المكونة من طبقة واحدة من السيلكون، أما اللهاية المكونة من طبقتين، فربما تعرض طفلك للاختناق إذا ما قطعت داخل فمه.
4- إذا رفض طفلك اللهاية في البداية، فحاولي معه مرة أخرى لاحقاً.
5- إذا سقطت اللهاية من فم طفلك عند نومه، فلا تعيدها لفمه مرة أخرى.
6- حافظي على نظافة اللهاية عند تقديمها لطفلك، وخاصة عند أول ستة أشهر من عمره، عن طريق غليها بالماء وبعد مرور ستة أشهر من عمر طفلك، يمكنك غسلها بالماء والصابون فقط.
7- لا تضعي اللهاية في فمك قبل إعطائها لطفلك.
8- لا تضعي اللهاية في السكر أو أي مشروب سكري قبل إعطائها لطفلك لأن ذلك يؤدي لتسوس الأسنان.
9- افحصي اللهاية بشكل دوري، واستبدليها إذا لاحظت عليها أي تغيير.
10- استبدلي اللهاية بشكل دوري مع مراعاة استخدام الحجم المناسب لعمر طفلك.
11- كما يجب أيضاً أن تحاولي فطام طفلك عنها عندما يقترب من السنة الأولى من عمره.
ميزات استخدام اللهاية
1- اللهاية لها تأثير مهدئ للطفل.  
2- اللهاية لها خاصية إلهاء مؤقتة، مثلاً أثناء إعطاء طفلك حقنة علاجية أو في المواقف الصعبة الأخرى.  
3- اللهاية يمكن أن تساعد طفلك في نومه.
4- أثناء سفرك بالطائرة فاللهاية يمكن أن تساعد طفلك في التغلب على  شعوره بعدم الراحة الذي يشعر به في أذنيه، وذلك نتيجة لتغير ضغط الهواء في الطائرة.
5- اللهاية قد تساعد في تقليل خطر متلازمة موت الرضع المفاجئة، والتي قد تحدث نتيجة النوم العميق للطفل، فإذا توقف تنفسه لا يشعر بذلك وربما تؤدي إلى موته، أما اللهاية فهي تمنع نوم الطفل نوماً عميقاً، فتقلل من خطر موته.
6- اللهاية يمكن التخلص منها عندما تريدين فطم طفلك منها، بعكس إذا ما كان طفلك يحب مص أصابعه، فيصعب عليكِ تخليصه من هذه العادة.
أضرار استخدام اللهاية
1- استخدام اللهاية في وقت مبكر من عمر طفلك ربما يؤثر على الرضاعة الطبيعية، حيث إن مص الثدي يختلف عن مص اللهاية أو الببرونة، ويوجد لدى بعض الأطفال حساسية لهذا الاختلاف، وتوجد بعض الأبحاث تشير إلى وجود ارتباط بين انخفاض معدل الرضاعة الطبيعية واستخدام اللهاية أو الببرونة «الحلمة الصناعية».
2- قد يصبح طفلك معتمداً على اللهاية، خاصة إذا تعود إن ينام عليها، عندها سوف تعانين حتماً من استيقاظه عدة مرات ليلاً، مع بكائه الشديد عندما تسقط اللهاية من فمه.
3- اللهاية يمكن أن تزيد من مخاطر التهابات الأذن الوسطى.
4- لا يشجع الخبراء على استخدام اللهاية (المصّاصة أو البزّازة أو السكاتة) لأنها قد تؤدي إلى مشاكل أثناء نمو وتطور الأسنان. وكلما استخدم طفلك اللهاية لفترة أطول، كلما زاد احتمال حدوث تغيرات في الشكل الداخلي لفمه، مما قد يؤثر على شكل أسنانه ويظهر ذلك عندما يتلاقى الفكّان معاً، كما قد يؤثر أيضاً على أسنانه الدائمة في وقت لاحق، فربما تجعل أسنان الطفل الأمامية العليا مائلة إلى الخارج.
متى يتخلى طفلي عن اللهاية؟
يتخلي معظم الأطفال عن استخدام المصاصة أو اللهاية في حوالي سنّ الرابعة، على الرغم من أن التخلي عن هذه العادة لدى بعض الأطفال يمثل تحدياً كبيراً مقارنة مع غيرهم. عادةً، يتوقف الأطفال عن استعمال اللهاية عندما يبدؤون بالنظر إليها على أنها من المستلزمات "الطفولية".
إذا استمرت عادة استخدام اللهاية لدى طفلك لفترة أطول من السنة، عليكِ أن تحاولي منعه من استخدامها بشكل منتظم عند بلوغه السنتين أو الثلاث سنوات من العمر، لا سيما إذا بدأت تظهر مؤشرات على وجود مشكلة، مثل العضة المعكوسة (حيث تكون الأسنان العلوية وراء الأسنان السفلية بدل أن تكون أمامها). وإذا وجدت صعوبة في منع طفلك من استخدام اللهاية يمكنك إتباع النصائح التالية..
1- الرضع: الغناء لطفلك والاستماع إلى الموسيقى الهادئة وتدليك طفلك، يمكن أن تكون بدائل فعالة للهاية.
2- الرضع الأكبر سناً والأطفال الصغار: الألعاب وبعض الأنشطة مثل قراءة القصص ربما تساعد طفلك في هذه المرحلة من عمره على التخلص من اللهاية.
3- الأطفال الأكبر سناً: قايضي طفلك على استبدال اللهاية بلعبة أو كتاب يحبه، ويمكنك طلب المساعدة من طبيب الأسنان عن طريق شرحه للطفل ما تفعله اللهاية في أسنانه.
4- بعض الأمهات يضعن اللهاية في سائل آخر لتغيير طعمها، فينفر منها الطفل.
5- بعض الأمهات تقوم بقطع جزء من حلمة اللهاية، فلا يرتاح لها الطفل ويتركها بمفرده.
6- حاولي أن تقومي بهذا الأمر بشكل تدريجي حتى يسهل عليكِ الأمر.


تعليقات

هنا تضع الإدارة وصفاً ما

لا يوجد حالياً أي تعليق, كن الأول بالتعليق



تعليقك هنا

هنا تضع الإدارة وصفاً ما

* البريد الإلكتروني
* الاسم الكامل
تعليقك
* كود التحقق