معلومات مفيدة لحياتك اليومبة

10 نصائح للتغلب على التوتر أثناء الحمل

Google Plus Share
Facebook Share

يُعد الحمل تجربة رائعة تنتظرها كل زوجة.. ورحلة تتوق لها وهي تراقب مولودها يكبر في أحشائها يوماً بعد يوم.. وتزداد روعة هذه التجربة كلما شعرت الحامل بحركة مولودها داخل رحمها.. لكن على قدر ما تحمل هذه التجربة من فرح وسعادة.. نجدها تجلب معها للأم الكثير من القلق والخوف والتوتر.. التي تتطور تدريجياً كلما اقترب موعد الولادة.. فما هي يا ترى أكثر الأمور التي تسبب التوتر والقلق للأم الحامل؟.. وكيف يمكنها التغلب على هذا التوتر حتى لا يكون مسبباً لأضرار تصيبها هي والجنين بآن معاً؟..
أسباب التوتر أثناء الحمل
لا يمكن حصر الأمور التي تسبب التوتر بسبب أو اثنين، فعلياً هناك العديد من الأسباب التي تؤدي للتوتر أثناء الحمل، فالتوتر قد يأتي للأم الحامل من العمل أو الأطفال الأكبر في المنزل، العمل الذي يسبب الإرهاق والتعب للأم، الخلافات الزوجية وحالات الطلاق، القلق على صحة وسلامة الجنين، الإصابة بالأمراض، وفاة فرد من الاصدقاء أو الأقارب، التفكير بمصاريف استقبال المولود الجديد وكيفية تغطيتها، مروراً بالولادة القريبة وصولاً إلى كيفية التعامل مع المولود بعد الولادة. ولكن يجب العلم أن الأحداث المتفرقة لا تؤثر على الجنين مثل التوتر المستمر. فالجنين تحت تأثير التوتر المستمر سينمو ليصبح طفل كثير الحركة، صعب الانصياع، عنده مشاكل في النوم، قد يصاب أيضاً بالتقلصات والمغص ويصبح حساس لكل ما حوله ويكون رد فعله البكاء الكثير. إذا اصاب الأم التوتر في فترة الحمل ستجد أن حركة الجنين زادت نتيجة مرور هرمونات التوتر عبر المشيمة.
أعراض التوتر أثناء الحمل
* صعوبة في النوم
* فقدان الشهية
* الصداع
* اضطراب في المعدة
* تدني الحالة المزاجية وتدني تقدير الذات
* حدة الطبع
* التدخين بشكل أكبر
* تسابق الأفكار وصعوبة في التركيز
خطوات بسيطة للتخلص من التوتر
للأسف فإن أغلب الأطباء عندما تزورهم الحامل يركزون فقط على الجانب الجسدي للأم والجنين، صحة الأم وغذاؤها، نمو الجنين وما شابه. حتى معظم الأمهات نجدها تقع بنفس الخطأ، فالحامل غالباً ما تهتم فقط بصحة طفلها القادم والاستعداد لاستقباله بالثياب والألعاب وأدوات النظافة والعناية الشخصية، فينسى الطبيب وتنسى الأم أيضاً جانباً مهماً في الحمل، ألا وهو الصحة النفسية السليمة للأم والجنين..
الكثير والكثير من الدراسات هذه الأيام تؤكد أن العوامل الوراثية ليست هي فقط التي تحدد الحالة المزاجية للطفل أثناء نموه، ولكن البيئة المحيطة بالطفل والتي توفرها له الأم خلال فترة الحمل  لها أثر كبير، وعلى الأم أن تراعي حالتها النفسية كما تراعي النظام الغذائي المناسب والذي يحتوي على الفيتامينات والمعادن اللازمة لنمو الجنين والمحافظة على صحتها. فالتوتر يسبب إفراز الجسم لهرمونات التوتر التي تمر من المشيمة وتصل إلى الجنين الذي يتأثر بها أيضاً.
ومهما كان السبب وراء قلقك، فإن هناك العديد من الخطوات الإيجابية التي يمكنك اتخاذها للتغلب على مشاعر القلق والتوتر التي قد تصيبك أثناء الحمل..
1- تحدثي عمّا يقلقك: إذا كنت قلقة بشأن صحة طفلك وما إذا كان سيولد بأمان وصحة تامة، فأنت لست وحدك بالتأكيد، لا تكتمي شعورك، فالتكلم عن احساسك وقلقك سيساعد في التخلص من بعض التوتر. اشرحي مشاعرك لشريكك أو صديقتك المقربة. كما يمكنك التحدث إلى والديك أو الدردشة عبر شبكات التواصل الاجتماعي مع أمهات أخريات.
2- اخلقي وقتاً لنفسك لتنالي قسطاً من الراحة: إنه أمر بسيط، ولكن أحياناً يصعب إيجاد الوقت لنفسك. إن الراحة ليست هامة لك وحدك بل هي كذلك بالنسبة لطفلك، لذا لا تشعري بتأنيب الضمير عند الاسترخاء "دون عمل أي شيء". وفي العمل، ابحثي عن مكان يمكنك فيه تمديد ساقيك ورفعهما والاسترخاء خلال استراحة الظهيرة. أما في المساء، فحاولي التقليل من المهام المنزلية، وحاولي نسيان الأعمال المنزلية لبعض الوقت إذا لم يكن لديك خادمة. أما إذا كان لديك طفل بالفعل، فإن إيجاد وقت للراحة سيكون صعباً للغاية، لذلك دعي أطفالك في إحدى الأمسيات تحت رعاية زوجك أو صديقة لك أو الجد أو الجدة، بينما تحصلين على الراحة التي تستحقينها عن جدارة.
3- ممارسة التمارين الرياضية: فالرياضة ليست مفيدة فقط لتنشيط الدورة الدموية وتقوية العضلات، ولكنها تحسن من الحالة المزاجية أيضاً. اليوغا بالأخص تبعث على الاسترخاء وتقلل من ألم الظهر المصاحب للحمل، إن  اليوغا أثناء الحمل لا تساعد جسمك على البقاء في أحسن حال فحسب، بل قد تساعد أساليب الاسترخاء التي ستعينك أثناء المخاض وتؤثر بشكل جيد خلال الحمل. إذا كنت قابلة للوقوع فريسة مشاعر القلق أو مررت قبل ذلك بنوبات من فقدان السيطرة على الأعصاب، فإن ممارسة أساليب التنفس والاسترخاء قد تساعدك كثيراً. اسألي طبيبتك إذا كانت تعرف عن حصص أو دروس يوغا الحمل في المنطقة التي تقطنين فيها.
السباحة هي أيضاً من الرياضات المثالية في الحمل حيث تحافظ على جسمك في أحسن حال وصحة من دون التحميل أكثر من اللازم على مفاصلك، ولكن كوني حذرة من الإكثار من سباحة الصدر فقد تسبب ألماً في الظهر. أما صفوف الأيروبكس المائي للسيدات الحوامل، فتعد أيضاً طريقة ممتعة للحفاظ على اللياقة البدنية.
أثناء العمل، احرصي على الوقوف والمشي في المكان بانتظام خاصة إذا كان عملك مكتبياً. وخلال استراحة الغذاء، انطلقي خارج المكتب لتحصلي على الهواء النقي وإن كان لمدة عشر دقائق فقط إذا كان الطقس يسمح بذلك.
4- الاسترخاء والعلاجات التكميلية: يعد التدليك أثناء الحمل طريقة رائعة للتخلص من التوتر، وهناك العديد من الكتب في الأسواق التي تحتوي على نصائح وإرشادات عن كيفية جعل التدليك وسيلة مساعدة على الاسترخاء.
إذا كنت تستعملين التدليك بالزيوت العطرية أو الزيوت الأساسية، فمن الهام أن تتأكدي من أن استعمالها آمن خلال فترة الحمل لأن البعض منها غير مناسب في الثلثين الأول والأخير من الحمل. أما الزيوت التي يمكن استعمالها بشكل آمن بعد الأسبوع العشرين من الحمل فتتضمن زيوت اللافندر (الخزامى) وتلك المستخرجة من الحمضيات وylang ylang، ولكن يجب مراجعة ذلك مع أخصائي تدليك بالزيوت العطرية.
5- التحضير للولادة: قد تشعرين بالقلق حيال الولادة القريبة وكيفية مواجهة الألم. لذا ننصحك هنا أن تتعرفي على آليات المخاض (الولادة) بالإضافة إلى التغيرات الجسمانية والعاطفية لكل مرحلة من مراحل الولادة عن طريق الإشتراك في دروس ما قبل الولادة، أو عن طريق قراءة الكتب والمجلات وجمع المعلومات من موقع "بيبي سنتر آرابيا". يعينك الإطلاع على الموضوع في الشعور بالثقة والقدرة على التحكم في زمام الأمور.
إذا كنت ستلدين في المستشفى، ستساعدك زيارة جناح الولادة وغرف المخاض قبل موعد الولادة حتى تكوني على دراية بما يمكن توقعه.
تشعر بعض النساء بقلق بالغ حيال المخاض، حتى أنهن يفضلن الولادة القيصرية على الولادة الطبيعية. تعرف هذه المخاوف بإسم "توكوفوبيا" أو الخوف من الولادة وهي تعدّ واسعة الانتشار. تحدثي مع طبيبتك أو ممرضة التوليد عن مخاوفك. لقد أظهرت الأبحاث أنه يمكن علاج هذه الحالة عن طريق المشورة الصحيحة وتقديم الدعم اللازم، وتبيّن أن العلاج السلوكي الإدراكي هو أحد الاختيارات المتاحة التي يمكن أن تخفف من حدة المشكلة.
6- تغير العلاقات: من الطبيعي جداً أن تقلقي حيال تأثير المولود الجديد على علاقتك بزوجك أو كيفية تصرّفك كأم جديدة. إن الأمومة هي أحد الأمور التي تتعلمينها مع الوقت وعادة لا يوجد صواب أو خطأ فيها، عليك فقط أن تفعلي ما تشعرين أنه الصواب. حاولي قضاء بعض الوقت مع صديقة لديها طفل صغير حتى تتعرفي منها على بعض النصائح والأفكار المفيدة.
7- استراتيجيات الانتظام بالدوام في العمل: مثل الكثيرات من النساء في هذه الأيام، قد تخططين للانتظام بالدوام في العمل (أي الحضور اليومي) حتى أسابيع قليلة قبل موعد الولادة لأنك تريدين المزيد من وقت الإجازة تقضينه مع طفلك بعد ولادته. يعد الانتظام بالدوام أحد المسببات الرئيسية للتوتر للأمهات الحوامل، وتزداد المشكلة سوءاً كلما تقدمت في مراحل الحمل.
اطلبي من مديرك إذا كان بإمكانك تجنب أوقات الزحام. ربما تبدئين العمل مبكراً وتنهينه مبكراً أو تقومين بالعمل من المنزل ليوم أو يومين في الأسبوع إن أمكن.
8- هل تشغل بالك الماديات؟ قد يتضمن القلق المرافق لوصول مولود جديد التفكير في المصروفات الإضافية. إذا كان يشغلك التفكير في كيفية تغطية المصروفات اللازمة، ضعي قائمة (حسب ترتيب الأولوية) ثم قرري ما هي الأشياء التي يمكنك اقتراضها من إحدى الصديقات أو الأقارب. لا يهم بالفعل شراء كل شيء، خاصة أن بعض الأشياء، عادة ما تستخدم فقط لبضعة أشهر قليلة.
9- النظام الغذائي والرياضة: إن تناول المأكولات الخفيفة المهدئة من الممكن أن يقلل من الهرمون الذي يظهر في أوقات التوتر. تزيد الأطعمة المحتوية على فيتامين ب، مثل خبز الحبوب الكاملة أو أرز الحبوب الكاملة، من معدلات هرمون السيروتونين وهو هرمون مضاد للتوتر. من الضروري التأكد من تناولك الطعام الصحي المتوازن أثناء فترة الحمل.
10- دللي نفسك: إن الضحك هو أحد أفضل الطرق التي تبعث على استرخاء الجسد، لذا قابلي مجموعة من الصديقات أو اذهبي إلى السينما لمشاهدة أحدث الأفلام الكوميدية.
استمتعي بعطلة نهاية الأسبوع واستغلي وقتك لقضاء أمتع اللحظات فقط أنت وزوجك، أو دللي نفسك بالتوجه إلى صالون تجميل (أو منتجع صحي) يحتوي على قسم خاص بالسيدات الحوامل.
كما أن فترة الحمل هي الوقت المثالي كي تدللي نفسك وتنعمي بالعلاجات التجميلية التي لا تستعملينها في الأوقات العادية. عندما يكبر بطنك إلى درجة تمنعك من تقليم أظافر قدميك، استمتعي بجلسة باديكير.
عليك إذاً تدليل نفسك – فأنت تستحقين ذلك.


تعليقات

هنا تضع الإدارة وصفاً ما

العدد الكلي: 2 (20 في الصفحة)
E.mostafa
منذ: الخميس, 29 حزيران 2017 08:40
أنا حامل ف الشهر السابع وعندي توتر فظيع وطبعا قلة نوم لما بحاول انام ممكن انام ساعه أو اثنين وبعدها ببقى مش عارفه انام وللأسف أنا مش يشتغل وده أول بيبي ليا
E.mostafa
منذ: الخميس, 29 حزيران 2017 08:40
أنا حامل ف الشهر السابع وعندي توتر فظيع وطبعا قلة نوم لما بحاول انام ممكن انام ساعه أو اثنين وبعدها ببقى مش عارفه انام وللأسف أنا مش يشتغل وده أول بيبي ليا


تعليقك هنا

هنا تضع الإدارة وصفاً ما

* البريد الإلكتروني
* الاسم الكامل
تعليقك
* كود التحقق