معلومات مفيدة لحياتك اليومبة

مرض السكري وتأثيره على الجهاز الهضمي

Google Plus Share
Facebook Share

يُعد السكري من أخطر الأمراض الشائعة التي تصيب الإنسان.. وخطورته كما ذكرنا سابقاً تكمن في أنه يأتي على شكل مجموعة أمراض مجتمعة.. ويسبب مضاعفات عديدة تغير حياة المصاب به وتقلبها رأساً على عقب.. إضافة لذلك فإن السكري يؤثر على العديد من أجهزة الجسم وهذا ما يغفل عنه الكثير من المرضى.. حيث له تأثير سلبي على الجهاز العصبي، الجهاز البولي، الجهاز المناعي والجهاز الهضمي.. واليوم دعونا نتعرف سوية على الآثار التي يتركها مرض السكري على الجهاز الهضمي..
ما هو الجهاز الهضمي؟
الجهاز الهضمي قناة طويلة ومتعرجة تبدأ بالفم وتنتهي بفتحة الشرج. وهو الجهاز المسؤول عن هضم الأغذية حيث يحول جزيئات الغذاء المعقدة والكبيرة إلى جزيئات أصغر قابلة للامتصاص أي تستطيع النفاذ عبر الأغشية الخلوية. وتتم هذه العملية بواسطة تأثيرات ميكانيكية تحدث بفعل العضلات والأسنان وتأثيرات كيميائية تحفزها الأنزيمات.
وتتضمن عملية الهضم تأثيرات ميكانيكية وتأثيرات كيميائية. تمكن التأثيرات الميكانيكية من تقطيع الأغذية إلى جزيئات صغيرة ومزجها مع العصارات الهضمية وتأمين مرورها داخل الأنبوب الهضمي. ومن بينها: عملية المضغ التي تجري داخل الفم والبلع التي يؤمنها البلعوم وأيضا تقبضات عضلات المعدة والأمعاء. أما التأثيرات الكيميائية فتنقسم إلى ثلاث تفاعلات أساسية: تحويل السكريات إلى سكر بسيط مثل الغلوكوز، وهضم البروتينات إلى حموض أمينية وتحويل شحوم إلى أحماض شحمية وغليسرول. وهذه التفاعلات تتم بفضل أنزيمات نوعية.
تأثير السكري على الجهاز الهضمي
تتعدد الجوانب التي يؤثر فيها مرض السكري على الجهاز الهضمي وتتمثل بما يلي:
- يؤثر ارتفاع مستوى السكر في الدم بشكل مباشر على الجهاز العصبي وبالتالي يسبب اختلال وظيفة الجهاز الهضمي.
- تدهور وظيفة البنكرياس مع مرور الوقت وعدم قدرته على افراز الأنزيمات التي تساعد في هضم الدهون.
- زيادة نمو البكتيريا الموجودة في الأمعاء.
أعراض الاعتلال الهضمي المرافق لمرض السكري
لا يشترط ظهور أعراض الاعتلال الهضمي المرافق لمرض السكري على جميع المرضى أو بالدرجة ذاتها وقد تتمثل بالأعراض التالية:
- إعتلال في إنقباضات المريء أثناء عملية البلع مما يتسبب بألم الصدر.
- إرتخاء فم المعدة المرتبط بارتجاع الأحماض إلى المريء والشعور بالحرقة.
- عُسر الهضم وبطء حركة الطعام من المعدة إلى الأمعاء الدقيقة مما يتسبب بالشعور بالشبع المبكر، آلام المعدة، الغثيان والقيء.
أما بالنسبة لتدهور عمل البنكرياس واضطراب الأمعاء وزيادة نمو البكتيريا في الأمعاء فجميعها عوامل مُسببة للإسهال الذي يحدث ليلاً في الغالب، وقد تكون نوبات الاسهال متقطعة حيث يمر الشخص بفترات شبه طبيعية يتخللها نوبات من الإسهال.
أهم نقطة في العلاج هي السيطرة على مرض السكري والحفاظ على قراءات السكر في الدم ضمن المعدلات المطلوبة، أما بالنسبة للأعراض فهناك مجموعة من العلاجات يمكن استخدامها للتخفيف من شدة الأعراض لكن من المهم أن يتم تقييم الحالة من قبل الطبيب المعالج أولاً ليتم صرف النوع المناسب لكل مريض حسب حالته.


تعليقات

هنا تضع الإدارة وصفاً ما

العدد الكلي: 1 (20 في الصفحة)
حسين يحي اودو
منذ: الثلاثاء, 17 كانون الثاني 2017 14:29
هذا الموضوع هام جدا في غاية الأهمية


تعليقك هنا

هنا تضع الإدارة وصفاً ما

* البريد الإلكتروني
* الاسم الكامل
تعليقك
* كود التحقق