معلومات مفيدة لحياتك اليومبة

ارتفاع ضغط الدم وأسبابه

Google Plus Share
Facebook Share

تحدثنا في مثالات سابقة عن ارتفاع ضغط الدم ومخاطر هذا المرض التي تصل إلى الموت أحياناً.. وينتج ارتفاع ضغط الدم عن الإصابة بأمراض القلب وأمراض الغدد واختلال وظائفها واضطراباتها، وتعد الإصابة بالاضطرابات النفسية والضغوط العصبية من مسببات الإصابة بهذا المرض، أو تناول بعض الأدوية التي من آثارها الجانبية التسبب في الإصابة بمرض ارتفاع ضغط الدم.
ضغط الدم الطبيعي للإنسان
من المعروف أن ضغط الدم يختلف بين الأشخاص تبعاً لمجموعة من العوامل وهي:
    - العمر
    - العرق
    - مكان النشأة والجنسية (لها علاقة بنمط الحياة ونوع الأكل)
    - الجنس (ذكر أو أنثى)
ولكن بشكل عام فإن معدل ضغط الدم إذا كان:
- أقل من 80 إلى 120 طبيعي
- -80 – 90  إلى 120 - 140 قبل مرضي (مرحة انتقالية علاجها الأساسي هو تعديل نمط الحياة وطبيعة الأكل)
 -أعلى من 90 إلى أعلى من 140 مرضي (تضاف الأدوية الكيميائية)
أسباب ارتفاع ضغط الدم
ضغط الدم: هو ضغط جريان الدم (السائل) في الشرايين بسبب قوة ضخ القلب للدم، وتشخص حالة ضغط الدم المرتفع عندما يكون الضغط الانقباضي 140 أو اكثر، والضغط الانبساطي 90 أو أكثر، أو كلاهما معاً. ولارتفاع ضغط الدم نوعين:
1- ارتفاع ضغط الدم الأساسي:
هو غير معلوم السبب وتدخل الوراثة فيه، حيث لوحظ في العديد من الدراسات أن ضغط الدم يوجد في أسر معينة، وفي دراسات أخرى أن ضغط الدم في الأطفال الذين يعاني كلاً من والديهم من الضغط فإن ضغط الدم عندهم أعلى من أقرانهم .إما فيزيائياً بحيث تتصلب بعض الشرايين (تقلل مرونتها) أو يزيد قوة ضخ القلب للدم.
العوامل المسببة لارتفاع ضغط الدم الأساسي:
 -التقدم في السن.
 -شرب المنبهات باستمرار كالقهوة.
- المزاج العصبي الدائم.
- القلق خاصة وقت قياس الضغط فقلق الإنسان من اختبار قياس ضغط الدم يسهم حقيقة في ارتفاع الضغط. (لذلك للتشخيص نحتاج 3 قياسات مختلفة وبين كل قراءة وأخرى مدة لا تقل عن 6 ساعات).
 - التدخين.
- الإكثار من تناول الكحول
- الوزن الزائد
- تصلب الشرايين.
 - الإفراط في تناول الأملاح والأطعمة المحتوية على نسبة عالية من الصوديوم.
- ومن العوامل الأخرى ما يسمى بمتلازمة مقاومة الأنسولين، حيث تحمل هذه المتلازمة على الكروموسوم اكس، وتجمع هذه المتلازمة بين الضغط والسكري والسمنة وارتفاع نسبة الأنسولين والدهون الثلاثية والكوليسترول في الدم .
2- ارتفاع ضغط الدم الثانوي:
يكون ناتج عن سبب ويزول بزوال المسبب مثل:
 -الحمل (ويسمى أرتفاع ضغط الدم الحملي)
- عيوب خلقية معينة في القلب
-  أدوية معينة ومن بينها الكورتيزون وحبوب منع الحمل وغيرها من الأدوية

كما أن هناك مجموعة من الأمراض التي تصيب الإنسان وينتج عنها ضغط الدم كنتيجة جانبية، ومنها الأمراض التي تصيب الكلى بشكل عام، ومن أمثلتها التهاب الكبيبات الكلوية المزمن واعتلال الكلى السكري، والأمراض التي تصيب الأنابيب الكلوية والأمراض التي تصيب أوعية الدم الكلوية.
كذلك فان العديد من الأمراض التي تصيب جهاز الغدد الصماء ينتج منها ارتفاع ضغط الدم مثل: أورام الغدة الكظرية ومرض كوشنج ومرض العملقة. ومن الأمور التي تسبب الضغط تضيق الشريان الأورطي الخلقي.

أعراض ارتفاع ضغط الدم
قد يكون ارتفاع ضغط الدم صامتاً، أي يحدث بدون أعراض لمدة طويلة، ويرجع سبب ذلك لأنه يتكون تدريجياً فيقوم الجسم عن طريق هرمون معين بالتأقلم. ولكن في بعض الأحيان قد ترافقه مجموعة من  الأعراض منها :
- الصداع ويعد من أحد أهم الأعراض المصاحبة لارتفاع ضغط الدم.
- الدوخة وفقدان الوعي
- الشعور الدائم بالغثيان والإعياء.
- آلام شديدة في مؤخرة الرأس.
- الإحساس بالتعب الشديد والخمول والكسل الدائمين.
- الشعور الدائم بالتوتر والتفكير الشديد وعدم الإستقرار.
- الإصابة بحدوث طنين في الأذنين بشكل دائم أو بأوقات.
- النزيف الأنفي المتكرر
- الإصابة الدائمة بارتعاشات عديدة في العضلات.
- حدوث تسارع شديد في نبضات القلب.
- تتأثر الرؤية كثيراً عند مصاب مريض ارتفاع ضغط الدم.
- يشعر مريض ارتفاع ضغط الدم بثقل كبير في جسده وصعوبة في السيطرة على خمول أعضائه.
- صعوبة كبيرة في عملية التنفس.
- يصاب مريض ارتفاع ضغط الدم بالتهاب حاد في المسالك البولية وحدوث احمرار في لون البول مع حرقة أثناء التبول.
-  حدوث تورم في الأطراف وخاصة السفلية.
- حدوث تسارع في نبضات القلب لدى مصاب مريض ارتفاع ضغط الدم.
- تصاب عضلة قلب مريض ارتفاع ضغط الدم بالتوقف وعدم المقدرة على إتمام العمل والقيام بوظائفها.
- احمرار العين والأذن
تشخيص ارتفاع ضغط الدم
يتم تشخيص المرض عن طريق قياس الضغط على مرات متباعدة، على الأقل أربع ساعات بين كل مرة وأخرى، ويتم بذلك بواسطة جهاز السفيجمومانوميتر والسماعة الطبية على الشريان العضدي.
أما الفحوصات التي يتم عملها فمن بينها فحص البروتين في البول وكذلك فحص اليوريا والكرياتينين في الدم لمعرفة مدى أثر المرض على الكلى، كذلك تخطيط القلب لمعرفة أثر الضغط على القلب ، ونسبة الكوليسترول في الدم، وكذلك نسبة السكر في الدم.
أما في حالة أن يكون المريض شاباً، وفي حالة شك الطبيب في أن الضغط هو ثانوي وليس أولي فهناك العديد من الفحوصات مثل فحص مادة 17-هيدروكسي بروجستيرون في البول، وكذلك عمل تصوير طبقي للبطن وغيرها من الفحوصات حسب السبب الذي يشك به الطبيب .
مضاعفات ارتفاع ضغط الدم غير المضبوط
لضغط ادلم كما ذكرنا مجموعة من المضاعفات الخطيرة.. والتي تصل خطورتها كما ذكرنا للوفاة.. ومن مضاعفاته:
-  الذبحة الصدرية
-  قصور القلب
 - انفجار عضلة القلب
-  احتمال حدوث سكتة دماغية
-  الفشل الكلوي
-  تمزق شبكية العين
-  يزيد من نسبة الوفيات الناتجة عن النزيف (حوادث السيارات)
الضغط الأدنى (الانبساطي) والعالي (الانقباضي)
كما نعلم أن القلب عبارة عن أربع حجرات: حجرتان علويتان (الأذينين) وحجرتان سفليتان (البطينين) ينقبضان وينبسطان بشكل عكسي.
عندما ينقبض (البطينين) يسمى الضغط الانقباضي، وهنا يندفع الدم عبر الشريان الأبهر إلى أنحاء الجسم ويكون الأذنينين منبسطين (في حالة استرخاء). أما عندما ينبسط القلب (يسترخي البطينين) ويسمى هنا الضغط الانبساطي فهنا يندفع الدم من الأذينين المنقبضان إلى الرئتين.


تعليقات

هنا تضع الإدارة وصفاً ما

لا يوجد حالياً أي تعليق, كن الأول بالتعليق



تعليقك هنا

هنا تضع الإدارة وصفاً ما

* البريد الإلكتروني
* الاسم الكامل
تعليقك
* كود التحقق