معلومات مفيدة لحياتك اليومبة

أغذية صحية للحد من ارتفاع ضغط الدم

Google Plus Share
Facebook Share

يُعد مرض ضغط الدم من أكثر الأمراض التي تؤرق الأشخاص المصابين به.. كونه يسبب مشكلات صحية للجسم ويشكل خطورة على حياة الإنسان.. وغالباً ما يكون الخوف مسيطراً بشكل أكبر على المصابين بارتفاع ضغط الدم كونه يُعد الأكثر خطورة على الإنسان نظراً لمضاعفاته التي قد تصل إلى الوفاة أحياناً.. بعضاً من هؤلاء المرضى نجده لا يحبذ تناول الأدوية بشكل دائم ويرغب بالاعتماد على أطعمة صحية ونصائح غذائية تساعده في الحفاظ على ضغط الدم بالمعدل الطبيعي له.. فترى ما هي الأغذية التي ينصح بها الأطباء والمختصون مرضى ارتفاع ضغط الدم؟


ماذا نعني بارتفاع ضغط الدم؟
فرط الضغط(HTN)  أو فرط ضغط الدم أو إرتفاع ضغط الدم، ويُسّمى في بعض الأحيان فرط الضغط الشرياني، هو من أكثر أشهر الأمراض الحديثة الشائعة والمتعلقة بأمراض القلب والأوعية الدموية. وهو عبارة عن حالة مرضية مزمنة يكون فيها ضغط الدم في الشرايين مرتفعاً. هذا الارتفاع يتطلب من القلب العمل بجهد أكبر من المعتاد لكي يتمكن من دفع الدم في الأوعية الدموية.
يتكون ضغط الدم من رقمين هما الضغط الانقباضي والضغط الانبساطي، وهذا يعتمد على الضغط الحاصل والمقاس أثناء تقلص عضلة القلب (الانقباض) أو استرخائها بين الضربات (الانبساط). يتراوح ضغط الدم الانقباضي الطبيعي أثناء الراحة بين 100-140 مم زئبق (القراءة العليا) والانبساطي بين 60-90 مم زئبق (القراءة السفلى). ويعتبر ضغط الدم مفرطاً إذا كانت قيمته تبلغ أو تزيد عن 140/90 مم زئبق باستمرار.


الوقاية من ارتفاع ضغط الدم
أكدت العديد من الدرسات والأبحاث حول العالم على أن هناك كثير من منتجات الطبيعة الصحية والمليئة بالمغذيات المفيدة لأجسادنا.. والقادرة بنفس الوقت على وقايتنا من أمراض كثيرة.. ومن الأغذية التي تساعد في التقليل من نسبة ارتفاع ضغط الدم نذكر:
الثوم والبصل: إن الإكثار من تناول الثوم والبصل يومياً يساعد على التقليل من ضغط الدم بنسبة جيدة، وبالنسبة للأشخاص الذين يعانون من قرحة المعدة يمكنهم استعمال كبسولات الثوم والبصل.
الكرفس: من المعروف أن ارتفاع ضغط الدم ينجم عادة عن تقلص الألياف العضلية في جدار الشريان بفعل بعض الهرمونات مثل هرمون الأدرينالين وهرمون النورأدرينالين أو هرمون الكورتيزول التي تسمى بهرمونات الشدة (Stress Hormons) لأنها ترتفع أثناء حالات الشدة والضغوط النفسية التي تواجه الإنسان، ومن تأثيرات مادة الكرفس أنها تقوم بإنقاص مستوى هذه الهرمونات مما يؤدي الى نقص تقلص الشرايين وبالتالي انخفاض في الضغط.
الكركديه: أكدت دراسات علمية أن مشروب الكركديه ينشط عضلة القلب ويفيد في خفض ضغط الدم كونه يحتوي على نسبة عالية من فيتامين C.
الشاي الأخضر: شرب الشاي الأخضر يومياً وبإنتظام يساعد على خفض ضغط الدم المرتفع كون مادة "كاتيشين" الموجودة في الشاي الأخضر تعمل على خفض معدل إفراز مادة انجيوتنسين – 2 التي تلعب دوراً في الإصابة بضغط الدم المرتفع .
الأسماك: للأسماك وخاصة سمك المكريل وزيت السمك أثر فعال على إنقاص الضغط كون السمك يحتوي على نوع دهون خاص يسمى (Omega-3 Fatty Acid) الذي له قدرة فعالة على التحكم في ضغط الدم.
زيت الزيتون وزيت السمسم: لزيت الزيتون قدرة فعالة على إنقاص الضغط، وتشير التجارب إلى أن تناول 3 ملاعق زيت زيتون يومياً تقلل من الضغط الإنقباضي بمعدل 9 وحدات ملم زئبقي، وتقلل من الضغط الإنبساطي بمعدل 6 وحدات ملم زئبقي. كما يساعد تناول زيت السمسم يومياً الأشخاص الذين يعانون من ارتفاع ضغط الدم على الوصول إلى ضغط دم طبيعي.
الخضار والفواكه: إن الألياف والفيتامينات الموجودة في الفواكه والخضار لها تأثير مضاد لارتفاع ضغط الدم، وبخاصة تلك الغنية بفيتامين E,C حيث لهما قدرة فعالة على تقوية الشعيرات والأوعية الدموية وزيادة مرونتها وأمثلة على ذلك التوت والعنب.
توضيح:  إن الإكثار من تناول هذه الأطعمة يساعد على التقليل من نسبة ارتفاع ضغط الدم ولكن هذا لا يغني عن استعمال الأدوية الخاصة الخافضة للضغط والموصوفة من قبل الطبيب.


علاج ارتفاع ضغط الدم
إن علاج مرض ارتفاع ضغط الدم قد يكون طويل الأمد أو إن صح التعبير مدى الحياة، ويمكن أن ينقسم العلاج الى قسمين:
1- العلاج بغير الأدوية(Non Medical Treatment ): وذلك عن طريق إتباع إرشادات هامة ومنها:
 -تقليل استخدام ملح الطعام (الصوديوم):
لأن للصوديوم تأثيره على الأوعية الدموية، إذ أن نقصه يجعل الأوعية الدموية أكثر مرونة مما يساعد في تخفيض الضغط. علماً بأن 65-75% مما يتناوله الفرد من الملح يؤمنه الطعام المملح طبيعياً وما يضاف للأطعمة المختلفة من الملح، وبالتالي ينصح مريض الضغط بتناول أقل من 3 غرام من الصوديوم في اليوم، مع مراعاة أن 80% من أصل (ال3 غرام) المسموح بتناولها تكون موجودة في الأطعمة  الجاهزة مثل (الأجبان والزيتون واللحوم والخضارالمعلبة)، كذلك يجب التقليل من الأملاح المضافة أثناء الطبخ حيث أن ملعقة الملح الصغيرة تحتوي على 2 غرام صوديوم، ويمكن الإستعاضة عن الملح بالتوابل والبهارات والحوامض.
- تجنب تناول الأطعمة الغنية بالصوديوم:
مثل منتجات الطحين الأبيض كالخبز والكعك والفطائر، ويمكن تعويض ذلك ببدائل من الطحين الأسمر، وكذلك تجنب تناول الاطعمة المحتوية على إضافات صناعية مثل الأطعمة المعلبة جميعها واللحم المدخن والمملح والبسطرمة، بالإضافة الى المخلل والزيتون والتونا والسردين والسجق والكافيار والأنشوجة والمكسرات المملحة.
- المحافظة على الوزن المثالي:
أظهرت الدراسات أن هناك علاقة وثيقة بين ضغط الدم المرتفع والوزن الزائد، وقد قدر أن إحتمالية الإصابة بارتفاع الضغط تزيد 40 مرة عند الشخص المصاب بزيادة الوزن، فتقليل الوزن يصاحبه خفض في الضغط مع مراعاة تناول الغذاء الصحي الذي يحتوي على المجموعات الغذائية الأساسية وهي مجموعة النشويات ومجموعة اللحوم ومجموعة الفواكه ومجموعة الخضروات ومجموعة الحليب.
- ممارسة الرياضة:
وبخاصة رياضتي المشي والسباحة لأنهما تساعدان في تخفيض الوزن وبالتالي تخفيض نسبة ضغط الدم. وتشير العديد من الأبحاث بأن زيادة معتدلة في النشاط الجسدي لدى الأشخاص الذين تعودوا على الخمول والذين يعانون من ضغط دم مرتفع من شأنها أن تؤدي إلى خفض واضح في معدل الضغط لديهم .
- تقليل تناول مشروبات مثل الشاي والقهوة والكحول بالإضافة إلى التخفيف من تدخين السجائر ويمكن تعويض ذلك بأعشاب البابونج والميرمية والكركديه.
- التركيز على تناول أغذية غنية بالبوتاسيوم:
في حالات معينة تساعد على تخفيض ضغط الدم حيث لوحظ أن نقص نسبة الصوديوم / البوتاسيوم (Na/K) في الدم يؤدي لهبوط الضغط، علماً بأن تناول كمية كافية من البوتاسيوم يومياً يساعد في معالجة ارتفاع ضغط الدم ويقلل من استخدام الأدوية الخاصة بالضغط (وذلك أذا كانت الكلية سليمة) ومن الأغذية الغنية بالبوتاسيوم الموز، الأفوكادو ، المشمش، البلح والتمر، البطاطا ،البندورة، اللوبيا، الفاصولياء، البقدونس والجرجير.
- التقليل من تناول السكر والحلويات لأن ذلك يؤدي إلى زيادة الوزن.
- التقليل من تناول الأغذية الغنية بالدهون والكوليسترول خاصة اللحوم الحمراء والكبد والسجق والهامبرجر والزبدة والكريمة والمايونيز والجبنة الصفراء.
- تجنب تناول الوجبات الخفيفة المليئة بالملح مثل الشيبس والبسكويت والمكسرات المملحة، بالإضافة إلى الوجبات السريعة "Fast Food" لأنها تحتوي على نسبة عالية من الصوديوم.
- تغيير نمط الحياة: بالإبتعاد قدر الإمكان عن أسباب التوتر والقلق والضغط النفسي ومحاولة ممارسة تمارين الاسترخاء(Relaxation Training)  مثل التأمل (Meditation) والتمارين السلوكية(Behavioral Training) . ويمكن الاستعانة ببعض الروائح التي لها تأثير في تهدئة الأعصاب مما ينعكس على خفض ضغط الدم مثل زيت اللافندر وعطر الورد.
- من الضرورة قراءة بطاقة البيان الموجودة على الأطعمة المعلبة وبعض أنواع الأدوية التي قد تحتوي على نسبة عالية من الصوديوم .
2- العلاج بالأدوية "Medical Treatment":
تستخدم العديد من الأدوية لعلاج ارتفاع ضغط الدم، ويصف الطبيب كل دواء حسب حالة المريض. الجدير بالذكر أن العلاج بالأدوية لا يشفي المرض بشكل نهائي ولكنه يسيطر على ضغط الدم ويقلل من حدوث مضاعفات جانبية أخرى، مع مراعاة عدم إيقاف الدواء دون استشارة الطبيب حتى لو أصبح معدل ضغط الدم عادياً.


تعليقات

هنا تضع الإدارة وصفاً ما

لا يوجد حالياً أي تعليق, كن الأول بالتعليق



تعليقك هنا

هنا تضع الإدارة وصفاً ما

* البريد الإلكتروني
* الاسم الكامل
تعليقك
* كود التحقق