معلومات مفيدة لحياتك اليومبة

الأرز الأبيض وعلاقته بمرض السكري

Google Plus Share
Facebook Share

تكاد لا تخلو موائد الطعام من الأرز، حتى أن بعض الأشخاص يقومون بتناوله أكثر من مرة خلال اليوم، ليشكل جزءاً مهماً من نظامهم الغذائي. كما نجد شعوباً كثيرة تعتمد على الأرز كغذاء أساسي لها مثل الصين والهند وإندونيسيا. وفي الدول النامية  نلاحظ أن تناول الأرز يؤمن 27% من الطاقة التي يحصل عليها السكان و20% من البروتين الغذائي، كون الأرز يحتوي على نسبة عالية من النشاء (سكريات معقدة). ويبقى السؤال بعد كل ما سبق.. ترى ما علاقة تناول الأرز الأبيض بمرض السكري؟
كشفت دراسة أجراها باحثون في جامعة هارفرد، أن الإكثار من تناول الأرز يرفع من احتمال الإصابة بداء السكري، ولكن بنسب متفاوتة تعتمد في الأغلب على المعدل العمري للفرد.

ووفق الدراسة التي نشرتها مجلة التايم الأمريكية فإن:"تناول كميات كبيرة من الأرز بأنواعه، وخصوصا الأرز الأبيض يومياً يرفع من نسبة الإصابة بمرض السكري بنسبة 10% على الأقل".

ونقلت مجلة التايم على لسان رئيس فريق البحث، ومقدم الدراسة، البروفيسور في كلية هارفرد للصحة العامة، كي سن، قوله:"هناك بدائل عديدة ومتاحة للأفراد الذين يحتوي نظامهم الغذائي اليومي على معدلات كبيرة من الأرز الأبيض، وعلى رأسها الاستعاضة بالأرز البني بدلاً من الأبيض."

كما أثبتت الدراسة، التي شملت أشخاصاً من الصين واليابان وأستراليا بالإضافة إلى الولايات المتحدة الأمريكية، أن الأفراد من الأصول الآسيوية والذين يحتوي نظامهم الغذائي اليومي على كميات من الأرز، ترتفع عندهم احتمال الإصابة بداء السكري بنسبة 27 %.

ونوهت الدراسة التي بنيت على أربعة أبحاث سابقة في المجال ذاته، شملت أكثر من 352 ألف شخص، بين أعمار 4 و22 عاماً، على وجود علاقة قوية بين الكميات المستهلكة من الأرز يومياً وتأثير ذلك على قدرة الجسم على التعامل مع معدلات السكر الإضافية في الدم.


ما هو مرض السكري؟
كما هو معروف فإن مرض السكري هو عبارة عن ارتفاع مستوى سكر الدم (الكلوكوز) عن مستوياته الطبيعية. نتيجة لرفض خلايا الجسم الانسولين، أو نتيجة لانخفاض مستوى انتاج هرمون الانسولين من قبل غدة البنكرياس. وعندما يكون النظام الغذائي لأي شخص غير متوازن، أي تكون كمية الطاقة المستهلكة أكثر من حاجة جسمه، فإن الفائض سوف يخزن على شكل دهون وهذا يعني إصابته بالسمنة والتي تقود إلى الإصابة بالسكري.
من هنا نستطيع القول أن تناول الأرز الأبيض يشكل تهديداً على صحة الإنسان لأنه يؤدي إلى ارتفاع حاد في نسبة السكر بالدم. وبالتالي نؤكد على أن هناك علاقة وثيقة  ما بين الأرز الأبيض والإصابة بالسكري، وذلك نتيجة لتحلل النشاء الموجود في الأرز إلى مكوناته الأساسية(الكلوكوز).
ومن الأمور التي تجدر الإشارة لها هي أن استهلاك الأرز يرتبط بعادات وثقافات كثير من الشعوب. وبالتالي نجدها تستهلك كميات كبيرة منه، كما تلعب طرق طبخه دوراً إضافياً في زيادة المشكلة وذلك عند إضافة الزيوت والبهارات التي تحفز على تناول المزيد من الأرز كما تزيد السعرات الحرارية للطبق.


خلاصة القول
يساهم الأرز الأبيض  في إصابة كثير منا بالسمنة ومن ثم بالسكري، وكذلك يزيد من المشكلة عند الأشخاص المصابين بالسكري عندما يكون الأرز جزءاً من نظامهم الغذائي، ويتناولونه باستمرار وليس باعتدال، وللأسف نجد كثيراً من الناس يغفلون عن تلك الحقيقة، مما ينتج عنها ضرر كبير يهدد صحة وحياة الفرد.


نصائح  تساعد على الوقاية من أضرار تناول الأرز
- الاعتدال: الالتزام في نظام غذائي يتسم بالتوازن يُعد وسيلة مهمة للوقاية من أمراض كثيرة. لذا  عند تناول الأرز احرص على ألا تتناول معه مصدراً آخر للكربوهيدرات كالخبز أو البطاطا لكي تضمن أن كمية الطاقة المتناولة تتناسب مع حاجة جسمك.
- الطبق الصغير: إذا كنت ممن اعتادوا على تناول طبق كبير من الأرز. مرّن نفسك على تناول كمية قليلة من الأرز باستخدام طبق صغير الحجر.
- غيّر طريقة الطبخ: احرص على تناول الأرز المسلوق بدل المطبوخ مع الزيت والبهارات، كون عملية السلق تساعد على التخلص من كمية جيدة من النشاء الموجود في الأرز.
- الاستبدال: تناول الأرز البني (الأرز المقشر جزئياً) بدل الأرز الأبيض. حيث يعتبر الأرز البني ذو قيمة غذائية أكبر بالمقارنة بالأرز الأبيض، وذلك لكونه يحتوي على كميات متوازنة من الطاقة والعناصر الغذائية وكذلك يساعد في شفاء الأمعاء الدقيقة والقولون من الالتهابات والحكة الشرجية والفرجية، كما أنه وينظف الدم ويكافح الكوليسترول والبدانة ويساعد على إفراز السموم من الجسم.
من ناحية أخرى فإن الأرز البني وغيره من أطعمة الحبوب الكاملة تُعد صديقة لصحة الإنسان، وذلك لأن تحوّل النشاء إلى  الجلوكوز يتم بشكل تدريجي. على عكس ما يحدث في حالة تناول الأرز الأبيض، حيث يكون التحول سريعاً مما يؤدي لارتفاع مستوى الكلوكوز في الدم بصورة حادة وبوقت أقل.


تعليقات

هنا تضع الإدارة وصفاً ما

لا يوجد حالياً أي تعليق, كن الأول بالتعليق



تعليقك هنا

هنا تضع الإدارة وصفاً ما

* البريد الإلكتروني
* الاسم الكامل
تعليقك
* كود التحقق