معلومات مفيدة لحياتك اليومبة

6 أسرار لحوار ناجح

Google Plus Share
Facebook Share

نعيش جميعاً في عصر تغلب عليه السرعة في كل شيء.. حتى بتنا نلاحظ افتقاد الكثير منا لمهارات التواصل الناجح والفعال مع الآخرين.. فنترك الحوار ونحن على عجلة من أمرنا دون أن نوصل الهدف الأساسي منه.. وبالمقابل.. دون أن نعرف ما الرسالة التي يريد الطرف الثاني إيصالها لنا.. وعندما نشير إلى الحوار الناجح.. لابد أن نعرف أن هناك مفاتيح كثيرة تساعد على إدارة الحوار بنجاح.. حتى تتمكن من التواصل بشكل ناجح مع أطراف الحوار جميعاً.. فماهي هذه المفاتيح؟..
ماهو الحوار؟
يعرف الحوار إصطلاحاً بأنه تداول الحديث والكلام بين طرفين أو أكثر حول موضوع معين أو مسألة ما يتم التباحث بها، ويرتكز الحوار على مفهوم النقاش البناء والذي يتم من خلاله تبادل الخبرات والمعلومات والوصول لأفكار جديدة أو تحسين فكرة قديمة وتبادل الآراء المختلفة.
يعتبر الحوار من أكثر أساليب التواصل رقياً، حيث ينطوي على العديد من الأخلاق الحميدة التي ينبغي أن يتمتع بها كل فرد، ويؤثر الحوار على صبر الأفراد وقدرة إسماعهم للآخرين. وتكمن أهمية الحوار بالوصول للعديد من الحلول المرضية لجميع الأطراف وهو مصدر لتبادل الأفكار والثقافات وإحدى أهم وسائل الإتصال الفعالة.
وللحوار شروط معينة كتوافر شخصين أو أكثر ووجود فكرة معينة يتم التناقش بها وتبادل الآراء بشرط إحترام الرأي الآخر والسماح للآخرين بالتعبير عن آرائهم بشكل ديمقراطي ودون تعصب بإعتباره العصا السحرية بتبادل الثقافات والأفكار.
نصائح لإدارة الحوار بنجاح
إن القدرة على إدارة حديث ناجح مع الآخرين، والتواصل معهم بطريقة جيدة، هو أول خطوة من خطوات النجاح، والتي ترسم بخطوط عريضة ملامح شخصيتنا والانطباع الحسن عنا لدى الآخرين، وهي ما تقدم تغطية جيدة للأهداف التي دفعتنا لإجراء هذه الحوار، وقد تخدمنا في الوصول إليها أكثر من العمل الفعلي. وفي نفس الوقت، فهي إن لم تكن بالمستوى المطلوب فستطفئ أي صورة مهما بلغت من التألق، وتحكم علينا بالفشل حتى قبل أن نبدأ. وإذا كنت ترغب بأن تمتلك أسلوباً جيداً في الحوار مع الآخرين، سواء كان ذلك لأهداف عملية أو اجتماعية، فقد يفيدك ما يلي من النصائح:
1- اختيار نبرة الصوت المناسبة: لا يمكن أن نحكم مطلقاً بأن الصوت المرتفع هو أفضل من الصوت المنخفض أو العكس، ولكننا يمكننا القول بأن اختيار نبرة الصوة المناسبة يعتمد على عدد من العوامل، فمثلاً وجودنا في قاعة اجتماعات أو مكان عام، وكذلك وجود ضجيج أو مكان هادئ، طبيعة الحديث، وعدد المستمعين، لذلك علينا أن نركز في كل هذه العوامل لنختار نبرة الصوت التي تتماشى معها، والأهم من ذلك أن تكون واضحة وثابتة، حتى تكون مفهومة وتوصل الرسالة بطريقة صحيحة.
2- التواصل البصري الجيد: فتلك النظرات المشتتة التي يلجأ إلبها البعض من أجل تخفيف حدة التوتر عند الحديث مع الآخرين، تهز صورتك التي عليك أن ترسمها بشكل واثق، كما أن عدم وجود التواصل البصري مع الآخرين يعطيهم فرصة للتشتت وعدم التركيز، لذلك لن يصل إليهم ما تقول، وعند التواصل البصري عليك مراعاة توجيه نظرك إلى الجميع مع الحرص على عدم التحديق بشخص معين فذلك سيضايقه، كما سيثير غضب الآخرين.
3- الاختيار الصحيح لطبيعة الكلمات والمفردات: عليك اختيار كلمات ومفردات مناسبة للأشخاص الذين يدور معهم الحديث، تناسب طبيعة عملهم، ثقافتهم، واختصاصاتهم، وإلا ستجدهم غير ذي بال بما تقول، واحذر من الاستعراض باستخدام الكلمات والمصطلحات المتقدمة في اختصاصك مثلاً، والتي تتوقع أن لا يفهمها الجميع.
4- الاستماع الجيد: لن يكون كلامك ذا معنى إذا لم يكن استماعك لما يدور حولك جيداً أيضاً، ففي كثير من الأحيان يكون الجزء الأكبر من حديثنا هو إجابات وتعقيبات على حديث الآخرين، لذلك علينا أن نراعي أمرين، الأول إعطاء فرصة الحديث للآخرين، أما الثاني فهو الاستماع الواعي لما يقولون.
5- استخدام الفكاهة لتجنب الإحراج: حين يضعك الآخرين في موقف محرج، أو حتى حين يتعرض بعض الموجودين للإحراج بسبب حديثك، فعليك الذهاب إلى الفكاهة من أجل تجاوز الأمر، على أن لا تتجاوز حدود الاحترام وطبيعة الجلسة والمكان، وهي أفضل ردة فعل ممكنة بدلاً من الهجوم على الآخرين، أو إظهار التوتر والقلق.
6- استخدام الأسماء والألقاب بطريقة لائقة: حاول التعرف على جميع المشتركين في أي جلسة، وحفظ أسمائهم وألقابهم، حتى تكون قادراً على استخدامها فيما بعد.
7- شكر الآخرين على وقتهم: مهما كانت طبيعة الجلسة والحوار، فلا بد من شكر الجميع على الوقت الذي خصصوه للتحدث إليك، وحتى إن كانت نتيجة حوارك معهم سلبية، فهذا لا يمنع من شكرهم على الفرصة التي منحوها لك لإجراء هذا الحوار.

التاريخ: 2015-02-17

تعليقات

هنا تضع الإدارة وصفاً ما

العدد الكلي: 3 (20 في الصفحة)
bilalzahouabi
منذ: الجمعة, 31 آذار 2017 13:22
راءيع
Hi Ba
منذ: الاثنين, 21 تشرين الثاني 2016 21:54
الحوار اسلوب حضاري كيف يمكن ان تكون محاورا ناجحا
raaaaali
منذ: الأربعاء, 26 تشرين الأول 2016 21:08
stooooooooooooooooooooooooooooooooooooooooooooooooooooooooooooooooooooooooooooooooooooooooooooooooooooooooooooooooooooooooooooooooooooooooooooooooooooooooooooooooooooooooooooooooooooooooooooooooooooooooooooooooooooooooooooooooooooooooooooooooooooooooooooooooooooooooooooooooooooooooooooooooooooooooooooooooooooooooooooooooooooooooooooooooooooooooooooop


تعليقك هنا

هنا تضع الإدارة وصفاً ما

* البريد الإلكتروني
* الاسم الكامل
تعليقك
* كود التحقق