معلومات مفيدة لحياتك اليومبة

إسهال الرضع.. أسبابه والوقاية منه

Google Plus Share
Facebook Share

منذ ولادة الطفل تكون أمعاؤه شديدة الحساسية.. الأمر الذي يسبب الكثير من الحيرة للأم.. فهي تخاف عند إطعام طفلها أي نوع من الطعام حتى لا تسبب مشكلات لمعدته وأمعائه.. وربما من أكثر المشكلات التي تواجه الطفل بعد ولادته هي الإسهال.. حيث يعاني الطفل آلاماً شديدة ولا يعرف التعبير عن ألمه.. مما يؤدي لتوتر وقلق الأم وهي تبحث عن حل لهذه المشكلة.. وتسأل عن أسبابها أيضاً.. فترى ماهي الأسباب التي تؤدي لإصابة الطفل بالإسهال؟.. وكيف يمكن التخلص من هذه المشكلة؟..
ما هو الإسهال؟
يجب تعريفه لأن الأمهات الشابات كثيراً ما يفزعن دون أي داعٍ، وربما يحدث العكس بسبب قلة خبرتهن. يعرف الإسهال بأنه براز سائل أو أي تغير في شكل البراز الطبيعى للطفل سواء في عدد مراته أو في قوامه، أما إن كان معه قيء أو ارتفاع في درجة الحرارة فيسمى بالنزلة المعوية.
علامات إصابة الطفل بالإسهال
يشعر معظم الآباء والأمهات بالدهشة عندما يصاب مواليدهم الجدد بالإسهال لأن عملية التبرّز تبدو واضحة عليهم غالباً. ترتبط حركة أمعاء طفلك عادة وبشكل كبير بتركيبة الحليب الذي يبدأ بتناوله منذ اللحظات الأولى من عمره أهو حليب اصطناعي خاص بالأطفال أم هو حليب الأم.
يكون براز الطفل الذي يرضع من الثدي عموماً ضارباً إلى اللون الأصفر، وليّناً أو مائعاً،. ويتبرّز الطفل أكثر من خمس مرات يومياً.
في بعض الأحيان، يتبرز الطفل الذي يرضع من الثدي بعد كل رضعة. يحدث ذلك لأن معدته تمتلئ جيداً فيحث الحليب الأمعاء على الحركة ما يسهم في خروج البراز. يتراجع عدد المرات التي يتغوط فيها معظم الأطفال الذين يرضعون حليب الأم خلال الشهر الأول من عمرهم إلى مرة أو اثنتين يومياً. أما الأطفال الذين يرضعون من الزجاجة، فيكون برازهم أكثر صلابة، ويميلون إلى التغوط مرة واحدة في اليوم.
تعتبر زيادة عدد مرات التبرز عن المعتاد بصورة عرضية أمراً طبيعياً. غير أن طفلك قد يكون مصاباً بالإسهال إذا أصبح لبرازه رائحة، وصار مائعاً أكثر مع ظهور بعض المخاط (يصف أحد الأطباء هذه الحالة قائلاً إن الأم تشعر وكأنها تضع أنفها داخل حفاض طفلها)، كذلك إذا تبرز طفلك الذي تجاوز شهره الأول أكثر من مرة واحدة بعد كل رضعة، أو إذا ارتفعت درجة حرارته، أو بدا وكأن وزنه ينخفض. في هذه الحالة، عليك استشارة الطبيب.
أسباب إصابة الطفل بالإسهال
تشكو الكثير من الأمهات من إصابة أطفالهن بالإسهال عدة مرات في اليوم مما يتسبب في القلق من احتمالية إصابة الأطفال بأخطار صحية.. ومن الأسباب التي تؤدي لإصابة الطفل بالإسهال..
1- التغذية: إحدى الأسباب التي تؤدي إلى إصابة الأطفال بالإسهال هي تناول الأطفال لغذاء جديد غير معتاد عليه أو غير مناسب لعمر الطفل، لذلك احرصي على استشارة طبيب متخصص لتعرفي أي الأطعمة المناسبة لعمر طفلك.
2- التسمم الغذائي: تناول الأطفال لأغذية ملوثة قد يتسبب في إصابتهم بالتسمم الغذائي والذي ينتج عنه الإصابة بالإسهال، لذلك تأكدي من سلامة الغذاء ويفضل تقديم الغذاء المحضر في المنزل للطفل للتأكد من سلامته وعدم فساده.
3- الأدوية: تتسبب بعض الأدوية الخاصة بالأطفال في إصابة الطفل بالإسهال نتيجة تناول الأدوية لذلك احرصي على قراءة النشرة الخاصة بالأدوية التي يتناولها طفلك حتى تحددي سبب إصابة طفلك بالإسهال.
4- الفيروسات والجراثيم: إصابة الأطفال بالإسهال قد يكون نتيجة إصابة الجهاز الهضمي الخاص بالطفل بإحدى أنواع الجراثيم أو البكتيريا أو الطفيليات، لذلك يلجأ جهاز الطفل الهضمي إلى طرد هذه الفيروسات والبكتيريا.
5- المياه: تناول الطفل للمياه الملوثة بطفيل الجيارديا يتسبب في إصابة الطفل بانتفاخ شديد في البطن نتيجة وجود غازات مما يصيب الطفل بالإسهال، ويعد هذا السبب أكثر انتشاراً ويظل الطفل مصاباً لمدة تقرب لـ 10 أيام ليتمكن الجسم من طرد هذا الطفيل، لذلك احرصي على تقديم المياه النقية لطفلك حتى تتجنبي إصابته بالإسهال لفترة طويلة.
ما هو علاج إسهال الطفل الرضيع؟
تشفى أكثر حالات الإسهال البسيط عن الأطفال الرضع لوحدها ويكفي إرضاع الطفل الرضيع كثيراً وإعطاء الطفل محلول تعويض السوائل والأملاح، أما أسس علاج إسهال الطفل الرضيع فهي:
1- إذا كان الطفل الرضيع المصاب بحالة الإسهال يرضع من ثدي الأم فيجب الاستمرار بالرضاعة الطبيعية وإرضاع الطفل كثيراً.
2- إذا كان الطفل الرضيع المصاب بحالة الإسهال يرضع حليب صناعي من الزجاجة فيفضل إعطاء حليب خالي اللاكتوز خلال الإسهال.
3- يعطى الطفل الرضيع محلول تعويض الشوارد بمقدار يحدده الطبيب بعد كل إسهال لتجنب الجفاف مهما كانت نوع تغذيته.
4- لا تفيد مضادات الإسهال ولا تعطى للأطفال الرضع الصغار.
5- لا تعطى المضادات الحيوية في حالات الإسهال عند الأطفال الرضع الصغار إلا بمشورة الطبيب لأنها غالباً لا تفيد وقد تزيد الإسهال.
6- الإقياء الشديد يتطلب تعويض السوائل عن طريق الوريد في المشفى.
7- الإسهال الشديد يتطلب تعويض السوائل عن طريق الوريد في المشفى
8- وجود الجفاف عند الطفل الرضيع يتطلب تعويض السوائل عن طريق الوريد في المشفى.
9- ظهور التعب الواضح على الطفل الرضيع يتطلب تعويض السوائل عن طريق الوريد في المشفى.
10- رفض الرضاعة عند الطفل الرضيع مع الإسهال يتطلب مراجعة المشفى في أقرب وقت.
11- وجود مرض ما يسبب الإسهال يتطلب علاج نوعي لهذا المرض.

التاريخ: 2015-02-14

تعليقات

هنا تضع الإدارة وصفاً ما

لا يوجد حالياً أي تعليق, كن الأول بالتعليق



تعليقك هنا

هنا تضع الإدارة وصفاً ما

* البريد الإلكتروني
* الاسم الكامل
تعليقك
* كود التحقق