معلومات مفيدة لحياتك اليومبة

السكري وهشاشة العظام

Google Plus Share
Facebook Share

لا تقتصر خطورة مرض السكري على التئام الجروح والعظام والعضلات والمفاصل والقلب والأوعية الدموية.. كما أن خطورته تتعدى تسببه في تلف الأعصاب والعمى ومشاكل الكلى.. حيث يمتد تأثيره إلى كل الجسم.. لتظهر مضاعفات هذا المرض الخطير على كل أعضاء جسم الإنسان.. وما من شك أن الكثير منا سمع عن علاقة مرض السكري بهشاشة العظام.. وتساءل بينه وبين نفسه كيف يمكن للسكري أن يؤثر على العظام؟.. لذا في مقالنا اليوم سنعطي إجابة عن هذا السؤال.. ونوضح العلاقة بين مرض السكري وهشاشة العظام..
ماذا نعني بهشاشة العظام؟
هشاشة العظام يعني العظام المنخورة، وكما هو معروف فهو مرض عام للجهاز العظمي يتميز بوجود كتلة عظمية صغيرة تؤدي إلى اختلال في تركيبة العظم الداخلي والأنسجة فيصبح العظم هشاً ضعيفاً يتطور إلى حدوث كسور عديدة في الجسم كالفقرات وعنق الفخذ ورسغ اليد وغيرها من المناطق الحساسة. وتؤدي الإصابة بمرض هشاشة العظام إلى إضعاف العظام لتصبح فيها هشة، إلى درجة أن مجرد القيام بأعمال بسيطة جداً تحتاج إلى أقل قدر من الضغط، كالإنحناء إلى الأمام أو رفع مكنسة كهربائية أو حتى السعال، قد يسبب كسوراً في العظام. ويعود سبب ضعف العظام هذا، في معظم الحالات، إلى النقص في مستوى الكالسيوم والفوسفور، أو النقص في معادن أخرى في العظام.
علاقة السكري بهشاشة العظام
مما لا شك فيه أن داء السكري غير المراقب له تداعيات لا تعد ولا تحصى على المصاب، ومن مخاطر مرض السكري غير المعالج إصابة المريض بمرض هشاشة العظام، حيث يشعر المريض بالآلام، وسهولة تعرض العظام للكسر. وقد أظهرت الدراسات أن مرضى السكري من النوع الأول تكون كثافة عظامهم أقل من غير المصابين بالسكري. ووفقاً للعلماء فإن مريض السكر في خطر أكثر من غيره لمشاكل العظام واضطرابات المفاصل مثل هشاشة العظام واحتكاك المفاصل.
وتتميز هشاشة العظام عند مريض السكري بوجود إحباط لمحل الخلايا البانية وهذا ناتج عن النقص في الأنسولين، فكما هو معروف أن الأنسولين يؤدي وظيفة حيوية للعظم وذلك بتنشيط الخلايا البانية للعظم، وكذلك يساهم في تركيب الكولاجين. لذلك فإن نسبة زيادة السكر في الدم تؤدي إلى اختلال في توازن وعمل الخلايا العظمية وكذلك الخلايا التي تساهم في تهديم العظم، وهذا يؤدي إلى نقص كبير في الأنزيمات البانية والهادمة للعظام وذلك بسبب نقص الأنسولين.
كذلك يلاحظ لدى مرضى السكري اختلاطات في استقلاب الكالسيوم والفوسفور وفيتامين "د" وهي مكونات ضرورية لتركيب وعمل الخلايا العظمية لذلك فإن نقص الأنسولين يؤثر بشكل مباشر على نشاط الخلايا العظمية.
في هشاشة العظام، تصبح العظام هشة حيث يسهل كسرها، واحتكاك العظام يسبب تفكك للغضروف المفصلي مما يؤدي الى مزيد من الإحتكاك في كافة أنحاء المفصل.
إن كسور عظم الورك هي حالة شائعة لدى مرضى السكري، كما أن خطر الإصابة بهشاشة العظام تصبح أعلى عند مريضات السكري، كما تدل الأبحاث بأن المصابين بالسكري من النوع الأول يتزايد لديهم خطر الإصابة بالكسور، حيث يسبب مرض السكري ضعف في الرؤية وتلف في الأعصاب مما يؤدي الى زيادة خطر السقوط والكسور. ومن المفترض أن قلة السيطرة على مرض السكري يشكل السبب الرئيسي في قلة كثافة العظام.
ما الحل لهذه المشكلة؟
يبدأ الحل من ضبط مستوى السكر دوماً، فكلما ضبط مستوى السكر في الدم وتحسن معدل السكر التراكمي كلما قلل ذلك من تأثير مرض السكري على العظم والعضلات، ولا نهمل هنا دور التمرين الرياضي المنتظم والمستمر بقدر نصف ساعة يومياً، لتأثيره الإيجابي على العضلات وقوتها وكذلك العظم وصلابته، إضافة لضرورة الحرص على التغذية الجيدة المحتوية على عناصر الغذاء الثلاثة الأساسية إضافة الى المعادن والفيتامينات، كما أن تمرين المفاصل خاصة عند الاستيقاظ من النوم يعتبر أمراً هاماً. إضافة الى استخدام مخفضات الألم إن كان الألم مؤثراً وموجعاً، ويبقى العلاج الأمثل هو مراجعة الطبيب المختص بصفة دورية.

التاريخ: 2015-02-11

تعليقات

هنا تضع الإدارة وصفاً ما

العدد الكلي: 1 (20 في الصفحة)
يوسف نبيل
منذ: الثلاثاء, 14 حزيران 2016 21:48
د خالد عمارة استاذ جراحة العظام يكتب: علاقة مرض السكر بكسور العظام :
-1- مرض السكر يؤثر على العديد من وظائف الجسم مما يؤثر على العظام . فالسكر الغير منضبط يتسبب في التهاب الاعصاب الطرفية مما يؤدي الى تغير الاحساس في الأطراف و تغير تحكم الجسم في الدورة الدموية و الاعصاب . و هذا يتسبب في ضعف الاحساس و الورم و الشعور بالحرقان و الالم بسبب التهاب الاعصاب . و مع تطور الحالة تحدث كسور صغيرة بالعظام مع تآكل بالعظام و المفاصل و معه ترسبات و تكلسات في اماكن غير طبيعية و بالتدريج يحدث ما يسمى مرض شاركو , و هذا قد يؤدي الى ظهور قرحة بالقدم و تتطور الى التهابات و تلوث و ما يسمى القدم السكرية . و علاج هذه الحالات يكون بالتثبيت الجراحي مع ضبط السكر و علاج الاعصاب
-2- مرض السكر يتسبب في هشاشة بالعظام و زيادة فرصة حدوث كسور . و الكسور في مرضى السكر تكون بطيئة الالتآم و لذلك فالتدخل الجراحي يكون أفضل و نسبة نجاحه أعلى من العلاج التحفظي بالجبس الذي قد يتسبب في ظهور قرحة تحت الجبس و بطئ بالاتآم و تيبس بالمفاصل و زيادة الهشاشة و الالم و ضمور العضلات و عدم الاتآم أو الاتآم في وضع غير صحيح مما يسبب الم و خشونة بالمفاصل . لكن يجب ملاحظة ان مضاعفات التهاب الجروح تكون اعلى في مرضى السكر لذلك يجب الاهتمام بالتعقيم و الاحتياطات اثناء و بعد الجراحة كما يجب ضبط السكر لمدة لا تقل عن 6 اشهر بعد الجراحة لضمان التآم الجرح و عدم حدوث مضاعفات . و الجارحات في مرضى السكر يفضل ان تتم من خلال جروح صغيرة خاصة في علاج كسور القدم أو الفخذ
-3- مرضى السكر يكونون معرضين لتيبس المفاصل و خاصة مفصل الكتف و هذا عادة يتحسن بالعلاج الطبيعي و لا يستلزم التدخل الجراحي إلا في حالات نادرة و التحسن يحتاج الى الاستمرار في العلاج الطبيعي لمدة 6 اسابيع على الاقل مع ضبط السكر
-4- خشونة المفاصل تكون اعراضها اشد في مرضى السكر بسبب التهاب الاعصاب الطرفية و ضعف العضلات و هذا يمكن تحسنه بعلاج العصاب و تقوية العضلات
-5- فرصة الاصابة و السقوط تكون اعلى في مرضى السكر بسبب التهاب الاعصاب و فقدان الاتزان مع هشاشة العظام و لذلك فالوقاية من الكسور تكون بضبط السكر و علاج الاعصاب و تقوية العضلات بممارسة الرياضة المنتظمة البسيطة


تعليقك هنا

هنا تضع الإدارة وصفاً ما

* البريد الإلكتروني
* الاسم الكامل
تعليقك
* كود التحقق