معلومات مفيدة لحياتك اليومبة

تساقط الشعر أثناء الحمل.. أسبابه وعلاجه

Google Plus Share
Facebook Share

تعاني كل حامل من تغيرات كثيرة في جسدها خلال فترة الحمل.. ولعل من أكثر التغيرات التي تزعجها تساقط الشعر خلال الحمل.. والذي يستمر أحياناً حتى ما بعد الولادة.. وكون الاعتناء بالشعر يشكل هاجساً لكل امرأة.. نجد الحامل تبحث عن طرق لتخفف من تساقط شعرها.. ويصبح اهتمامها به أكثر من قبل بكثير وهي تتساءل عن الأسباب التي تؤدي لتساقط شعرها بكثرة إلى هذا الحد.. في مقالنا لليوم نتعرف معاً على أسباب تساقط الشعر.. وأفضل الطرق للعناية به وحمايته أثناء الحمل وبعد الولادة..
أسباب تساقط الشعر أثناء الحمل
يجمع الأطباء على أنه مامن سبب يدعو المرأة للقلق وهي ترى خصلات شعرها تتساقط بكثرة أثناء الحمل وبعد الولادة، وخاصة بعد الولادة، فمن المعروف أنه أثناء الحمل يصبح الشعر أسمك وأكثر كاثفة، لكن مع ذلك يجب على كل حامل أن تعي أن هناك جنين في أحشائها وطفل يتغذى من غذائها ويشاركها في كل شيء، كما أن الحمل يؤدي لتغيرات هرمونية كثيرة في جسم المرأة، فقد تلاحظ تساقطاً الشعر من رأسها وزيادته في مناطق أخرى من جسمها، وهذا يُعد أمراً طبيعياً.. إضافة لذلك هناك أسباب كثيرة تؤدي لتساقط الشعر نذكر منها..
1- نقص التغذية: إن نقص الفيتامينات والمعادن في غذاء المرأة الحامل يعد من الأسباب الرئيسية لتساقط الشعر، وغالباً ما يحدث لها نقص التغذية، فالجنين يتغذى من خلال الأم مما يقلل من نسبة استفادتها من الغذاء، الأمر الذي يؤثر بالسلب على صحة الشعر.
2- صحة المرأة: يؤكد الأطباء أن تساقط الشعر لا تعاني منه كل امرأة حامل، بل إنه يعتمد على صحة المرأة قبل الحمل وأثنائه، فكلما كانت صحة المرأة قوية وذات بنية سليمة، قلت لديها عملية تساقط الشعر، بل ومن الممكن ألا تحدث أصلاً، كما أن نوعية الشعر لها دور كبير في زيادة معدلات التساقط فإذا كان الشعر دهنياً فإن جذوره وبوصيلاته تكون ضعيفة مما يسهل سقوطه خلال فترة الحمل، وذلك لزيادة إفرازات الغدد الدهنية عند المرأة الحامل.
3- نوعية الشعر: العديد من النساء الحوامل عندما يتعرضن لعملية تساقط الشعر يلجأن إلى نوعيات مختلفة من الزيوت منها الطبيعي وغير الطبيعي، من دون الرجوع إلى الطبيب المختص، ولكن عن طريق استشارة الأهل والأصدقاء الأمر الذي قد يزيد المشكلة تعقيداً، لاسيما أن لكل إنسان نوعية معينة من الشعر منها الدهني والجاف وغيرهما، ولكل نوعية طريقة علاج معينة في حالة التساقط.
4- زيوت كيميائية: إن الزيوت غير الطبيعية، أو ما يطلق عليها الكيميائية تضر بالشعر أكثر مما تفيده، خاصة أن الشعر عبارة عن مركب من عدة مواد كيميائية، ومع إفرازات الجسم الطبيعية ينتج عنه بعض التفاعلات الكيميائية، ما يعرض جسم المرأة الحامل إلى خلل بيولوجي وكيميائي ويؤثر في التركيبات الأساسية للشعر.
5- القلق والتوتر: من المعروف أن كل حامل تعاني من القلق والتوتر خلال الحمل وحتى بعد الولادة، وما لا تعرفه الكثير من النساء أن التوتر والقلق الدائمين يساعدان على زيادة اضطرابات الغدد الهرمونية في الجسم، الأمر الذي يزيد من معدل تساقط الشعر لدى الحامل.
6- تكسر الشعر: تؤكد الدراسات أن الشعر الجاف يصبح أكثر جفافاً كنتيجة لارتفاع معدلات البروجستيرون (هرمون الحمل)، وهو الهرمون الأنثوي الذي يتم إفرازه في المبيضين والمشيمة أثناء الحمل. ويعمل هرمون البروجستيرون مع هرمون الإستروجين على تنظيم الدورة الإنجابية واستمرار الحمل. بوجود هذه الحالة، سيكون شعرك أكثر قابلية للتكسر والتقصف، وبالذات في الفترة المتأخرة من الحمل. وبما أن التكسر يحدث قريباً من الجذور، فقد يبدو الأمر كأنه تساقط للشعر، مع أنه ليس كذلك في الواقع.
نصائح للعناية بشعرك أثناء الحمل
من المهم جداً العناية بالشعر خلال الحمل وبعد الولادة، ومن النصائح التي تساعدك على تقديم العناية الكاملة بشعرك طوال هذه الفترة:
1- استخدام الزيوت طبيعية، فهي ذات فائدة كبيرة في حالة استشارة الطبيب المختص، ومنها مثلاً زيت جوز الهند، الخروع، وزيوت بعض الطيور كالنعام، وبودرة الحنة التي زادت استخداماتها بكثرة خلال هذه الأيام، وهي علاج مبرد للرأس يعمل على التقليل من حرارة الرأس وبالتالي يمنع تساقط الشعر.
2- قبل أن تغسلي شعرك بالشامبو، من المهم أن تدعكي فروة رأسك بأصابعك فترة طويلة، حتى ينمو شعرك بصورة جيدة وأكثر كثافة، وبذلك تسهلين عملية تعويض الشعر الذي فقدته.
3- أفضل طريقة لغسل الشعر هي بتشطيفه جيداً بالماء الدافئ بعد غسله بالشامبو المناسب لنوعية شعرك وتطبيق الملطف عليه. بعد غسله، ضعي عليه مستحضر الترطيب الذي لا يُغسل لتغذيته، قبل أن تتركيه يجف طبيعياً في الهواء، أو أن تجففيه بالمجفف الكهربائي، مع ضرورة إبقاء الأخير بعيداً عن شعرك بـ10سم على الأقل، وألا تكون حرارة الهواء المنبعث من فوهته مرتفعة جداً.
4- يؤكد الأطباء على ضرورة تغيير الشامبو الذي تستخدمينه عادة، لأنه من الخطأ الاستمرار في استخدام شامبو من نوعية واحدة مدة طويلة. اختاري نوعاً آخر ذا خاصية تلطيف وتغذية للشعر.
5- من الضروري تهوية فروة رأسك قبل النوم وإزالة الرواسب المتراكمة عليها، من خلال تسريح شعرك بفرشاة ناعمة مصنوعة من الألياف الطبيعية؛ ولتكن هذه الفرشاة مستديرة الشكل. كما بإمكانك استخدام مشط من الخشب تمررينه عدة مرات على خصلاتك.
6- من الضروري التقليل من استخدام المجفف الكهربائي، وغسل الشعر ليلاً، ثم تركه يجف طبيعياً. في اليوم التالي، يمكنك استخدام المجفف والفرشاة المستديرة لتنعيم الشعر، أو أداة التمليس بالسيراميك، وليس الحديدية Fer، التي تتسبب بحرق الشعر وتلفه.


تعليقات

هنا تضع الإدارة وصفاً ما

لا يوجد حالياً أي تعليق, كن الأول بالتعليق



تعليقك هنا

هنا تضع الإدارة وصفاً ما

* البريد الإلكتروني
* الاسم الكامل
تعليقك
* كود التحقق