معلومات مفيدة لحياتك اليومبة

السكري وتأخر التئام الجروح

Google Plus Share
Facebook Share

نسمع كثيراً مرضى السكري يشتكون من تأخر التئام جروحهم.. ونراهم يخافون أن يصابوا بأي جرح بسبب مشكلة التئام الجروح المزعجة.. وهنا يأتي السؤال.. كيف لمرض السكري أن يُسبب تأخر التئام الجروح؟.. وما علاقة مرض السكري بالجروح والتئامها؟.. وهل هناك طريقة تساعد في تسريع التئام الجروح لدى مرضى السكري؟..
ماهي الجروح؟
الجرح هو عبارة عن تمزق أو تهتك في الأنسجة، سواء كان نسيجاً أو غشاءاً مخاطياً أو عضلات أو أوتار وأربطة، أو حتى أوعية دموية.
تأثير السكري على التئام الجروح
مرض السكري هو مرض معقد في تفاصيله، وكنتيجة للإصابة بالسكري، لا يتم تحويل الغلوكوز إلى طاقة، مما يؤدي إلى توفر كميات زائدة منه في الدم بينما تبقى الخلايا متعطشة للطاقة. ومع مرور السنين، تتطور حالة من فرط سكر الدم الأمر الذي يسبب أضراراً بالغة للأعصاب والأوعية الدموية، وبالتالي يمكن أن يؤدي ذلك إلى مضاعفات مثل تأخر التئام الجروح، أمراض القلب والسكتة وأمراض الكلى والعمى واعتلال الأعصاب والتهابات اللثة، والقدم السكرية، بل ويمكن أن يصل الأمر إلى بتر الأعضاء.
يؤثر مرض السكر على قدرة الجسم على التئام الجروح بشكل طبيعي وقدرته على محاربة الإصابات، نظراً لعدة أسباب منها مثلاً: تلف الشعيرات الدموية الذي يؤدي إلى بطء التئام الجروح. ويمكن أن يؤدي بطء التئام الجروح - خصوصاً جروح القدمين  -إلى مضاعفات كثيرة فتكمل خطورة الجروح في القدم - وهي أكثر عرضة للجروح بشكل يومي- إلى الإصابة بالغرغرينة التي يمكن أن تؤدي إلى البتر.
ويلاحظ دوماً مرضى السكري تأخر واضح في التئام الجروح في تلك المنطقة "القدم"، فداء السكري  يجعل من الصعب أو يؤخر إلتئام الجروح وشفائها لعدة أسباب:
1- التهاب الأعصاب الطرفية الذي يؤدي عادة إلى فقدان الإحساس أو نقصه لدى مرضى السكري، فلا يشعر الشخص بشكل طبيعي بأطرافه التي هي أكثر عرضة للجروح بشكل يومي. أيضاً هذا سبب كافي لعدم شفاء الجروح بسرعة. فإن لم تشعر بالجرح فقط يتكرر الجرح في نفس المنطقة حتى لو عالجته، ولمجرد عدم شعورك فقد تتعرض  للجرح من جديد وبالتالي يكون هناك تأخير في الشفاء.
2- اختلال وظائف الجهاز العصبي السمبثاوي والباراسمبثاوي، مما يؤدي إلى فقدان بعض الوظائف الحمائية اللازمة للحفاظ على سلامة القدمين، خاصة الإحساس بالألم وإفراز ما يكفي من العرق من أجل ترطيب الجلد. فيصبح الجلد أكثر عرضة للجرح، وأيضاً يحتاج إلى وقت أطول لالتئام الجرح.
3- ضيق أو انسداد الشرايين الطرفية التي تغذي الساقين تحت الركبتين. إذا كنت تعاني من مرض السكري لفترة طويلة، ربما يكون لديك الترسبات الدهنية في الشرايين التي تبطء من تدفق الدم إلى أسفل مما يسبب ضعف الدورة الدموية. الأمر الذي يحد من كمية الأوكسجين والمواد المغذية التي تصل إلى الخلايا المسؤولة عن شفاء الجرح، وبالتالي يتأخر شفاء الجروح والتئامها.
4- العدوى الجرثومية التي تسبب اهتراء أنسجة الجلد وخاصة القدم المصابة.
5- في بعض الأحيان يكون العامل المسبب ميكانيكي مثل الكدمات أو الإحتراق بماء ساخن، أو مادة من مواد التنظيف، حيث يمكن أن تحدث الإصابة بسبب عدم الإحساس بالألم.
نصائح لمرضى السكري
كي لا يعاني مرضى السكري من مشكلة تأخر التئام الجروح، يقدم لهم الأطباء مجموعة من النصائح للعناية بالجرح:
1- إن كانت الجروح صغيرة أو سطحية فيكفي أن تقرب حواف الجرح، ويتم الضغط عليها بعد تعقيمها، لكي تبدأ عملية التئام الجرح، أما إن كان الجرح عميقاً فإنه يجب أن يتم خياطته.
2- إيقاف النزف فيكون بالضغط على مكان النزف، ويفضل أن توضع شاشة معقمة على مكان النزف.
3- رش مسحوق بودرة مثل بودرة التلك في بعض المناطق من الجسم والتي يكون فيها احتكاك وتلامس بين الجلد والآخر، مثل الثنايا كالإبط والفخذ.
4- غسل أي جرح أو خدش يصيب الجلد فوراً بالماء والصابون، ثم تغطيته بقطعة من الشاش المعقم.
5- استشارة الطبيب إذا ما بدت الجروح شديدة وكبيرة أو أنها تقاوم الالتئام.
6- استعمال الماء الفاتر وليس الساخن عند الاستحمام، مع صابون خفيف مرطب.

التاريخ: 2015-02-03

تعليقات

هنا تضع الإدارة وصفاً ما

لا يوجد حالياً أي تعليق, كن الأول بالتعليق



تعليقك هنا

هنا تضع الإدارة وصفاً ما

* البريد الإلكتروني
* الاسم الكامل
تعليقك
* كود التحقق