معلومات مفيدة لحياتك اليومبة

خيانة الزوج.. ذنب قد يغتفر!

Google Plus Share
Facebook Share

الخيانة كلمة سهلة النطق.. لكنها صعبة التحمل.. فمن منا يمكن أن يسامح ويغفر الذنب الكبير الذي يسمى الخيانة؟.. وكون الرجل هو الذي التصقت به صفة الخيانة على مدى سنوات طويلة.. وهذا ما أثبتته الكثير من الدراسات والأبحاث.. سيكون مقالنا اليوم حول خيانة الرجل لزوجته.. كيف يمكن للزوجة أن تكتشف تلك الخيانة؟.. وماهي النصائح التي تساعدها على تجاوز الأمر؟..
ماهي الخيانة الزوجية؟
هي علاقة غير شرعية يقيمها أحد الزوجين مع طرف ثالث، وعند الحديث عن الخيانة غالباً ما يخطر لنا أولاً أن الخيانة تكون بالعلاقة الجنسية فقط. لكن يجب التأكيد أن الخيانة يمكن أن تكون العلاقة بها إما جنسية أو عاطفية، أي خيانة في المشاعر والأحاسيس، إلا أنها إذا استمرت قد تتعمق وتتحول إلى علاقة جنسية .
أسباب خيانة الزوج لزوجته
قد تتفاجأ الزوجة بعد مرور فترة من الزواج بخيانة زوجها لها دون أن تعرف السبب الحقيقي وراء تلك الخيانة على الرغم من عدم تقصيرها في واجباتها الزوجية والمنزلية، فما الأسباب التي قد تدفع الزوج للخيانة؟..
1- الفتور العاطفي: أثبتت الدراسات العلمية أن الفتور العاطفي أحد أهم الأسباب الرئيسية في خيانة الزوج لزوجته، فروتينية العلاقة وجفاف المشاعر بعد الزواج قد تؤدي إلى رغبة الرجل في البحث عن مرأة أخرى يبادلها الرومانسية.
2- الحنين إلى ما قبل الزواج: قد يميل بعض الرجال إلى أيام ما قبل الزواج التي كانت حرية التعرف على النساء أكبر، ويرجع ذلك لعدم قدرة الرجل على تحمل المسؤولية والتمسك بالقيم الأسرية.
3- وجود أطفال: قد يتسبب اهتمام الزوجة بأطفالها في شعور الرجل بقلة اهتمام زوجته وعدم اهتمامها به، مما يدفعه إلى البحث عن هذا الاهتمام بطرق غير صحيحة، ويرجع ذلك لرغبة الرجل في أن يشعر دائماً باهتمام زوجته به فقط.
4- مشكلات العمل: نتيجة وجود بعض الإخفاقات في العمل قد يلجأ الرجل إلى التعرف على مرأة غير الزوجة لتعطيه ما ينقصه من تقدير، فيعتبر الرجل كلمات الإثناء التي يلاقيها من امرأة أخرى غير زوجته تعويضًا لما يلاقيه من إخفاقات في العمل.
5- احترام الزوجة: يتسبب عدم احترام الزوجة لزوجها في خيانتها وذلك لعدم وجود امراة تحترمه وتقدر ما يقوم به، فهو يرى أن البحث عن امرأة تحترمه يساعده على إثبات نفسه.
6- كثرة الشكوى: أثبتت الدراسات العملية أن المرأة التي تكثر من شكوى زوجها لأهله ولأهلها قد تساعده على خيانتها، وذلك لرغبته في البقاء مع امرأة لا تشكوه لأحد، كما تساعد الشكوى من مشاكل الأطفال والمشاكل المنزلية في الخيانة بشكل أو آخر فالرجل يبحث في بيته عن الراحة التي لا يلاقيها في العمل.
علامات الزوج الخائن
بمناسبة الحديث عن خيانة الرجل فإن بحاراً من الحبر سكبت على غابات من الورق بحثاً عن علامات ضبط الزوج الخائن، وتم حصر هذه العلامات فيما يلي:
- يقضي وقتاً أكثر خارج البيت متذرعاً بالعمل
- تتدهور علاقته الجنسية بزوجته
- يصاب بالقلق والتوتر الدائم وقلة النوم
- يلجأ إلى تغيير شكله باستمرار، فقد يقوم بقص شاربيه أو صبغ شعره
- يتوقف عن إبداء إعجابه بزوجته ويصبح أقل اهتماماً بها
- يجري تغييرات في سيارته، كأن يغير مقعد السيارة أو يدخل عليها تعديلات شبابية
- يصبح أكثر غضباً تجاه زوجته من منطلق شعوره بالذنب، فالأشياء التي كان يتعامل معها بلامبالاة تثير غضبه
- هاتفه المحمول يتحول إلى سر حربي، لكي لا تكتشف زوجته سر المرأة الأخرى ورسائل الغرام بينهما
-  ينفق نقوده بشكل أسرع ورصيده البنكي وبطاقات الإئتمان مثقلة بالإنفاق
كيف تتعاملين مع زوجك الخائن؟
البعض ينصح الزوجة بترك منزل الزوجية فور اكتشاف خيانة زوجها، والبعض الآخر يقول لها بأن هذا درساً قاسياً يجب أن تتعلم منه بعد أن تسامح زوجها وتغفر له غلطته، لكن بماذا ينصح المختصون الزوجة؟..
1- أظهري تأثرك: فليس من المعقول أن تتظاهري بالبرود أو تتمالكي نفسك وأمر كبير كالخيانة قد حصل. إن فترة الحزن مهمة جداً والحزن الثنائي الطرف، الخائن والمخون كلاهما له حق الحزن. إن الحزن بعد الخيانة فيه مشاعر تشبه موت إنسان عزيز عليك فيه حزن عميق وغضب وكلما أعطى الطرفان هذه المرحلة وقتها في الحداد كانت إمكانية انتقالهما لمرحلة العلاج أسهل.
2- تحلي بالصبر والهدوء والثبات: فالمشاعر هنا تكون متأججه بنار الخيانة فيجب اعتماد الهدوء حتى تهدأ النفوس وتتضح الأمور وتتمكني من إتخاذ القرار الأنسب.
3- استمعي له وتعلمي فن حسن الاستماع قولي ماعندك ودعي زوجك يقول ماعنده حتى تعرفي وجهة نظره.
4- حددي الضرر الذي حصل للعلاقة الزوجية: إن الخيانة لها ردة فعل مختلفة لكل من الزوجين. وبالطبع الحوار بين الزوجين واعادة تقييم الحدث والاهتمام بتجديد حجم التلف وكيفية إصلاحه أمر مهم جداً. لذا فهناك عودة أكيدة لسؤال يفرض نفسه على الطرفين (لماذا حصلت الخيانة؟)،
فهذا التساؤل مهم للطرفين كي يصلا لسبب الخيانة ويخرج كل منهما بوجهة نظره ورأيه وتشخيصه، لأن في كل خيانة هناك باب أو مبرر، حتى وإن بدا للطرف الآخر صغيراً أو تافهاً، فقد يكون سبباً وجيهاً لحدوثها. وكلما تعمق الطرفان في تفصيل مشاعرهما الحقيقية أمام بعضهما وكشف الأسباب كلما كان المجال أفضل لإعادة العلاقة وبنائها من جديد.
5- تجنبي إلقاء اللوم المتبادل وليكن الحديث محاولة للتشخيص وحل المشكلات الأساسية، وناقشي الموضوع مع زوجك بهدوء دون عصبية حتى تتوصلي إلى الأسباب التي دفعته إلى الخيانة، وحاولي تفهمها، خاصة إذا أبدى الزوج أسفه وندمه واعتذر عن خيانته.
6- تحدثي معه حول مستقبل العلاقة الزوجية، والأفضل أن يتم الاتفاق على أهميه العلاقة وأنكما معاً ستحاولان جعلها تستمر ببعض التعاون، وتحدثا عن الأطفال وكيف أنهم صمغ هذه العلاقة.
7- ابدأي بالحديث عن كل الإمكانيات والاختيارات وناقشي كل اختيار على حدى ومدى فاعليته، ولا يجب أن يتم الشجار في حال اختلاف وجهات النظر، فالتماسك مطلوب، وتذكري أنها جلسة لأجل الصلح والتوافق.
8- اتفقي معه على تقييم العلاقة بينكما وتحديد التطورات التي حصلت بعد الاتفاق على البند 7.
9- سجلي كل ما حصل من تطورات واتفاق على ورقه وتابعي بناءاً على ذلك فسوف يسهل عليك إدراك المتغيرات التي حصلت وتستفيدين من النقاط التي تجاوبت مع الخطة.

التاريخ: 2015-01-29

تعليقات

هنا تضع الإدارة وصفاً ما

لا يوجد حالياً أي تعليق, كن الأول بالتعليق



تعليقك هنا

هنا تضع الإدارة وصفاً ما

* البريد الإلكتروني
* الاسم الكامل
تعليقك
* كود التحقق