معلومات مفيدة لحياتك اليومبة

حمى النفاس.. أسبابها وكيفية الوقاية منها

Google Plus Share
Facebook Share

كثير من النساء تسمع بعد ولادتها بمصطلح "حمى النفاس".. وتكثر حولها الأقاويل التي تحذرها من الإصابة بحمى النفاس.. فتشعر برعب كبير خوفاً من الإصابة بهذا المرض.. حتى قبل أن تتعرف عليه وعلى أسبابه الحقيقية.. لذا في هذا المقال سنذكر لكل امرأة حامل.. ما تحتاج معرفته عن حمى النفاس.. أسباب وأعراض هذه الحمى.. وماهي أفضل الوسائل للوقاية منها وعلاجها؟
ماهي حمى النفاس؟
هي أحد أنواع الحمى، وهي مرض شائع إلى حد ما يحدث عند الولادة والإجهاض، وهو يمثل حالة عدوى بكترية في الجهاز التناسلي، والتي يمكن أن تنتشر في مجرى الدم. هذا المرض موجود اليوم في المقام الأول عند النساء اللاتي يلدن في ظروف غير صحية أو عند عمليات الإجهاض التي تجري بطريقة غير معقمه. الأسوء من ذلك، في مثل هذه الحالات المضادات الحيوية قد لا تكون متوفرة.
متى تحدث حمى النفاس؟
تنتج حمى النفاس عن التهاب المجاري التناسلية في مرحلة ما بعد الولادة، وبالأساس هي حالة التهاب من جروح ولكن في منطقة ذات خواص تشريحية خاصة. تظهر الحمى 2 – 5 أيام بعد الولادة في الغالب، وأي ارتفاع في الحرارة في فترة الأربعين بعد الولادة يسمى حمى النفاس.
أسباب حمى النفاس
تتعدد الأسباب التي تؤدي لحدوث حمى النفاس، وليس صحيحاً ما يُشاع أن سببها الوحيد هو الحزن الشديد، بل هناك أسباب كثيرة تؤدي للإصابة بحمى النفاس ونذكر منها..
1- إجراء الولادة أو عملية الإجهاض في مكان غير صحي أو غير معقم، أو عدم تعقيم أدوات الجراحة جيداً فتحدث نتيجة الإصابة بالبكتيريا أو الميكروبات الكروية والعنقودية.
2- عدم الاهتمام بالنظافة الشخصية وعدم تنظيف المنطقة التناسلية بطريقة صحيحة مما يؤدي لانتقال البراز إلى الجرح.
3- وجود التهاب سابق في المسالك البولية.
4- وجود أي مشكلة سابقة كالتهابات الرحم أو المهبل.
5- انتقال العدوى أثناء الفحص المهبلي المتكرر.
6- عدم تنظيف الرحم جيداً في حالة الولادة الطبيعية وعدم استخراج بواقي المشيمة وغيرها.
7- عدم العناية بارتداء الملابس الداخلية النظيفة أو عدم تغيير الفوط الصحية لمدة طويلة.
8- ضعف الجهاز المناعي بشكل حاد لدى الأم الحامل.
9- معاناة الحامل من إحدى الجلطات مما يؤدي إلى ضعف الدورة الدموية وهو ما يقلل من نزول دم النفاس.
10- عدم تناول الطعام الصحي وقلة شرب المياه.
أعراض حمى النفاس
من خلال هذه الأعراض يمكن معرفة إن كانت المرأة مصابة بحمى النفاس أم لا..
- ارتفاع حرارة
- قشعريرة بالجسم وسرعة في نبضات القلب
 -صداع، وشعور عام بالإعياء واحتقان في الحلق
 -ألم فى اسفل الظهر
- كبر حجم الرحم ووجود ألم شديد حين اللمس
- شحوب بالوجه وآلام بحالة تعب
- وجود طبقة بيضاء على اللسان مع رجفة فيه
- قلة الحليب في الثدي
- غثيان أو تقيؤ
- أعراض متعلقة بالجهاز المصاب مثل حرقان بالبول وصعوبة بالتبول وألم على الكلى أو ألم مع البول في حالة إلتهاب المسالك البولية
- فقدان الشهية
- ظهور طفح جلدي وحكة مستمرة
- قد يحدث ورم واحمرار وألم في أحد أو كلا الثديين
- قد يُظهر الفحص المهبلي وجود بقايا متقيحة في الرحم
الوقاية من حمى النفاس
هناك العديد من النصائح التي تساعد كل امرأة في وقاية نفسها من الإصابة بحمى النفاس.. ونذكر منها..
1- الامتناع عن ممارسة العلاقة الحميمة في نهاية الحمل.
2- تناول الغذاء الصحي والجيد والكثير من السوائل، والتركيز على ما يحسن من الجهاز المناعي طيلة فترة الحمل.
3- اكتشاف أي أم حامل مصابة بالالتهاب مهما كان نوعه، مثل التهاب الحلق وغيره وعلاجه في الوقت المبكر.
4- اختيار طبيب صاحب ثقة ومستشفى معروف عنها الجودة والنظافة.
5- عدم الإكثار من الفحص المهبلي قبل الولادة مباشرة.
6- الانتباه جيداً لنفسها ولأعراض الحمى خلال الأسبوع التالي بعد الولادة.
7- الانتباه لنسبة الهيموجلوبين في الدم وعدم الإصابة بأي درجة من فقر الدم، وتناول كل ما يزيد من نسبة الحديد في الدم.
علاج حمى النفاس
عند حدوث حمى النفاس فلابد من القيام بالخطوات التالية..
1- إدخال المريضة إلى المستشفى بعد الكشف الكامل عليها.
2- أخذ تحاليل كاملة من الدم.
3- عمل أشعة صوتية وعلى ضوء الفحص والتحاليل يتم الوصول إلى التشخيص .
4- يتم إعطاء المريضة المضادات الحيوية.
5- قد تحتاج إلى عملية تنظيف إذا كان هناك بقايا بالرحم.
6- قد تحتاج المريضة إلى علاج لزيادة سيولة الدم.

التاريخ: 2015-01-28

تعليقات

هنا تضع الإدارة وصفاً ما

لا يوجد حالياً أي تعليق, كن الأول بالتعليق



تعليقك هنا

هنا تضع الإدارة وصفاً ما

* البريد الإلكتروني
* الاسم الكامل
تعليقك
* كود التحقق