معلومات مفيدة لحياتك اليومبة

متلازمة اليد السكرية.. أسبابها وعلاجها

Google Plus Share
Facebook Share

في كل يوم نلاحظ تزايد أعداد المرضى المصابين بمرض السكري.. وازدياد خطورة هذا المرض كون الدراسات والأبحاث والتجارب تكشف يومياً مضاعفات جديدة له.. وأمراض أخرى مرتبطة به تؤثر على صحة الجسد كله.. ومن هذه الأمراض ما سنتحدث عنه اليوم في مقالنا... وهو متلازمة اليد السكرية.. فماهي يا ترى هذه المتلازمة؟
ماذا يعني مصطلح اليد السكرية؟
متلازمة اليد السكرية هي اضطراب تصبح فيه بشرة اليدين شمعية وسميكة، وتصبح حركة الأصابع محدودة بعد فترة من الإصابة. حيث أن السكري يؤثر على الجلد والعضلات في اليد والطرف العلوي، مما يؤدي لثخانة الجلد ومحدودية حركة الأصابع واليدين، لذلك تسمى متلازمة تصلب اليدين. وهي حالة تحدث لدى المصابين بالنوع الأول من السكري- سكري الأطفال-السكري المعتمد على الأنسولين بنسبة تصل 8-50%، وبنسبة أقل لدى المصابين بالنوع الثاني من السكري- سكري البالغين- السكري غير المعتمد على الأنسولين، كما تصيب الأشخاص غير المصابين بالسكري.
أسباب اليد السكرية
السبب وراء متلازمة اليد السكرية ليس معروفاً. وهي أكثر شيوعاً لدى الأشخاص الذين لديهم تاريخ طويل من داء السكري. قد تكون عاجزاً عن مدّ أصابعك تماماً أو جعل كفّيك مسطّحين عبر الضغط بالواحد على الآخر. ويعود ذلك لعدة أسباب نذكر منها:
1- قد تحدث نتيجة لتليف الجلد، الأربطة، العضلات، نتيجة لنقص التروية الدموية، والاعتلال العصبي.
2- تعتمد على قدرة التحكم في مستوى HbA1C في الدم.
أعراض اليد السكرية
تشاهد إصابة اليد في نحو نصف حالات الداء السكري، وقد يكون هناك اختلاط أو أكثر معاً في (26%) من الحالات. ويشاهد كل من هذه الاختلاطات على حدة في نحو خمس مرضى الداء السكري. ويمكن معرفة المريض بمتلازمة اليد السكرية عند ظهور الأعراض التالية:
1- عادة ما تظهر الأعراض بشكل بطئ جداً، وبعد مدة طويلة من الإصابة بالسكري.
2- عادة يصيب كلتا اليدين بنفس الدرجة والقوة.
3- عادة تكون الحالة بدون شعور بالألم، وفي حالة وجود الألم فإن هناك اعتلال عصبي أو اعتلال شرياني مصاحب.
4- قد يصاحب الحالة وجود تنميل أو نقص في الإحساس بالألم أو الوخز أو البرد... الخ.
5- قد يكون هناك تورم في الأصابع والكف.
6- الجلد يكون سميكاً وخاصة ظهر الإصابة، لذلك يسمى scleroderma-like.
7- محدودية حركة مفصل الأصابع، وعدم القدرة على بسط الأصابع أو ملامسة راحتي اليدين ببعضهما.
8- في حالات قليلة يكون هناك محدودية في حركة اليدين، الرسغ، وقد يصيب الكوع والكتف.
تشخيص الإصابة باليد السكرية
يعتمد التشخيص على القصة المرضية، والتي تختلف من مريض لآخر، وعادة ما تكون الأشعة طبيعية. كما يجب استبعاد الحالات المشابهة، حيث أن لكل منها أعراضها الخاصة.
علاج اليد السكرية
عادة ما تكون الوقاية في مثل هذه الأمراض مهمة إلى حد كبير.. ومن النصائح التي يمكن إتباعها للوقاية من هذا المرض وعلاجه..
1- ضبط سكر الدم هو الأساس في منع حدوث الحالة.
2- العلاج الطبيعي والوظيفي: تمارين تمدد اليد قد تنفع لتحسين حركة المفاصل.
3- عند الشعور الألم يمكن الاستعانة بالمسكنات.
4- ينفع في بعض الحالات استخدام مضادات الالتهابات.
5- حقن الكورتيزون في المنطقة المصابة قد يساعد على تخفيف الأعراض.
6- التدخل الجراحي من خلال تحرير الأربطة.

التاريخ: 2015-01-23

تعليقات

هنا تضع الإدارة وصفاً ما

لا يوجد حالياً أي تعليق, كن الأول بالتعليق



تعليقك هنا

هنا تضع الإدارة وصفاً ما

* البريد الإلكتروني
* الاسم الكامل
تعليقك
* كود التحقق