معلومات مفيدة لحياتك اليومبة

إدمان المواقع الإباحية.. مخاطر وأضرار

Google Plus Share
Facebook Share

هو بلا منازع من أخطر أنواع الإدمان.. عدا عن كونه يُعد في بعض الأحيان مرضاً نفسياً بحاجة لعلاج ومتابعة كبيرتين.. ترى ماهي أسباب الإدمان على المواقع والأفلام الإباحية؟.. وما الأضرار التي يمكن أن يسببها هذا النوع من الإدمان للشخص المدمن؟.. وماهي أفضل الوسائل للتخلص من حالة الإدمان تلك وعلاج المدمن بأقل الأضرار الممكنة؟..
ماهو الإدمان على المواد الإباحية؟
إن الإدمان على مشاهدة الأفلام والمواد الإباحية يُعد ظاهرة مرضية لم يُعترف بها طبياً إلا في العقدين الأخيرين، وهو نوع من الإدمان لا يقل في خطورته على الصحة النفسية، عن ضرر إدمان الهيروين أو الكوكايين والكراك، فالشخص يحس أنه في حاجة ملحة إليها، ولا يرتاح ولا يطيب له بال إلا عند ممارستها. وقد أثبتت الدراسات الأمريكية الحديثة أن (8%) من الرجال، و(3%) من النساء في الولايات المتحدة الأمريكية يعانون من ذلك الإدمان، كما أثبتت الدراسات أن الإدمان يكون عادة لدى الأشخاص الذين تعرضوا لحرمان عاطفي ولا سيما من الوالدين، أو تعرضوا لتجربة الجنس في مرحلة مبكرة من فترة الطفولة وأول فترة المراهقة.
أسباب الإدمان على المواد الإباحية
تعد مشكلة إدمان الأفلام الإباحية من المشاكل التي انتشرت على نطاق واسع في كل العالم، ونحن لا ننكر وجود مشكلة إدمان الأفلام الإباحية قبل الثورة التكنولوجية التي يشهدها العالم الآن، ولكن لابد أن نعترف أن إدمان الأفلام الإباحية كان سائداً بين فئات عمرية معينة في مرحلة المراهقة، ولكن بصور مختلفة وبدائية بالمقارنة بما يحدث الآن وكان ذلك يحدث بين فئة الشباب المراهقين كنوع من الفضول وحب استكشاف أسرار عالم الجنس، كما كانت الصور الجنسية إحدى الوسائل المحببة لدى الشباب للتنفيس عن الرغبات الجنسية، وقد كانت حينذاك لا تقل أهمية عن الأفلام الإباحية التي يشاهدها الشباب على شرائط الفيديو سراً وفى غفلة عن الجميع. ومن الأسباب التي تدعوهم لمشاهدة تلك المواد الإباحية..
1- وجود أشخاص أصبح نشر الأفلام الإباحية يمثل لهم متعة، ويقوم البعض منهم بتبادلها حتى بين الناس الذين لا تربطهم أي صلة بهم، وقد بينت إحصائية حديثة أنه في كل 39 ثانية يتم إنتاج فيلم إباحي في العالم، وفي كل شهر يتم سحب مليار ونصف مليار فيلم إباحي من الإنترنت؛ لأن مثل هذه الأفلام مربحة، والطلب عليها يزداد بشكل كبير.
2- هناك مثلاً من تشكل الإباحية بالنسبة له مهرباً من المشاكل والأزمات التي يمر بها، فتجده حين تكثر عليه المشاكل في العمل أو حين يحس بحزن وغضب يتوجه إلى المواقع الإباحية كوسيلة لتخفيف الضغوطات عليه ولا يدري أنه يزيد بهذا الأمر سوءاً. وهذه الحالة هي نفسها في كثير من حالات الإدمان، فمدمن المخدرات والقمار أو حتى الطعام ما أن يحزنه أمر حتى يتوجه إلى المادة التي يدمنها ليخفف عن نفسه.
3- هناك من يتوقف عن مشاهدة الإباحية مدة حتى يصير أقوى على مقاومة الشهوة فلا يعود إلى البحث عنها. لكنه ما أن يجد نفسه جالساً أمام النت وباب غرفته مغلقاً حتى تستعر شهوته بعد أن كانت خامدة.
4- هناك من يدمن مشاهدة المواد الإباحية عندما يجد نفسه فارغاً ولا يجد شيئاً يملؤ به وقت فراغه، فيبدأ بمشاهدة المواد الإباحية التي يجد بها إرضاءً لغرائزه وشهواته، ويوماً بعد يوم تتحول تلك الهواية إلى إدمان ومرض نفسي يحتاج إلى علاج.
5- توافر الانترنت في كل بيت تقريباً وسهولة الوصول إلى تلك المواد، حتى التي يتم نشرها في مواقع محظورة، وذلك بعد توفير الكثير من البرامج التي تلغي الحظر على تلك المواقع وتجعل محتواها متاحاً للجميع بشكل مجاني وفي أي وقت.
الأعراض الصحية لمشاهدة المواد الإباحية
يعتقد الكثيرون أن إدمان المواقع الإباحية أمراً يستهان به، ولا يؤدي لأية أضرار على الشخص المدمن، لكن ما أثبتته الدراسات والأبحاث أن إدمان المواد الإباحية يسبب مشاكل صحية ونفسية كثيرة للمدمن نذكر منها:
1- انخفاض مستوى التركيز مما يضعف الذاكرة، ويجعل عملية الاستيعاب بطيئة جداً، كما يجعل الشخص أكثر عرضة لسرعة النسيان، ولا شك أن ذلك يخفض القدرة الإنتاجية للفرد المدمن على مشاهدة مثل هذه الأفلام.
2- كما تسبب الأفلام الإباحية الأرق وقلة النوم، والشرود الذهني الدائم نتيجة الانشغال بتلك الأفلام، إضافة إلى انشغال الفكر بأفكار بعيدة عن الواقع أو المنطق والعقل.
3- الشعور بالإرهاق العام والخمول والكسل والميل للوحدة والابتعاد عن النشاطات الاجتماعية والأسرية.
4- الإرهاق الذهني والذي يصاحبه عادة عصبية في المزاج وسرعة الغضب والاستثارة والشعور بصداع شديد ومتكرر.
5- يضاف إلى ذلك ظواهر مرضية منها الإصابة بآلام في الظهر، وكثرة إدماع العينين وتحسسها.
6- الإدمان على مشاهدة المواد الإباحية يعرض الشخص إلى ممارسة الجنس بصورة خاطئة أو بكثرة، مما يجعله أكثر تعرضاً للأمراض الجنسية كالسيلان، والهربيس، والإيدز، والزهري، وغيرها من الأمراض الجنسية الأخرى.
7- وأخيراً: الشعور بالاكتئاب وهو النهاية الحتمية للإدمان على مشاهدة المواد الإباحية.
علاج الإدمان على المواد الإباحية
بمقارنة هذا النوع من الإدمان بإدمان الكوكايين مثلاً، فإن الأول أخطر لأنه لا قيود عليه، ولا يمكن التعرف على من يتعاطاه، كما أن أثره لا يمكن أن يمحى من أدمغة المصابين به، إذ تظل المشاهد الإباحية عالقة بمخيلة من شاهدوها، بينما يمكن أن تمحى بصورة نهائية تقريباً آثار الكوكايين من جسم المدمن بعد مضي بعض الوقت. وكون نسبة كبيرة من المدمنين على مشاهدة المواد الإباحية هم المراهقين، فإن النصائح التي يقدمها الباحثون والمختصون ستكون موجهة للأهل حتى يساعدوا أبناءهم على التخلص من هذا الإدمان..
1- التربية منذ الصغر هي اللبنة الأولى في تقويم سلوك الأبناء بزرع الوازع الديني والأخلاقي وخلق الضمير لديهم.
2- القدوة الحسنة: فلا معنى أن ينهى الأب ابنه عن الجلوس لساعات أمام الكمبيوتر، والأب يفعل ذلك.
3- وضع جهاز الكمبيوتر في مكان عام كالصالة مثلاً، وفي حال وجود جهاز خاص بالابن فيجب أن تكون هناك رقابة من بعيد، ولا يشعر الأب ابنه بأنه يراقبه كأن يدعي أن جهاز البيت به عطل، ويجلس لحاسوب الابن؛ لإنجاز بعض الأعمال، فهذه فرصة لتنبيه الابن بأن خصوصيته يمكن أن تخترق، وسيشعر بالعار والخزي لو اكتشف والده بأنه يشاهد مواقع إباحية.
4- إشغال وقت فراغه بهواية مشتركة، وألا يكون الإنترنت هو الهواية الوحيدة له، ويفضل هواية خارج البيت، كالتسجيل في النوادي الرياضية أو المشي والتنزه مع الأصدقاء.
5- تنبيه بعدم فتح الرسائل مجهولة المصدر، وكذلك الروابط التي تصل بطريقة عشوائية.
6- زرع الرقابة الشخصية داخل نفس الابن منذ الصغر، وذلك لا يتأتى إلا بالثقة المتبادلة والتربية القويمة وعدم الشك في تصرفاته.
وفي حال الشعور بالعجز عن مساعدة الشخص المدمن على مشاهدة المواد الإباحية ينصح باللجوء إلى طبيب نفسي يساعد في علاج حالة الإدمان تلك.

التاريخ: 2015-01-22

تعليقات

هنا تضع الإدارة وصفاً ما

العدد الكلي: 2 (20 في الصفحة)
nourdine maafi
منذ: الخميس, 03 كانون الأول 2015 18:08
يجب حدف كل المواقع الإباحية
ilyasse klachinkov
منذ: الأربعاء, 24 حزيران 2015 17:53
مثلا كموقع xnxx يجب ان يخترق و ان يمحى


تعليقك هنا

هنا تضع الإدارة وصفاً ما

* البريد الإلكتروني
* الاسم الكامل
تعليقك
* كود التحقق