معلومات مفيدة لحياتك اليومبة

ستيفن هوكينج.. عالم تحدى الإعاقة

Google Plus Share
Facebook Share

عندما كنا نتحدث عن الفيزياء سابقاً.. فأول اسم كان يخطر ببالنا هو اسم العالم الكبير أينشتاين.. وذلك نظراً لإنجازاته الكبيرة ونظرياته التي أحدثت ضجة في علم الفيزياء.. أما اليوم.. فإن أول اسم يرد إلى الأذهان عندما نذكر الفيزياء النظرية هو اسم العالم الشهير.. ستيفن هوكينج.. الشاب الذي أُصيب بمرض جعله مقعداً.. وأخبره الأطباء أنه لن يعيش أكثر من سنتين.. لكنه قاوم المرض.. وتحدى الإعاقة.. ليكون أحد أهم العلماء حتى يومنا هذا.. فماهي قصة نجاح هوكينج؟
ولادته وطفولته
في 8 نيسان/أبريل من عام 1942 ولد ستيفن هوكنيج بمدينة أكسفورد. كان هذا العقل العبقري مستواه الدراسي بين المتوسط والسيئ في صغره، لكنه كان مهتماً بشدة في معرفة كيفية تصميم الأشياء، فكان كثيراً ما يفكك الساعات وأجهزة الراديو، إلى أن اطلقوا عليه في المدرسة  لقب "أينشتاين" رغم علاماته المتدنية.
خلال المرحلة الثانوية أيضاً لم يكن ستيفن متفوقاً في دراسته،  كان والده يريد منه دراسة الطب في أكسفورد، لكن هوكينج لم يكن مقتنعاً بذلك، وفضل أن يدرس الفيزياء حيث حصل على العلامات التامة تقريباً في الفيزياء. في السابعة عشر من عمره، وخلال دراسته الجامعية في أكسفورد، شارك في مجموعة تجديف وكسب شعبية واسعة، لكن بعد مضي ثلاث سنوات شعر أنه أصبح يتعثر كثيراً حيث أنه كان يسقط أرضاً دون سبب منطقي ومن هنا بدأت رحلته في تحدي المرض والإبداع.
هوكينج يتحدى المرض
وهو في عمر 21 أصيب بمرض عصبي هو مرض التصلب الجانبي ALS وهو مرض مميت لا دواء له، وقد ذكر الأطباء أنه لن يعيش أكثر من سنتين، ومع ذلك جاهد المرض وعاش مدة أطول مما ذكره الأطباء، لكن المرض جعله مقعداً تماماً غير قادر على الحراك، إضافة إلى ذلك استطاع أن يجاري بل وأن يتفوق على أقرانه من علماء الفيزياء، رغم أن أيديهم كانت سليمة ويستطيعون أن يكتبوا المعادلات المعقدة ويجروا حساباتهم الطويلة على الورق، كان هوكينج وبطريقة لا تصدق يجري هذه الحسابات في ذهنه، ويفخر بأنه حظي بذات اللقب و كرسي الأستاذية الذي حظي به من قبل السير إسحق نيوتن.
ولم تنته معاناته مع المرض فى كونه مقعداً فحسب، بل أصيب فى العام 1985 بإلتهاب رئوي،  واضطر إلى إجراء عملية جراحية لشق حنجرته أفقدته بعدها القدرة على الكلام نهائياً، إلى أن قام مهندس أمريكي يدعى (والت وولتز) بتطوير نظام حاسوب معقد استطاع من خلاله التخاطب بكتابة الكلمات المطلوبة على شاشة الكمبيوتر، ثم طور خبير آخر من كمبريدج برنامجاً أكثر تطوراً.
حياته العائلية
يعتبر هوكينج نفسه محظوظاً بعائلة متميزة وخصوصاً زوجته "جين وايلد" التي تزوجها عام 1965، وأنجب منها ثلاثة أبناء، وقد شارك مع ابنته لويس، وهي روائية، بكتابة كتب للأطفال تقدم شرحاً مبسطاً عن الكون في طريقة درامية مدهشة، كان أولها في عام 2007 يحمل عنوان George’s Secret" Key To The Universe"، والثاني عام 2011 يحمل عنوان "George and the Big Bang".
إنجازاته
- أصدر هوكينج نظريته عام 1971 بالتزامن مع عالم الرياضيات "روجر بنروز"، التي تثبت رياضياً وعبر نظرية النسبية العامة لأينشتاين بأن الثقوب السوداء أو النجوم المنهارة بالجاذبية هي حالة تفردية في الكون "أي أنها حدث له نقطة بداية في الزمن ".وأُثبت نظرياً عام 1974 أن الثقوب السوداء تصدر إشعاعاً على عكس كل النظريات المطروحة آنذاك وسمي هذا الإشعاع باسمه "إشعاع هوكينج" واستعان بنظريات ميكانيكا الكم وقوانين الديناميكا الحرارية.
- طور مع معاونه (جيم هارتل من جامعة كاليفورنيا) نظرية "اللاحدود للكون" التي غيرت من التصور القديم للحظة الانفجار الكبير عن نشأة الكون إضافة إلى عدم تعارضها مع أن الكون نظام منتظم ومغلق.
- في عام 2007 قام بتجربة انعدام الجاذبية وكان هوكينج حينها بعيداً عن كرسيه لأول مرة منذ أربعة عقود، وتمت هذه التجربة بواسطة طائرة بوينغ 727 معدلة تحلق على ارتفاع 32 ألف قدم بزاوية حادة ومن ثم تنخفض إلى ارتفاع 8 آلاف قدم بحيث يتمكن من المرور بتجربة انعدام الجاذبية لمدة 25 ثانية.
- نشر كتابه "موجز تاريخ الزمن" عام 1988 والذي حقق أرقام مبيعات وشهرة عالية. وهذا الكتاب يبسط المفاهيم المعقدة في الفيزياء بدءاً من أرسطو إلى ستيفين وينبيرغ. وقد دخل الكتاب دخل موسوعة غينيس للأرقام القياسية من حيث كونه الأكثر انتشاراً، وترجم حتى الآن إلى أكثر من 40 لغة وتحول إلى فيلم عام 1991 من إخراج ستيفين سبيلبرغ.
- نشر في عام 1993 مقاله بعنوان "الكون الوليد والثقوب السوداء"
- نشر في عام 2001 كتابه "الكون في قشرة جوز".
- نشر في عام 2005 نسخة جديدة من كتابه "موجز تاريخ الزمن" لتكون أبسط للقراء.
فاز هوكينج بالعديد من الأوسمة والميداليات من أشهرها ميدالية ألبرت آينشتاين فى عام 1979 ووسام قائد الإمبراطورية البريطانية (القائد) عام 1982 والميدالية الذهبية للجمعية الفلكية الملكية فى عام 1985 وميدالية الحرية الأمريكية في عام 2009 وهى أرفع وسام أمريكي يمنح للمدنيين.
يعتبر هوكينج نموذجاً في التحدي والصبر، ومقاومة المرض وإنجاز ما عجز عنه الأصحاء، وإضافة إلى الجانب العلمي، يتميز هوكينج بالدعابة، وهو مساعد للطفولة وقرى الأطفال.
 قد نتفق مع هوكينج وربما لا نتفق، لكن ذلك لا يمنع أن نتعرف على وجهات نظر العالم القدير في كل ما يخص علوم الفلك والفيزياء، وأيضاً أن نتعلم منه جميعاً الإرادة وعدم اليأس.. إذا كنت تشعر باليأس والإحباط قبل أن تقرأ هذا المقال، فأنت الآن تعرف أن أعظم عقل عبقري يعيش بيننا، وصاحب الفضل في الكثير من النظريات الفيزيائية والعلمية غير المسبوقة.. هو رجل مُقعَد لا ينطق!.. وهو الذي قال يوماً:"انظروا إلى النجوم وليس لأقدامكم".

التاريخ: 2015-01-16

تعليقات

هنا تضع الإدارة وصفاً ما

لا يوجد حالياً أي تعليق, كن الأول بالتعليق



تعليقك هنا

هنا تضع الإدارة وصفاً ما

* البريد الإلكتروني
* الاسم الكامل
تعليقك
* كود التحقق