معلومات مفيدة لحياتك اليومبة

الأبر الصينية.. علاج لضغط الدم

Google Plus Share
Facebook Share

لا بد أن الكثير منا قد سمع سابقاً عن الوخز بالأبر الصينية.. هذا العلاج الذي أخذ شهرة واسعة حول العالم... وتشجع الكثير من الأشخاص لتجربته.. مما دفع العديد من الدول لتجهيز مراكز خاصة بالعلاج بالأبر الصينية.. خاصة بعد أن اكتشفوا الدور الكبير الذي تلعبه هذه الأبر في علاج أمراض عديدة.. جسدية ونفسية.. ومن أهم هذه الأمراض التي ساعدت بعلاجها الأبر الصينية.. مرض الضغط..
ماهي الأبر الصينية؟
هي تقنية علاجية قديمة جداً من الطب الصيني التقليدي، تتم باستخدام أبر رفيعة توضع فى نقاط معينة بالجسم، وتستخدم أساساً لتخفيف الألم وعلاج حالات معينة. انتشرت هذه التقنية فى أنحاء العالم حديثاً، ففي فرنسا مثلاً قام واحد من كل خمسة أشخاص بتجربة الأبر الصينية.
يقوم العلاج بالأبر الصيني على حقيقة علمية هي أن الجسم عبارة عن شبكة‏ ‏من القنوات والمسارات تمثل دائرة كهربائية تتصل بجميع أعضاء الجسم وتنساب داخلها ‏‏طاقة تتكون من موجات كهرومغناطيسية، تعرف بالطاقة الحيوية ومرض أي عضو يعني زيادة ‏ ‏الطاقة الحيوية فيه عن الحد الطبيعي أو عدم وصول هذه الطاقة إلى ذلك العضو.‏ ‏  
وتقوم الأبر الصينية على علاج هذا الخلل سواء بتخفيض الطاقة الزائدة أم ‏ ‏بزيادتها إذا كانت أقل من المعدل الطبيعي وبهذا يتم شفاء العضو.‏ ‏ويستخدم الوخز بالأبر لإعادة التوازن إلى الطاقة ‏المتدفقة في خطوط الجسم مما يساعد على تسكين الآلام واستعادة الصحة، حيث أن ‏التدليك ليس بعيداً عن الوخز الأبري فالغاية الأساسية هي تعزيز تدفق الطاقة ‏ ‏الحيوية وإزالة الانسدادات. ‏ ‏  
وتعمل الأبر الصينية عن طريق تحرير طاقة الجسم عند غرز الأبر فى نقاط معينة من الجسم في 14 مسار من مسارات الطاقة، كما أنها تحفز إطلاق الجسم لمادة الأندروفين، وهي مسكن طبيعي للألم، وأيضاً استخدام الأبر فى أماكن معينة ينشط الدورة الدموية.
الوخز بالأبر وضغط الدم
من المعروف في الطب الصيني أن الوخز بالأبر مفيد في علاج أنماط مشكلات صحية معينة مرتبطة بضغط الدم المرتفع، فالكثير من الناس يعلمون أن النقطة التي تقع على ظهر اليد ما بين الإبهام والسبابة، تساعد في السيطرة على صداع الرأس، وهي أيضاً نقطة شائع استخدامها لعلاج الأنماط الصحية المرتبطة بارتفاع ضغط الدم. ومن النقط الأخرى بالجسم التي توخز بالأبر الصينية عند ارتفاع ضغط الدم هي النقطة 20 والتي تقع بأعلى الرأس.
وفي حال ارتفاع ضغط الدم يأتي علاج الوخز بالأبر الصينية متمماً وليس بديلاً عن العلاجات الأخرى، وهو موجه في غالبيته إلى تهدئة الجهاز العصبي، وبالتالي إلى خفض ضغط الدم، فضلاً عن أنه مفيد في المرحلتين الأولى والثانية، ويؤخذ على دورات ثلاث:
الأولى وتستمر عشر جلسات، أما الثانية فتشمل ثماني جلسات وكذلك الثالثة تكون على ثماني جلسات. وتؤخذ هذه الدورات باستراحة زمنية مدتها عشرة أيام بعد كل دورة.
ومن الضروري ذكره أن علاج الوخز بالأبر الصينية في حالة ارتفاع ضغط الدم يؤدي ويساهم في تجنب الآثار السلبية للضغط على أجهزة الجسم الأخرى.
أما في حال انخفاض ضغط الدم فإنه إضافة إلى العلاجات الأخرى، يهدف الوخز بالأبر الصينية إلى علاج الجهاز العصبي وإعادته إلى توازنه الطبيعي وتقوية الجسم بالإضافة إلى تنظيم عمل الأوعية الدموية، ويكون العلاج على 3 دورات لكل منها 7 جلسات على مدار سبعة أيام، باستراحة 7 أيام بين الدورة والأخرى.
أخيراً تجدر الإشارة إلى أن الوخز بالأبر يُعد علاجاً فعالاً يستخدم جنباً إلى جنب مع الأدوية الحديثة في العديد من المستشفيات حول العالم، وذلك لعلاج حالات ارتفاع ضغط الدم والذبحة الصدرية واضطراب دقات القلب وتضخم القلب والسكتة الدماغية. حيث تستخدم الأدوية الحديثة للسيطرة على الأعراض في حالات الطوارئ، ومع تحسن الحالات يلجأ الأطباء تدريجياً لتقليل جرعات الأدوية واللجوء للوخز بالأبر، وتكون النتائج أفضل بكثير مما يعطيه الطب الحديث وحده.

التاريخ: 2015-01-12

تعليقات

هنا تضع الإدارة وصفاً ما

لا يوجد حالياً أي تعليق, كن الأول بالتعليق



تعليقك هنا

هنا تضع الإدارة وصفاً ما

* البريد الإلكتروني
* الاسم الكامل
تعليقك
* كود التحقق