معلومات مفيدة لحياتك اليومبة

الزنجبيل.. عشبة مليئة بالفوائد

Google Plus Share
Facebook Share

عشبة نستخدمها بجميع أشكالها... في الطهي تُضاف قطع كاملة من الزنجبيل كنوع من التوابل لتعطي الطعام نكهة مميزة ولاذعة.. وفي السلطات نضع بودرة الزنجبيل لتضفي على السلطة طعماً محبباً للجميع.. وفي الشوربات والمشروبات يعطي الزنجبيل طعماً شهياً وطيباً.. كثير منا يحب إضافة الزنجبيل لطعامه وشرابه.. لكن القليل يعرف ماهي فوائد هذه العشبة.. وأنها قد تسبب أضراراً صحية في بعض الأحيان؟...
عشبة الزنجبيل وأصلها
الزنجبيل هو عشب طبيعي يستخدم في جميع أنحاء العالم كتوابل، وهو عبارة عن نبات معمر ينمو في المناطق الاستوائية وينتمي إلى الفصيلة الزنجبارية والموطن الأصلي له هو الهند. وتكثر زراعته بالصين والهند وباكستان وجامايكا. ينبت الزنجبيل تحت التربة والجزء المستخدم منه هو الساق، لونه إما سنجابي أو أبيض مصفر، وله رائحة نفاذة وطعم لاذع مميز. يستخدم أخضراً أو مطحوناً، لكن لا يطحن إلا بعد تجفيفه. وقد استخدم الزنجبيل بكثرة لأكثر من 2500 سنة كعلاج يدرج مع قائمة الأعشاب الطبيعية الصينية، بالإضافة إلى أنه عرف كأحد التوابل في الأغذية، وكدواء مهم جداً لعلاج الكثير من الأمراض.
فوائد الزنجبيل الصحية
منذ القدم استخدم الزنجبيل لكثير من الأمراض الصحية، حيث أثبت أهميته ودوره في الحفاظ على صحة الجسم وتجنبيه العديد من الأمراض، ونذكر من فوائده الصحية:
1- يعالج اضطرابات المعدة: الزنجبيل له خصائص طاردة للريح يمكن أن تستخدم لتهدئة اضطراب المعدة. كما أنه يساعد على استرخاء عضلات المعدة والأمعاء، وبالتالي منع الغازات والإنتفاخات. أيضاً، كثيراً ما يوصي خبراء الصحة بالزنجبيل لعلاج أمراض المعدة مثل سوء الهضم أو المغص. وأيضاً كثيراً ما يستخدم في علاج البكتيريا التي يسببها الإسهال. لتحسين الهضم، محاولة أكل الزنجبيل بعد أي وجبة كبيرة. الزنجبيل يمكن أن يساعد أيضاً في تخفيف أعراض مختلفة من التسمم الغذائي.
2- يمنع البرد والانفلونزا: الزنجبيل يعزز نظام المناعة لذلك فهو يستخدم كعلاج طبيعي لنزلات البرد والانفلونزا. وعلاوة على ذلك، يحتوي الزنجبيل على مضادات للفيروسات، ومضادات للسم وخصائص مضادة للفطريات. عن طريق تحفيز التعرق وطرد الحرارة، كما أنه يخفف الحمى. تناول الزنجبيل عدة مرات في اليوم عند الذين يعانون من البرد أو الانفلونزا. وسوف يساعد على إزالة السموم جسمك بطريقة طبيعية، والتي سوف تجعلك تشعر بأنك أفضل وتسرع عملية الشفاء. يمكنك أيضاً غلي ملعقة صغيرة من مسحوق الزنجبيل أو ملعقتين من الزنجبيل المبشور الطازج في كوبين من الماء واستنشاق البخار لتخفيف الانفلونزا والأعراض الأخرى المرتبطة بنزلات البرد الشائعة من الرشح والعطس.
3- يقي من غثيان الصباح: النساء الحوامل اللاتي يعانين من غثيان الصباح يمكن استخدام الزنجبيل للتخلص من المشكلة. الزنجبيل يعمل مثل فيتامين B6 في علاج غثيان الصباح، حيث أن فيتامين B6 فعال في التخلص من الغثيان الناجم عن الحمل. حتى من يعانون من الغثيان المعتاد، يمكن استخدام الزنجبيل للحصول على الإغاثة الفورية. مضغ الزنجبيل، ويفضل أن يضاف إليه القليل من العسل، للتخلص من غثيان الصباح، والدوار أو الغثيان. إذا كنت لا تحب طعم الزنجبيل الخام، يمكنك اختيار مكملات الزنجبيل الجاهزة.
4- يقلل من آلام التهاب المفاصل: الزنجبيل له خصائص مضادة للالتهابات القوية التي يمكن أن تساعد في علاج الألم الذي يصاحب مرض النقرس، والتهاب المفاصل وهشاشة العظام. حيث وجد أن مستخلص الزنجبيل فعال في الحد من الأعراض المصاحبة للالتهاب عظام الركبة. لعلاج الألم، قم بوضع عجينة الزنجبيل الدافئ مع الكركم على المنطقة المصابة مرتين في اليوم. أيضاً، إضافة الزنجبيل الخام أو المطبوخ إلى النظام الغذائي الخاص بك. بالإضافة إلى ذلك، يمكنك إضافة بضع قطرات من زيت الزنجبيل إلى الحمام الخاص بك للمساعدة في تخفيف آلام العضلات والمفاصل.
5- يقي من السرطان: وجد لأن الزنجبيل يقي من سرطان المبيض وسرطان القولون والمستقيم. وأظهرت دراسة أجرتها جامعة ميشيغان المركز الشامل للسرطان أن استخدام مسحوق الزنجبيل يسبب موت خلايا سرطان المبيض. كما وجدت دراسة أخرى من جامعة مينيسوتا أن الزنجبيل يمكن أن يبطئ نمو خلايا سرطان القولون والمستقيم، وبالتالي يساعد على منع سرطان القولون إلى حد كبير. الزنجبيل له أيضاً القدرة على مكافحة أنواع أخرى من السرطان، بما في ذلك الرئة والثدي والجلد والبروستات وسرطان البنكرياس.
6- يقلل من آلام الحيض: الزنجبيل له خصائص مضادة للالتهابات ويعتبر مسكن طبيعي قوي، وبالتالي فإنه يمكن استخدامه للحد من آلام الطمث. يمكن للنساء الذين يعانون من آلام الطمث استخدام مسحوق الزنجبيل أو كبسولات الزنجبيل لتقليل الألم. يمكنك أيضا شرب شاي الزنجبيل وهذا سوف يقلل من الألم ومن التشنجات التي تحدث غالباً في بداية دورة الطمث الشهرية.
7- يعالج الصداع النصفي: فقد أظهرت الأبحاث أن الزنجبيل يمكن أن يعالج الصداع النصفي نظراً لقدرته على وقف البروستاجلاندين من التسبب في الألم والالتهابات في الأوعية الدموية. ويمكن شرب شاي الزنجبيل أثناء نوبات الصداع النصفي لمنع الألم الذي لا يطاق، ووقف الدوخة والغثيان المرتبطة بها.
8- يهدئ السعال: الزنجبيل هو مسكن طبيعي ومسكن للألم، وبالتالي يمكن استخدامه لتهدئة الألم والانزعاج من التهاب الحلق. كما يمكن أن يساعد في الحد من السعال، وخصوصاً السعال الناجم عن نزلات البرد. العامل الحراري من الزنجبيل يساعد في القضاء على المخاط من الرئتين التي قد تسبب السعال. يمكن مضغ بعض جذر الزنجبيل الطازج أو شرب عصير الزنجبيل أو الشاي لقمع السعال. يمكن أيضاً تدليك الصدر والظهر بزيت الزنجبيل للمساعدة في تخفيف وعلاج السعال.
9- يعزز صحة القلب: منذ فترة طويلة الزنجبيل يستخدم لتعزيز صحة القلب. حيث أنه يقلل مستوى الكوليسترول في الدم، وينظم ضغط الدم، ويساعد على منع الدم من التخثر، وهذا بدوره يساعد في تقليل مخاطر الإصابة بأمراض القلب المختلفة. ارتفاع نسبه البوتاسيوم في الزنجبيل تعتبر كبيرة بالنسبة لصحة القلب وكمية لا بأس بها، وكذلك احتوائه على المنجنيز الذي يساعد في حماية القلب والأوعية الدموية والممرات البولية. لذلك، ينصح باستخدام هذه العشبة في النظام الغذائي للحفاظ على صحة القلب والأوعية الدموية.
10- ينظم مستوى السكر في الدم: الزنجبيل يمكن أن يساعد على خفض مستوى السكر في الدم وزيادة فعالية الأنسولين والأدوية الأخرى المستخدمة لعلاج مرض السكري. يوصي الخبراء شرب كوب واحد من الماء الدافئ الممزوج بملعقة من الزنجبيل في الصباح لتنظيم السكر في الدم. المضاعفات الصحية المختلفة المرتبطة بداء السكري يمكن أيضاً أن تكون محدودة إلى حد كبير مع مساعدة الزنجبيل. الإستخدام المنتظم من الزنجبيل قد يقلل من مستويات بروتين البول، وانخفاض كمية المياه وكمية البول، ويقلل من خطر أنواع مختلفة من الأضرار التي يسببها السكر غير المنضبط في الدم.
أضرار الزّنجبيل
رغم جميع فوائده الصحية، إلا أن هذا لا يعني أنه بإمكاننا تناول الزنجبيل بكثرة نظراً للأضرار التي يسببها لصحة الجسم..
- يحذر من تناول الزنجبيل للمصابين بمرض المرارة؛ فإنه لا يجب عليهم تناول الزنجبيل أبداً؛ للحفاظ على صحتهم، وتجنبهم الإصابة بأمراض جانبية.
- يحذر من تناول الزنجبيل كذلك لمريض السكري؛ بحيث يجب عليه الابتعاد عن تناوله، فللزنجبيل ضرر على صحته، فهو يقوم بعملية خفض السكر في الدم.
- الإكثار من تناول الزنجبيل يسبّب تسارع في نبضات القلب.
- يسبّب الزنجبيل عند أخذ جرعات كبيرة منه توتّراً وهبوطاً في القيام بمهام الجهاز العصبي المركزي.
- يسبّب الزنجبيل في بعض الحالات نزيفاً حادّاً لمن يقوم بتناوله مع بعض الأعشاب التي تعمل على تخثر الدم؛ كالبابونج، والقرنفل، والحلبة.
- هناك بعض الأشخاص المصابون بعدّة أمراض، عليهم الحيطة من استعمال، أو تناول الزّنجبيل؛ لأنّه يؤدي لأضرار كثيرة عند تناوله بكثرة.

التاريخ: 2015-01-06

تعليقات

هنا تضع الإدارة وصفاً ما

لا يوجد حالياً أي تعليق, كن الأول بالتعليق



تعليقك هنا

هنا تضع الإدارة وصفاً ما

* البريد الإلكتروني
* الاسم الكامل
تعليقك
* كود التحقق