معلومات مفيدة لحياتك اليومبة

ما لا تعرفينه عن الولادة الطبيعية

Google Plus Share
Facebook Share

مضت ثمانية شهور وبدأت الأم رحلة الشهر التاسع.. ويوماً بعد يوم تقترب لحظة الولادة.. اللحظة التي تنتظرها كل أم بترقب وشوق لرؤية وجه طفلها.. وفي هذا الشهر يبدأ تفكير الأم بكل لحظة في الولادة.. وتنهال النصائح عليها من كل حدب وصوب.. بعضهم يقول لها أن عليها اختيار الولادة الطبيعية.. وبعضهم ينصحها بالولادة القيصيرية.. في هذا المقال سنتعرف أكثر على الولادة الطبيعية.. أعراضها.. ميزاتها وعيوبها..
ما هي الولادة
يستمر الحمل الطبيعي لمدة 37-42 أسبوعاً، وفي نهايته يولد الجنين. الولادة الطبيعية في الحمل هي عملية تؤدي إلى خروج الجنين من الرحم إلى العالم الخارجي. وطبياً فإن الولادة الطبيعية هي سلسلة من تقلصات الرحم الشديدة والتي تؤدي إلى توسع عنق الرحم، مما يؤدي إلى خروج محتوى الحمل (أي الجنين والمشيمة) عبر المهبل.
ليست الولادة بالأمر السهل فإنها تؤلم وقد ينتج عنها العديد من المضاعفات، رغم أن حدوثها غير شائع. مع ذلك، على المرأة الحامل توخي الحذر والتعرف على أعراض وعلامات الولادة والتوجه للطبيب النسائي إذا وجدت.
عندما تذكر الولادة عادةً يكون القصد الولادة الطبيعية أي خروج الجنين من الرحم عبر المهبل. إلا أن أنواع أخرى من الولادة قد توجد كالولادة القيصرية، والتي هي عملية جراحية لإخراج الجنين من الرحم.
أعراض وعلامات الولادة الطبيعية
على المرأة الحامل معرفة أن تغييرات طبيعية عديدة قد تحدث قبل الولادة بعدة أسابيع وتؤدي الى علامات تدل على الولادة:
1- تقلصات براكستون هيكس: تظهر قبل الولادة ب 4-8 أسابيع، وهي تقلصات غير مؤلمة للرحم، قد تشعر بها المرأة كل 10-20 دقيقة، وتزداد وتيرتها وشدتها عند اقتراب الولادة. لا تؤدي هذه التقلصات إلى الولادة، وهي تقلصات كاذبة.
2- يدخل رأس الجنين إلى أسفل الحوض، وترتفع رجليه إلى أعلى الرحم. تساعد هذه الوضعية على ولادة الجنين، حيث يخرج الرأس أولاً. يحدث هذا التغيير حوالي أسبوعين قبل الولادة. قد تشعر المرأة الحامل بتحرك الجنين إلى أسفل الرحم.
3- يتوسع عنق الرحم عند اقتراب الولادة.
4- ظهور إفرازات مخاطية مهبلية قد تكون مصحوبة بالدم تظهر عند اقتراب الولادة.
5- تمزق الأغشية: تدل كثيراً على اقتراب الولادة. تمزق الأغشية هو تمزق للأغشية المحيطة بالجنين في الرحم، مما يؤدي إلى افراز السوائل المحيطة بالجنين من المهبل، وغالباً ما تُفرز السوائل بكمية كبيرة وبشكل مفاجئ. يُعرف تمزق الأغشية بالعامية "بسقوط ماء الرأس".
6- تقلصات الرحم: تُسمى أيضاً بالمخاض. تقلصات الرحم هي ألم في البطن أو الحوض ناتج من تقلص الرحم، عند اقتراب الولادة. غالباً ما تكون التقلصات على الأقل مرتين خلال نصف ساعة، تزداد وتيرتها وشدتها مع اقتراب الولادة. تُنبأ تقلصات الرحم بالولادة إذا ما توفرت الأمور التالية:
 - مدة التقلصات 30-90 ثانية.
 - تحدث التقلصات كل 2-4 دقائق.
 - أكثر من أربعة تقلصات في 20 دقيقة، أو أكثر من 8 تقلصات خلال ساعة.
 - تكون تقلصات الرحم مصحوبة بألم الحوض، البطن أو الظهر.
 - لا تختفي تقلصات الرحم عند الاستلقاء أو الراحة.
جميع الأمور أعلاه تُعبر عن التقلصات الحقيقية بعكس تقلصات براكستون هيكس الكاذبة. من المفضل أن تقوم المرأة الحامل بمتابعة وتيرة وشدة تقلصات الرحم، وذلك لتحديد إذا ما كانت الولادة قد اقتربت، كما يُمكنها تسجيل وتيرة التقلصات في جدول.
7- توسع عنق الرحم: عنق الرحم هو الجزء الأول من الرحم والأقرب الى المهبل. يُمكن أن يُلامس الطبيب عنق الرحم عند الفحص المهبلي، واذا ما توسع مقدار سنتيمترين على الأقل، يدل على بداية الولادة. كما أن عنق الرحم يُصبح دقيقاً ويمكن جسه بالفحص الجسدي.
مراحل الولادة
تتم الولادة الطبيعية فى ثلاثة مراحل:
1- مرحلة إتساع عنق الرحم: تبدأ هذه المرحلة عندما يبدأ عنق الرحم في الإتساع، وتنتهي عندما يصل عنق الرحم إلى أقصى إتساعه. خلال هذه المرحلة يخرج من المهبل مادة مخاطية مختلطة بدم، وفي نهايتها تصبح إنقباضات الرحم أطول وأقوى. وتعد هذه المرحلة هي أطول مراحل الولادة حيث يبلغ طولها :
-    حوالى 12 ساعة إذا كانت هي الولادة الأولى بالنسبة لك
-    حوالى 6 إلى 8 ساعات في الولادات التالية
2- مرحلة ولادة الجنين: تبدأ هذه المرحلة بوصول عنق الرحم لأقصى إتساع له وتنتهي بولادة الطفل. تصل مدة هذه المرحلة إلى ساعتين أو أكثر، خاصة إذا كانت هذه هي الولادة الأولى بالنسبة لك. بمجرد أن يصل الرحم إلى أقصى إتساع له يحتاج الجنين إلى المساعدة ليتحرك إلى أسفل المهبل. وفي هذه المرحلة يُطلب منك أن تدفعي الجنين لأسفل أثناء كل إنقباضة للرحم وحتى ولادة الطفل.
3- مرحلة ولادة المشيمة: تبدأ هذه المرحلة بولادة الطفل وتنتهي بتوليد المشيمة. في هذه المرحلة يستمر الرحم في الإنقباض ليدفع المشيمة للخارج. وتستمر هذه المرحلة عدة دقائق تصل حتى 20 دقيقة.
كيف تستعدين للولادة؟
يبدأ الاستعداد للولادة منذ أشهر الحمل، وهنا يجب أن تعرفي أنه ليس عليك أن تـُقلدي ما تشاهدينه في المسلسلات والأفلام من اقتران الولادة بالصراخ والهياج العصبي، لأن هذا يضرك ويضر جنينك ولا يقدم لك أي دعم أو فائدة. يجب أن تعلمي أن الولادة عمل يتطلب مجهود وطاقة لذا يجب عليك أن تتعلمي كيف تنظمين جهدك وتدخرين طاقتك حتى النهاية. من جهة أخرى تعلمي كيف تساعدين نفسك أثناء الولادة، وخاصة في المرحلة الثانية من الولادة بأن تنظمي حركة تنفسك.
1- قبل الولادة: في هذه المرحلة عليك القيام بما يلي..
- ناقشى مع الطبيب كل ما يُقلقك وإبحثى معه ترتيبات ومكان الولادة، ومتى يتم التوجه إليه أو استدعائه.
- توفير وسيلة انتقال سريعة وموجودة طوال الوقت.
- حضري شنطة تحتوي على ملابس لك ولطفلك.
- إحرصي على ارتداء ملابس فضفاضة ومريحة.
- لا ترتدي أي مجوهرات.
2- أثناء الولادة: في هذه المرحلة كما ذكرنا عليك أن تحتفظي بطاقتك وهدوئك وتتبعي التعليمات التالية:
- عند حدوث إنقباض الرحم عليك أن تقومي بقبض عضلات البطن والدفع لأسفل.
- عند حدوث إنبساط الرحم عليك أن تتماسكي وتأخذي نفساً عميقاً لتستعدي لحدوث الإنقباضة التالية.
- عليك عدم استهلاك مجهودك في البكاء أو الصراخ أو الهياج العصبي.
- يُفضل القيام بالسير والحركة عند بدء الآلام.
ما هي مميزات وعيوب الولادة الطبيعة؟
من أهم ميزات الولادة الطبيعية:
-    تحتاج الأم فترة أقل بعد الولادة لتسترد عافيتها.
-    أكثر أماناً من الولادة القيصرية (إلا في حالات معينة تكون فيها الولادة القيصرية أكثر أماناً بل لازمة).
-    أفضل لخصوبتك.
-    مخاطر تعرض الطفل لمشاكل في الجهاز التنفسي أقل مقارنة بالولادة القيصرية.
أما بالنسبة لعيوبها فهي:
-    عدم القدرة على تحديد موعدها
-    قد تسبب مشاكل بعنق الرحم
-    قد تسبب ضغطاً على المثانة أو المهبل، وهو ما قد يؤدي إلى مشاكل عند التبول أو خلال العلاقة الحميمة مع الزوج.
-    كما أنه من المعروف أن آلام الولادة الطبيعية –بعكس الولادة القيصرية- في الأساس تكون قبل الولادة (ما نسميه "الطلق") إلا أن هناك تمارين وأشياء يمكنك القيام بها للتخفيف من هذه الآلام.

التاريخ: 2015-01-05

تعليقات

هنا تضع الإدارة وصفاً ما

لا يوجد حالياً أي تعليق, كن الأول بالتعليق



تعليقك هنا

هنا تضع الإدارة وصفاً ما

* البريد الإلكتروني
* الاسم الكامل
تعليقك
* كود التحقق