معلومات مفيدة لحياتك اليومبة

ساعدي طفلك لتنمية مهاراته في الكلام

Google Plus Share
Facebook Share

تنتظر كل أم اللحظة التي تسمع فيها أول كلمة ينطقها طفلها الصغير.. وتحاول بشتى الوسائل أن تجعل تلك اللحظة أقرب.. وتخاف كثيراً لو تأخر نطق طفلها.. لذا في هذا المقال سنخبر كل أم عن أفضل النصائح التي يقدمها الخبراء لمساعد طفلك على تعلم وتنمية مهارات الكلام.. لتعرفي أن كلمته الأولى ستكون أقرب من أي وقت مضى..
نصائح لتمنية مهارة الكلام عند طفلك
النطق المبكر عند الأطفال وصحة النطق تتعلق بمدى اهتمامنا ودقة تصرافاتنا معه منذ ولادته، حيث أن هناك خطوات يجب اتباعها بحرص لتنمية مهارت التحدث عند الأطفال الصغار، وخاصة في أول محاولة تحدث الطفل والنطق بعض الكلمات البسيطة، وسنقدم لكم عدة نصائح يجب أن تولوها الأهمية القصوى..
1- تحدثي مع طفلك دائماً: يجب التحدث مع الطفل دون كلل أوملل فالطفل كآلة التخزين يخزن في ذاكرته الكثير من المفردات والتي لا تلقي لها بال، فبعد برهة قصيرة من الزمن سيقوم بترديدها لك دون أن تنتبهي. من جهة ثانية التحدث مع طفلك الصغير باستمرار سيساعده في إلتقاط جميع الكلمات التي تقولينها، لا يجب عليك التوقف عن الكلام أبداً حتى لو كنت تشعرين بأنك تتكلمين مع نفسك، لكن كوني متأكدة أن طفلك يسمع كل ما تقولينه له، فالطفل يفهم الكلمات قبل قولها لذلك عليك التحدث معه لأوقات عديدة.
2- قراءة القصص له: يجب قراءة القصص للطفل باستمرار كتلك التي تحتوي صور كبيرة ملونة مع كلمات كبيرة سواء عربية أم أجنبية، والتركيز على شرح الصور بعمق لأن هذا سيساعده في فهمها بشكل أكبر، إضافة لأنه سيلعب دوراً في إطلاق عدد كبير من المفردات المتنوعة والتي سيقوم بتعلمها مع الوقت. وهناك الكثير من الأطفال يصرون على قراءة القصة أكثر من مرة فلا تتذمري أو تشعري بالملل من ذلك على العكس فهذا سيسرع عملية نطق الطفل.
3- تصحيح الكلمات التي يقولها: عندما يبدأ الطفل بالتحدث فسيقول كلام معكوس في الأحرف وغير صحيح، وعند سماع طفلك يقول الكلمات بشكل خاطئ من واجبك فوراً تصحيح الكلمة له ليبدأ يتعرف على الكلمات الصحيحة ويتعود لفظها بشكل سليم. وعندما يبدأ الطفل بالكلام لا بد لنا من الإصغاء له وإعطائه الكثير من الإهتمام لكي نعلمه أننا مهتمين بما يقول ونصغي له دائماً فذلك من شأنه تعزيز ثقة الطفل بنفسه ودفعه للتحدث.
4- إسمعي الموسيقى معه: إستمعي دوماً للأغاني المخصصة للأطفال مع طفلك لأنها تساعده في حفظ الكلمات وفهمها وبالتالي ترديدها بشكل مستمر، مما يساعد في تنمية مهارات النطق عند الطفل، ويمكنك وضع الأغاني العربية أو الأجنبية المخصصة للأطفال التي ستعلمه الكثير من المفردات الجديدة في حياته.
5- الإصغاء إلى الطفل: طفلك الصغير يحاول دوماً قول بعض الكلمات، فلا تقاطعيه أبداً بل إصغي إليه دوماً، فسماع كلمات طفلك تمنحه الثقة بالنفس وتشجعه على التكلم أكثر وأكثر.
متى تستدعي الحالة القلق؟
يتوقف الأطفال الذين يعانون من مشاكل في السمع عن الثرثرة في سنّ الستة أشهر تقريباً. إذا لم يصدر طفلك أي أصوات (أو حتى يحاول) أو لم يتواصل معك بنظرة العين وجهاً لوجه، عليك استشارة طبيبك. في حين يبدأ بعض الأطفال بتكوين كلمات في سنّ التسعة أشهر، ينتظر العديد من الأطفال الآخرين حتى بلوغ شهرهم الثالث عشر أو الرابع عشر. إذا لم يكن طفلك ينطق بأي كلمة عند بلوغه الشهر الخامس عشر، أو ما زلت لا تفهمين أي كلمة يقولها، يجب مناقشة الموضوع مع طبيبك.
إذا استمر طفلك حتى سنّ الثالثة في إسقاط الأحرف الساكنة (فيقول "كل" بدلاً من "كلب" على سبيل المثال) أو يستبدل صوتاً أومقطعاً بدلاً من الآخر (فيقول "طار" بدلاً من "فار" على سبيل المثال أو"عيس" بدلاً من "عيش")، قد يكون لديه مشكلة في السمع أو التخاطب. تحدثي مع الطبيب لتحديد موعد وعرضه عليه.
أحياناً يتلعثم الأطفال الدارجون (من هم في مرحلة تعلّم المشي) من حين إلى آخر. في بعض الأوقات، يشعرون بإثارة كبيرة لسرد ما يجول في خاطرهم، حتى أنهم لا يستطيعون إخراج الكلام بسهولة. امنحي طفلك الفرصة ليكمل كلامه وتجنبي مساعدته بإكمال الجمل له. قد يشعره هذا بالإحباط ولن يساعده في التعلم.
غير أن التلعثم بصفة مستمرة يحتاج الكشف عليه من قبل معالج مختص بالتخاطب واللغة. عادة ما يحرز الطفل تقدماً أفضل إذا تمّ عرضه على المعالج المختص بعد ستة إلى إثني عشر شهراً من ملاحظة الحالة، بغض النظر عن عمره. يمكنك أن تطلبي من الطبيب العام أن يحيل حالة طفلك إلى المعالج المختص، إلا أن معظم أقسام علاج مشاكل التخاطب واللغة سوف تقبل أيضاً التوجه إليها مباشرة من الآباء والأمهات القلقين على أطفالهم.

التاريخ: 2015-01-01

تعليقات

هنا تضع الإدارة وصفاً ما

لا يوجد حالياً أي تعليق, كن الأول بالتعليق



تعليقك هنا

هنا تضع الإدارة وصفاً ما

* البريد الإلكتروني
* الاسم الكامل
تعليقك
* كود التحقق