معلومات مفيدة لحياتك اليومبة

الضحك مفتاح حياة أجمل

Google Plus Share
Facebook Share

هو إحدى الطرق التي نعبر من خلالها عن فرحنا بموقف معين.. أو سعادتنا عند سماع خبر جميل أو مضحك.. كما قد نلجأ للضحك أحياناً لنخفي مشاعرنا الحقيقية بالحزن.. لكن هل تساءلنا من قبل ترى ماهو الضحك؟.. ولماذا تنصح الكثير من الدراسات بالضحك.. وبصوت عالٍ أيضاً؟.. ترى كيف يمكن للضحك أن يحسن من مزاج الإنسان.. لا بل وصحته الجسدية والنفسية بآن معاً؟.. وماهي أهم الفوائد التي يتركها الضحك على كل شخص؟..
ماهو الضحك؟
الضحك عملية شديدة التعقيد وواحدة من وظائف القشرة الدماغية المتطورة، ويستلزم الضحك إدراكاً وحساسية للأمور التي تطرأ في حياة الإنسان ومعانيها، ويحدث الضحك بعد حدوث إدراك معين يعمقه الاستدعاء والربط والتفسير، ويؤدي الإدراك إلى انفعال يتحول إلى تقلص عضلات في الوجه وخصوصاً حول الفم مؤدية لشد الفم إلى الجانبين وتتكون تجاعيد السرور على جانبي الوجه وقد تتشكل حفرة صغيرة على كل من الجانبين معطية الوجه جمالاً خاصاً، ومن ثم ينفتح الفم مظهراً الأسنان حسب شدة الضحك، ويرافق ذلك صدور صوت تختلف شدته من شخص لآخر، وذلك بسبب خروج الهواء على شكل زفير من الحنجرة، واهتزاز الحبال الصوتية وعناصر الصوت الأخرى.
ماهو مصدر الضحك عند الإنسان؟
في جامعة "كاليفورنيا  اكتشف العلماء جزءاً من المخ البشري يعتقد أنه مصدر الضحك عند الإنسان، ونشرت تفاصيل هذا الإكتشاف في مجلة "نيتشر" العلمية البريطانية موضحة أنه عندما استخدم الأطباء المؤثرات الكهربائية على دماغ طفلة صغيرة تعاني من الصرع وجدوا أن التنشيط الكهربائي لجزء صغير من مخ الطفلة يجعلها تضحك باستمرار، ويوجد ذلك الجزء في الجانب الأيسر من نصف المخ الأمامي بالقرب من المراكز التي تتحكم في الكلام والمهارات اليدوية، واكتشف العلماء أيضاً أن الضحك يحدث عند إثارة غدة في حجم حبة الجوز في الدماغ وتقع أمام المنطقة الملحقة بالمنطقة التي تتحكم بحركة الجسم.
فوائد الضحك
وجد العلماء أن الضحك له عدة فوائد على الصعيد النفسي والجسدي على حد سواء، منها ما يلي:
1- يحمي القلب والجهاز الدوري: على الرغم من عدم وجود علاقة مباشرة بين الضحك وأمراض القلب والشرايين، إلا أن الأبحاث العلمية أثبتت أن الضحك يقلل من إفراز هرمون الكورتيزول الذي يسبب الضغط العصبي والتوتر للإنسان، وكنتيجة لهذا التوتر تصاب الأوعية الدموية بخلل ينتج عنه تراكم الكوليسترول على جدران الأوعية وبالتالي حدوت انسداد فيها مما يؤدي للإصابة بأزمات قلبية والسكتات الدماغية كنتيجة نهائية.
2- يقلل من نسبة السكر في الدم: وجد الباحثون علاقة قوية بين انخفاض نسبة السكر في الدم والضحك، فقد أجريت دراسة على مجموعة مكونة من مرضى السكر ومراقبة مستوى السكر في الدم بعد مشاهدة عرض كوميدي وحضور محاضرة مملة، لوحظ وجود انخفاض ملحوظ في مستوى سكر الدم بعد مشاهدة العرض الكوميدي، بالتالي يعد الضحك علاج جيد لمرضى السكر.
3- يحسن من سريان الدورة الدموية في الجسم: وجد أن الضحك مفيد جداً للمحافظة على صحة الأوعية الدموية وتمددها للقيام بوظائفها بشكل جيد.
4- تحسن وظيفة الجهاز المناعي: أثبتت الدراسات أن الضحك يحسن من وظيفة الجهاز المناعي فيعزز وجود الخلايا المناعية بشكل كبير، مما يساعد على محاربة الفيروسات والعدوى، كذلك يزيد من وجود الخلايا القاتلة التي تدمر الخلايا السرطانية والفيروسات، كما يرتفع أيضاً وجود الخلايا المناعية التي تحارب الالتهابات مما يساهم في الشفاء والتئام الجروح بشكل أسرع.
5- يساعد على نوم مريح وهادئ: إن كنت تعاني من الأرق نتيجة ضغوطات الحياة أو حتى بسبب الآلام الجسدية، قد يساعدك الضحك على النوم الاسترخاء، فقد وجد الباحثون أن 10 دقائق من الضحك يومياً تمنحك ساعتين من النوم الهادئ المستقر.
6- يحافظ على اللياقة البدنية: لا تتعجب! فالضحك يقوم بتنشيط عضلات البطن والحجاب الحاجز والأرجل والظهر بالإضافة لعضلات الوجه، لدرجة أن الضحك 100 مرة كل مرة لا تقل عن ثلاثين ثانية يساوي القيام بالتمارين الرياضية لمدة 15 دقيقة! لكن هذا لا يعنى أن الضحك يغني عن ممارسة الرياضة بالطبع.
7- يخفف الشعور بالألم: أظهرت دراسة بريطانية حديثة أن الضحك يخفف الشعور بالألم، حيث قام باحثون القائمون على الدراسة بإجراء تجربة في المختبرات لقياس ردة فعل المتطوعين تجاه الألم، بينما كانوا يشاهدون مقتطفات من أفلام كوميدية مثل "مستر بن" أو "فريندز"، أو برامج غير فكاهية عن لعبة الغولف أو الحيوانات مثلاً. وميزت الدراسة بين الضحك السطحي -الذي لا يساهم في تخفيف الألم- ونوبات الضحك التي تطلق هرمونات الإندورفين في الدماغ، مما يساهم في التخفيف من الألم الجسدي أو الألم الناتج عن الإجهاد.
ويؤدي الضحك الحقيقي إلى تحرك العضلات بطريقة لا إرادية ومتكررة، وإلى إخراج الإنسان الهواء من فمه من دون استعادة نفسه، مما يؤدي إلى إطلاق الإندورفين، بحسب الباحثين، واعتبر الباحثون -الذين نشرت دراستهم في مجلة أكاديمية العلوم البريطانية- أن تجاربهم تساعد على فهم الآليات الجسدية والاجتماعية المتعلقة بالضحك.
8- يصفي الذهن ويخلصك من التوتر: كما ذكرنا سابقاً فالضحك يساعد الجسم على التخلص من هرمونات التوتر ويزيد من اطلاق الهرمونات التي تعزز الشعور بالراحة والسلام الداخلي، بالتالي تصبح أكثر قدرة على مواجهة المشكلات وحلها والقيام بأعمالك اليومية بشكل جيد.
وأخيراً.. يشير العالم روبرت آر بروفين  الحاصل على دكتوراه في دراسة الضحك والتي استمرت لعقود إلى أن "الضحك يمتلكه كل واحد منا، فهو جزء من مجموع الكلام البشري على مستوى العالم. يوجد الآلاف من اللغات ومئات الآلاف من اللهجات، لكن الكل يضحك بطريقة واحدة. فكل واحد بوسعه أن يضحك كما أن الطفل الرضيع لديه القدرة على الضحك قبل أن يبدأ في تعلم الكلام، حتى الطفل الأصم أو الأعمى يحتفظ بقدرته على الضحك".


تعليقات

هنا تضع الإدارة وصفاً ما

لا يوجد حالياً أي تعليق, كن الأول بالتعليق



تعليقك هنا

هنا تضع الإدارة وصفاً ما

* البريد الإلكتروني
* الاسم الكامل
تعليقك
* كود التحقق