معلومات مفيدة لحياتك اليومبة

كيف تتخلص من الإدمان على المخدرات؟

Google Plus Share
Facebook Share

تحدثنا في مقال سابق عن تعريف الإدمان وأسبابه وما الذي يميز الشخصية الإدمانية.. وفي سلسلة من المقالات سنتحدث تباعاً عن حالات الإدمان المختلفة.. واليوم سنبدأ بالإدمان على المخدرات.. الذي يُعد من أكثر حالات الإدمان خطورة وانتشاراً حول العالم.. ترى ماهي أسباب الإدمان على المخدرات؟.. وكل نعرف إن كان شخصاً ما مدمناً على المخدرات؟.. وماهي النصائح التي يقدمها المعالجون والأطباء للتخلص من الإدمان وعلاجه؟..
ماهي المخدرات؟
هي كل مادة نباتية أو مصنّعة تحتوي على عناصر منوّمة أو مسكّنة أو مفتّرة، والتي إذا اُستخدمت في غير الأغراض الطبية المعدة لها فإنها تصيب الجسم بالفتور والخمول وتشلّ نشاطه، كما تصيب الجهاز العصبي المركزي والجهاز التنفسي والجهاز الدوري بالأمراض المزمنة، كما تؤدي إلى حالة من التعود أو ما يسمى "الإدمان" مسببة أضراراً بالغة بالصحة النفسية والبدنية والاجتماعية.
الإدمان على المخدرات
هو الحالة الناتجة عن استعمال مواد مخدرة بصفة مستمرة؛ بحيث يصبح الإنسان معتمداً عليها نفسيّاً وجسديّاً، بل ويحتاج إلى زيادة الجرعة من وقت لآخر ليحصل على الأثر نفسه دائماً، وهكذا يتناول المدمن جرعات تتضاعف في زمن وجيز حتى تصل إلى درجة تسبب أشد الضرر بالجسم والعقل فيفقد الشخص القدرة على القيام بأعماله وواجباته اليومية في غياب هذه المادة، وفي حالة التوقف عن استعمالها تظهر عليه أعراض نفسية وجسدية خطيرة تسمى "أعراض الانسحاب" وقد تؤدي إلى الموت أو الإدمان؛ الذي يتمثل في إدمان المشروبات الروحية أو المخدرات أو الأدوية النفسية المهدئة أو المنومة أو المنشطة.
أسباب الإدمان على المخدرات
تتعدد أسباب الإدمان على المخدرات وتختلف من شخص لآخر.. لكن يمكن ذكر أهم تلك الأسباب..
- البطالة والفراغ القاتل ومحاولة اشغال النفس بأي شيء.
- الرغبة بتحقيق الاستقلالية والإحساس بالذات وإثبات قوة الشخصية.
- الإصابة ببعض الأمراض النفسية والهروب من الواقع، وعدم القدرة على التحمل والتصدي للمؤثرات الخارجية.
- كثرة الهموم والمشاكل وعدم القدرة على حلها.
- عدم مراقبة القاصرين في الشوارع والمؤسسات التعليمية وبعض أماكن اللعب والتسلية.
- التفكك الأسري وعدم مراقبة الأهل لأبنائهم.
- كثرة المروجين للمخدرات، ووفرتها في السوق بأثمان مناسبة بسبب سهولة التنقل بين الدول، ووجود شبكات دولية متخصصة في تهريبها.
- أسباب وراثية تتجلى في تعاطي أحد أقارب المدمن للمخدرات، أو كان قد سبق له أن كان من المدمنين.
- أسباب بيولوجية تتضح في إستعداد شخص ما للتعاطي للمخدرات أكثر من غيره ... الخ .
- الترف الزائد ووفرة المال لدى كثير من الناس.
- الهروب من مواجهة المشكلا ولكنه هروب إلى جحيم المخدرات.
- إشباع حب الاستطلاع والتجربة دون التفكير بالنتائج الوخيمة.
- الاعتقاد الخاطئ بأن المخدرات تزيد في القدرة الجنسية والواقع خلاف ذلك.
- الرغبة في زيادة القدرة على العمل والسهر والمذاكرة.
- تقليد بعض المشاهير من أهل الفن والطرب الذين يتعاطون المخدرات.
علامات الشخص المدمن
يمكن معرفة المدمن على المخدرات من خلال علامات عدة تظهر عليه، نذكر منها:
- التغير المفاجئ في نمط الحياة كالغياب المتكرر والانقطاع عن العمل أو الدراسة.
- تدني المستوى الدراسي أو تدني أداءه في العمل.
- الخروج من البيت لفترات طويلة والتأخر خارج البيت ليلاً.
- التعامل بسرية فيما يتعلق بخصوصياته.
- تقلب المزاج وعدم الاهتمام بالمظهر.
- الغضب لأتفه الأسباب.
- التهرب من تحمل المسؤولية واللامبالاة.
- الإسراف وزيادة الطلب على النقود.
- تغيير مجموعة الأصدقاء والانضمام إلى "شلة" جديدة.
- الميل إلى الانطواء والوحدة.
- فقدان الوزن الملحوظ نتيجة فقدان الشهية.
أنواع المخدرات
تختلف أنواع المخدرات وأشكالها حسب طريقة تصنيفها؛ فبعضها يصنف على أساس تأثيرها، وبعضها الآخر يصنف على أساس طرق إنتاجها أو حسب لونها، وربما بحسب الاعتماد (الإدمان) النفسي والعضوي.
وتتفاوت أنواع المواد المخدرة في درجة تأثيرها وطريقة عملها على الجهاز العصبي للإنسان، مثل:
- الحشيش والماريجوانا.
- المخدرات المهدئة.
- المخدرات المنشطة مثل: الكوكايين.
- المواد المهلوسة مثل (إل.إس.د).
- المواد المستنشقة (العطرية) مثل الصمغ.
- المسكنات والمهدئات الطبية مثل المورفين.
تأثير المخدرات على العقل البشري
تؤثر جميع المخدرات - التي تؤدي إلى الإدمان- على الدماغ بنفس الطريقة حيث تعرقل حسن سير العمل في الدماغ عن طريق زيادة كمية الدوبامين التي تعطي إحساساً بالمتعة. لذلك، تحت تأثير المخدرات، يشعر الأشخاص بمشاعر قوية جداً من اللذة. ولا يستطيع الدماغ أن يشعر بنفس هذه المشاعر من دون المخدرات ممّا يؤدي بالشخص المدمن إلى شعور مؤلم بالنقص ويدفعه إلى تعاطي المواد مجدداً للحصول على الشعور نفسه.
علاج إدمان المخدرات
تشمل علاجات الإدمان تنظيم برامج علاجية للمرضى سواء في المستشفيات أو في العيادات الخارجية وتقديم المشورة لهم ومساعدتهم على مقاومة استخدام المخدرات مرة أخرى والتغلب على الإدمان.
1- برامج العلاج من الإدمان:
وتشمل الدورات التعليمية التي تركز على حصول المدمن على العلاج الداعم ومنع الانتكاس ويمكن تحقيق ذلك في جلسات فردية أو جماعية أو أسرية.
2- المشورة:
- أخذ المشورة من مستشار نفسي بشكل منفرد أو مع الأسرة، أو من طبيب نفسي تساعد على مقاومة إغراء إدمان المخدرات واستئناف تعاطيها.
- علاجات السلوك يمكن أن تساعد على إيجاد وسائل للتعامل مع الرغبة الشديدة في استخدام المخدرات، وتقترح استراتيجيات لتجنب ذلك ومنع الانتكاس، وتقديم اقتراحات حول كيفية التعامل مع الانتكاس إذا حدث.
- تقديم مشورة تنطوي أيضاً على الحديث عن عمل المدمن، والمشاكل القانونية، والعلاقات مع العائلة والأصدقاء.
- أخذ المشورة مع أفراد الأسرة ويساعدهم ذلك على تطوير مهارات اتصال أفضل مع المدمن حتى يكونوا أكثر دعماً له.
3- جماعات المساعدة الذاتية:
هذه الجماعات موجودة من أجل الأشخاص المدمنين على المخدرات ورسالتهم هي أن الإدمان هو مرض مزمن وهناك خطر للانتكاس، وأن العلاج الداعم والمستمر والذي يشمل العلاج بالأدوية وتقديم المشورة واجتماعات جماعات المساعدة الذاتية ضروري لمنع الانتكاس مرة أخرى. يساعد الطبيب المعالج على تحديد موقع هذه الجماعات.
4- علاج الانسحاب:
أعراض انسحاب المخدرات تختلف باختلاف نوع المخدرات المستخدمة وتشمل الأرق، التقيؤ، التعرق، مشكلات في النوم، الهلوسة، التشنجات، آلام في العظام والعضلات، ارتفاع ضغط الدم ومعدل ضربات القلب ودرجة حرارة الجسم، الاكتئاب ومحاولة الانتحار.
الهدف من علاج الانسحاب (إزالة السموم) هو وقف تناول المخدرات بسرعة وأمان، ويشمل ذلك:
1. خفض جرعة المخدرات تدريجياً.
2. استبداله بمواد أخرى مؤقتاً يكون له آثار جانبية أقل حدة، مثل الميثادون أو البوبرينورفين.
3. بالنسبة لبعض الناس قد يكون آمناً الخضوع لعلاج الانسحاب في العيادات الخارجية، والبعض الآخر قد يتطلب الدخول الى المستشفى.
5- تقييم مدمن المخدرات صحياً:
ينبغي لبرامج العلاج تقييم مدمني المخدرات لوجود فيروس نقص المناعة البشرية (الإيدز)، أو التهاب الكبد الوبائي ب وج، أو مرض السل أوالأمراض المعدية الأخرى.


تعليقات

هنا تضع الإدارة وصفاً ما

لا يوجد حالياً أي تعليق, كن الأول بالتعليق



تعليقك هنا

هنا تضع الإدارة وصفاً ما

* البريد الإلكتروني
* الاسم الكامل
تعليقك
* كود التحقق