معلومات مفيدة لحياتك اليومبة

الوضعية الأفضل لنوم الحامل

Google Plus Share
Facebook Share

رغم كل ما تحمله تجربة الحمل من مشاعر جميلة للحامل.. إلا أن ذلك لا يعني أن ننسى المشكلات والصعوبات الكثيرة التي تعانيها كل امرأة خلال الحمل.. ومن أكثر الأمور التي تزعج كل حامل هي مشكلة النوم.. خاصة مع كبر حجم الجنين.. الأمر الذي يجعل نومها أكثر صعوبة وقد تبقى يقظة لساعات طويلة.. خاصة إن كانت لا تعرف ماهي وضعية النوم الأنسب لها.. لذا في هذا المقال سنخبر كل حامل عن وضعية النوم الأفضل خلال الحمل.. والوضعيات التي عليها تجنبها.. كما نقدم نصائح عامة لنوم أفضل طوال فترة الحمل..
أسباب صعوبة النوم أثناء الحمل
أثناء الحمل تحدث لديك بعض التغيرات الهرمونية والجسدية، والتي تكون قادرة على تعطيل صفاء نومك ومن هذه التغيرات:
- زيادة وزنك.
- زيادة حجم بطنك.
- آلام الظهر التي تظهر لديك أثناء الحمل.
- حموضة المعدة.
- ضيق التنفس الذي يمكن أن تتعرضي له أثناء نومك، وخاصة آخر فترة من الحمل.
- الأرق.
أفضل وضعية لنومك أثناء الحمل
في بداية الأمر يجب أن تستغني الحامل عن وضعية النوم المفضلة لديها والتي اعتادت عليها، حيث يوصي الأطباء بالنوم على الجانب خاصة الجانب الأيسر.. ويختلف هذا الأمر بالطبع باختلاف مراحل الحمل:
1- في الثلث الأول من الحمل حجم بطنك هو الذي يحدد ذلك، ونظراً لصغر حجم بطنك في هذه الفترة، فأي وضعية للنوم تكون جيدة على جانبيكي أو على ظهرك أو حتى على بطنك، ولكن يفضل عدم نومك على بطنك بعد أول شهرين من الحمل، حتى لا يضر ذلك بجنينك.
2- في الثلثين الثاني والثالث من الحمل أفضل وضعية للنوم هي النوم على جانبك، مع وضع وسادة بين ركبتيكي لدعم ساقيكي، ولتقليل آلام الحوض والفخذ التى تطرأ عليك خلال هذه الفترة، ولكن لاحظي أنه يفضل النوم على جانبك الأيسر عن النوم على جانبك الأيمن، لأنك فى هذا الوضع يزداد حجم الدم والمواد المغذية التي تصل للمشيمة ولجنينك، وهذا الوضع يساعد الكليتين على القيام بعملها بكفاءة، فتقوم بالتخلص من نفايات الجسم والسوائل، وهذا بدوره يقلل من تورم القدمين واليدين، ولأنه يعد من الصعوبة البقاء على نفس الوضعية طوال الليل، فيمكنك استبدال الجانب الأيسر بالجانب الأيمن، وننصحك بالبعد عن النوم على ظهرك تماماً، خاصة خلال آخر فترة من الحمل.
وضعيات النوم التي عليك تجنبها
- النوم على ظهرك: خاصة خلال الفترة الأخيرة من الحمل، أو إذا كنت تعانين من آلام بظهرك أو ضيق في التنفس أو البواسير أو انخفاض في ضغط الدم، لأن هذه الوضعية تقلل من الدم الواصل لقلبك ولجنينك، لأن الوزن الزائد في منطقة الرحم عندما تنامين على ظهرك يضغط على الأوعية الدموية الرئيسية، فيقل الدم الواصل لقلبك، ويسبب ذلك انخفاض في ضغط الدم لديك ودوخة، وبالتالي يقل الدم الواصل لجنينك أيضاً، وبخاصة خلال الثلث الثالث من الحمل.
- النوم على بطنك: فقط يمكنك ذلك خلال أول شهرين من الحمل، لكن بعد ذلك فهذه الوضعية يمكن أن تضر بجنينك، عدا عن أن بطنك يكبر حجمها يوماً بعد يوم، فيصعب عليك النوم في هذه الوضعية.
نصائح عامة
- إذا كنت تعانى من آلام بظهرك فيمكنك النوم في نفس الوضعية، مع وضع وسادة تحت بطنك لدعمها وأخرى وراء ظهرك لدعمه، ولتقليل الآلام به وللحصول على المزيد من الراحة، وتجنبي النوم على ظهرك، فهذا يمكن أن يزيد من آلامك.
- إذا كنت تعانين من ضيق في التنفس، وهو شائع فى آخر فترة من الحمل، فيمكنك النوم في نفس الوضعية على جانبك أو النوم على الوسائد، وتجنبي تماماً النوم على ظهرك.
- إذا كنت تعانين من البواسير فتجنبي أيضاً النوم على ظهرك لتقليل الضغط على منطقة المستقيم.
- إذا كنت تعانين من الحموضة، فيمكنك وضع وسادة تحت كتفيكي، لرفع الجزء العلوي من جسمك، ومنع ارتجاع الحمض من المعدة إلى المرئ، والذي يسبب الحموضة والشعور بحرقان بصدرك.


تعليقات

هنا تضع الإدارة وصفاً ما

لا يوجد حالياً أي تعليق, كن الأول بالتعليق



تعليقك هنا

هنا تضع الإدارة وصفاً ما

* البريد الإلكتروني
* الاسم الكامل
تعليقك
* كود التحقق