معلومات مفيدة لحياتك اليومبة

نظام غذائي صحي للأم المرضعة

Google Plus Share
Facebook Share

بعد أن تضع مولودها.. تقع كل أم في حيرة من أمرها.. وتسمع الكثير من النصائح يقولها لها كل المحيطين بها.. وغالباً تصل إلى نتيجة أنها لا تعرف ما الذي يجب أن تتناوله في نظامها الغذائي وما الذي يجب الامتناع عنه أو التقليل منه.. ماهي الأطعمة التي تفيدها وما الذي يمكن أن يسبب لها أية مشاكل صحية وبالتالي قد يؤذي المولود.. لذا في هذا المقال نقدم لكل أم قائمة بأهم الأطعمة التي عليها تناولها بعد الولادة.. وما يجب أن تتجنبه أيضاً حرصاً على سلامتها..
أغذية أكثري من تناولها
تعتبر فترة الرضاعة عند النساء فترة أساسية لكل من الأم والطفل لذلك يجب على الأم أن تهتم بتغذيتها بشكل كبير في هذه الفترة لتمد جسمها بالطاقة اللازمة لإعادة جسمها إلى وضعه الطبيعي بعد فترة الحمل، ولجعل حليبها أكثر جودة وأكثر غنى بالمواد الضرورية لصحة الطفل، والذي يعتبر في طور نمو جسدي وعقلي. فالطفل الرضيع في أمس الحاجة للمواد الغذائية، لذلك ينبغي على المرضع انتقاء أطعمتها بعناية فائقة لأن كل ما تتناوله هو ما سيتناوله جنينها أيضاً.. ومن أهم الأغذية التي عليها الإكثار منها:
1- سمك السلمون: يعتبر سمك السلمون من الأغذية المتكاملة التي تمد الأم بالمواد الغذائية الضرورية لتقوية جسدها، وتمده بالطاقة، كما أنه غني بالحموض الدهنية كالأوميغا3 التي تعتبر مهمة جداً لكل من الأم والطفل الرضيع، وبشكل عام يجب على المرضع أن تتناول الأسماك بكثرة في هذه الفترة لضمان التطور العقلي السليم للرضيع، ولنمو طفل ذو مستوى عقلي عالي للغاية وذكي جداً.
كما أن الأسماك وبالأخص سمك السلمون تساعد على تحسين مزاج الأم ويقي من الاكتئاب الذي يحصل عادة بعد الولادة، إلا أنه لا يجب أن يتم تناول السمك أكثر من مرتين بالأسبوع للحد من نسبة الزئبق التي يتعرض لها الطفل.
2- منتجات الألبان قليلة الدسم: تعتبر منتجات الألبان جزء مهم من الرضاعة الطبيعية، ويجب على كل أم أن تدخلها في نظامها الغذائي من لبن أو حليب أو جبن وذلك لمد جسم الأم وإعطائه دفعة من فيتامين D لتعزيز نمو عظام وأسنان الطفل، فضلاً عن غنى هذه المنتجات بالبروتينات وبمجموعة فيتامين B كما أنها مصدر رئيسي للكالسيوم. لذلك يجب على كل من تقوم بالرضاعة الطبيعية شرب ما لا يقل عن ثلاث أكواب من الحليب بشكل يومي.
3- اللحم البقري: فهو مهم للأم المرضعة لرفع مستويات الطاقة لدى الأم، ولمد الرضيع بالمواد الغذائية الضرورية. لذلك يجب أن يتم تناول الأغذية الغنية بالحديد مثل اللحوم الحمراء التي تحتاجها المرضعات كثيراً نظراً لغناها بالبروتينات وبالفيتامينات والحديد.
4- البقوليات: إن تناول البقوليات أمر مهم للمرضعات وخصوصاً إذا كانت الأم المرضع نباتية فستقوم البقوليات بمد جسم المرضع بالحديد كما أنها مصدر للبروتين النباتي. لكن يجب عدم الإكثار منها كونها تسبب غازات في البطن وتؤدي لمغص حاد.
5- التوت: يجب على الأم المرضع أن تتأكد من تناول الفواكه وعصير الفواكه الطازج بشكل يومي لمواكبة احتياجات الطفل المتزايدة من العناصر الغذائية، ويعتبر التوت والعنب من الخيارات الغذائية الممتازة لكل من الأم والرضيع، فهي تحتوي على المعادن، والفيتامينات، وتمد الجسم بالكربوهيدرات وترفع مستويات الطاقة لدى الأم.
6- الأرز البني: تميل بعض الأمهات إلى التخفيف من أوزانهن في فترة الرضاعة فيقمن بعمل حميات قاسية تحرم الرضيع من المواد الغذائية الضرورية، ومن أكبر الأخطاء التي تتبعها الأمهات هي حذف النشويات مثل الخبز من النظام الغذائي، وهذا يعتبر خطأ كبير يؤثر على الرضيع، لذلك إذا كانت الأم ترغب في التخفيف من وزنها يجب أن تدخل الخبز الأسمر والأرز البني إلى نظامها الغذائي لأنها غنية جداً بالمواد الغذائية الضرورية لصحة الأم، ولتطور الرضيع، كما أنها منخفضة السعرات الحرارية وستساعد الأم على خفض وزنها بسهولة.
7- البرتقال: من الفواكه التي ترفع طاقة الأم بشكل كبير وتمد الرضيع بالمواد الغذائية الضرورية هو البرتقال، لأنه غني جداً بفيتامين سي الضروري للأم بعد الحمل وللرضيع أيضاً.
8- البيض: من الأمور الضرورية التي يجب ألا تهملها الأم في غذائها هي تناول البيض على الإفطار، أو على مدار اليوم لمد الجسم بالمواد الغذائية الضرورية والبروتينات والحموض الدهنية الأساسية.
9- الحبوب الكاملة: من أهم المكونات التي يجب أن يحتويها حليب الأم لضمان صحة الطفل هي حمض الفوليك، ويوجد هذا الحمض في الحبوب الكاملة لذلك يجب على الأم المرضع تناول الخبز المصنوع من الحبوب الكاملة لمد الجسم بحمض الفوليك وبالألياف والحديد أيضاً.
10- الخضار الورقية: تعتبر الخضار الورقية من أهم المصادر لفيتامين A الضروري للأم وللطفل كما أنها مصدر للكالسيوم ولفيتامين C وللحديد كما أنها غنية بالمواد المضادة للأكسدة فضلاً عن أن هذه الخضار الورقية منخفضة المحتوى من السعرات الحرارية لذلك يجب الإكثار من السبانخ والسلق والقرنبيط.
11- الماء: إن المرضعات غالباً ما يعانين من انخفاض مستويات الطاقة لديهن بسبب الجفاف، لذلك للحفاظ على مستويات الطاقة لدى الأم المرضع عالية ولرفع كمية الحليب المنتجة في الثدي يجب على الأم أن تحافظ على رطوبة جسمها وأن تقوم بشرب السوائل كالماء والعصير الطبيعي الطازج والحليب، ولكن يجب على الأم أن تتجنب شرب المشروبات الحاوية على الكافيين، وألا تشربها أكثر من مرتين إلى ثلاث مرات يومياً لأنها مدرة للبول وبالتالي ستسبب الجفاف، كما أنها تؤذي الرضيع لأنها تفرز في حليب الأم وتؤدي الى جعل الرضيع متوتر ويبكي كثيراً وغير قادر على النوم.
أطعمة يجب أن تتجنبها أثناء الرضاعة
يجب على الأم أن تتنبه إلى نوع الأطعمة التي تتناولها، لذلك سنقدك لك قائمة ببعض الأطعمة التي يجب أن تتجنبيها لصحتك وصحة طفلك وهي:
1- الأطعمة الغنية بالتوابل كالفلفل والقرفة والكاري، وينبغي الانتباه إلى تجنب الفلفل الأحمر بالذات أثناء الرضاعة الطبيعية لأنه سيسبب الغازات لطفلك.
2- الأطعمة التي تسبب غازات في البطن كالملفوف، البصل، القرنبيط والخيار لأنها قد تعرض طفلك لمغص معوي.
3- المشروبات الغازية والمنبهات التي تحتوي على مادة الكافيين كالقهوة أو الشاي لأن من شأنها أن تزعج طفلك وتجعله يعاني من مشاكل في النوم.
4- الأطعمة التي كنت تعانين من حساسية تجاهها قبل أو أثناء فترة حملك فيفضل أن تتجنبيها أثناء الرضاعة لأنها من الممكن أن تسبب حساسية لطفلك.
وأخيراً يجب أن تحذر المرضع من العادات غير الصحية وتتجنبها، فمثلاً التدخين وتعاطي المخدرات والأدوية غير الضرورية جميعها ستؤثر على الجنين بشكل مباشر، وستفرز هذه المواد في حليب الأم مما يجعل الرضيع يعاني من نفس الأعراض التي تعاني منها أمه.


تعليقات

هنا تضع الإدارة وصفاً ما

لا يوجد حالياً أي تعليق, كن الأول بالتعليق



تعليقك هنا

هنا تضع الإدارة وصفاً ما

* البريد الإلكتروني
* الاسم الكامل
تعليقك
* كود التحقق