معلومات مفيدة لحياتك اليومبة

بكاء الرضيع.. أسبابه وطرق تهدئته

Google Plus Share
Facebook Share

لا نبالغ إن قلنا أن بكاء الطفل حديث الولادة يُعد من أكثر الأمور التي تربك وتزعج الأمهات.. خاصة عندما لا تعرف ماهو سبب بكاء طفلها.. كثير من الأمهات تطعم أطفالها.. تغير له الحفاض.. وتضعه في سريره.. وفجأة تجده بدأ بالبكاء بصوت عالٍ.. تحاول تهدئته بشتى الطرق.. لكن دون فائدة.. فتقف حائرة لا تعرف ما الذي يجب القيام به.. اليوم سنتعرف معاً على أهم الأسباب التي تدفع الرضيع للبكاء.. وسنقدم لكل أم مجموعة من النصائح تساعدها على تهدئة طفلها وجعله ينام وهو مرتاح..
أسباب بكاء الطفل
قبل أن نذكر لك أسباب بكاء الطفل يجب أن نخبرك بمعلومة مهمة جداً، وهي أن الرضيع يبكي لمدة تتراوح بين 1-4 ساعات يومياً، وهذا أمر يجب أن تعتادي عليه ولا تستغربيه أبداً، وتتعدد أسباب بكاء الطفل، ومنها:
1- الجوع: يبكي المولود عندما يكون جائعاً. حتى لو كان قد انتهى من الرضاعة من مدة قليلة. ففي بعض الأحيان، عندما يرضع المولود، يتناول القليل من الحليب والكثير من الهواء، مما يقلل إحساسه بالشبع، فهو لا يتناول ما يكفيه من الطعام. قد يؤدي ذلك أيضاً إلى المغص.
2- التجشؤ: يبكي المولود بعد الرضاعة لإمتلاء معدته بالهواء وعدم قدرته على التجشؤ، ساعديه على التجشؤ بحمله على كتفك والخبط الخفيف على أسفل ظهره. لا تيأسي بسرعة، فقد يأخذ التجشؤ مدة طويلة.
3- البلل: يبكي المولود عندما يشعر بالبلل. افحصي الحفاضة وإذا وجدتها مبللة أو متسخة، قومي بالتغيير على الفور
4- التعب: يبكي المولود عندما يشعر بالتعب والرغبة في النوم. تعلمي علامات التعب الخاصة بطفلك حتى تضعيه لينام قبل البدء في البكاء.
5- الألفة: يبكي المولود لشعوره بالغربة، فقد ظل 9 أشهر في مكان مريح جداً داخل رحم أمه، أما الآن فهو في العالم الواسع. يهدأ المولود أحياناً عندما تحتضنيه أو تقومي بلفه بطريقة تشعره بالألفة.
6- الحركة: يبكي المولود حين يريد أن يتم تحريكه إما عن طريق تغير وضعه (مثلاً إذا كان نائماً على بطنه، فضعيه على ظهره) أو عن طريق الهز أو المشي، قومي بحمله ودوري دورة بسيطة في المنزل لتغير المنظر والوضع.
7- الوحدة: يبكي المولود حين يشعر بالوحدة ويريد قليلاً من الاهتمام. في تلك الحالة، مجرد سماعه لصوتك أو رؤيتك ستسعده. إذا لم ينجح ذلك قومي بتدليكه أو لمس يده ليشعر بوجودك. رغم أن البعض يرى أن حمل المولود طوال الوقت يدللـه أو يفسده، فهذا لا يحدث في الشهور الأولى. اطمئني واحمليه إذا زاد البكاء.
8- الحر أو البرد: يبكي المولود إذا شعر بالحر أو البرد. إلمسي ظهر رقبته أو بطنه لمعرفة إن كان يعاني من الحر أو البرد ولا تعتمدي على لمس قدمه أو يده لأنها لا تعبر عن حرارة مولودك. استخدمي أغطية عديدة خفيفة بدلاً من بطانية ثقيلة واحدة، وقللي عدد الأغطية عند الحر وأكثري منها عند البرد.
9- المص: يبكي المولود عندما يريد أن يمص شيئاً. هذا ليس بالضرورة دليل على جوعه، فالمص حركة مهدئة له. حاولي أن تستخدمي المصاصة المسكتة (اللهاية) كي لا يعتمد على ثديك كمهدئ لتنعمي بقليل من الراحة.
10- الاكتفاء: يبكي المولود عندما يكتفي مما يحدث حوله من إثارة. فجميع ما يراه من أنوار وألوان وأشخاص وما يسمعه من أصوات كثيراً ما يسبب له الصخب. في مثل تلك الحالات، خذيه إلى حجرة أخرى أكثر هدوءاً وأقل إضاءة.
11- المرض: يبكي المولود حين يشعر بالمرض، سواء كان الانتفاخ في البطن أو القيئ أو الإسهال أو الإمساك أو عندما ترتفع درجة حراراته. تعرفي على سبب البكاء واتصلي بالطبيب.
12- المغص: يبكى المولود للمغص الحاد. وهو عبارة عن حالة هيستيرية من البكاء المتواصل غير المعروف السبب. خلاله، يقوم المولود بالتلويح بقدمه. تستمر حالات المغص الحاد مالا يقل عن 3 ساعات يومياً ولـ3 أيام في الأسبوع تقريباً. في تلك الحالات، قد يسبب لك البكاء المتواصل حالة من التوتر والقلق.
دليل اكتشاف نبرة البكاء
يمكنك معرفة ما يشعر به الطفل من خلال نبرة بكائه:
- بكاء الجوع: قصير ويمتاز بالارتفاع والانخفاض المتواتر.
- بكاء الغضب: يبدو الطفل غاضباً وعنيفاً ومنزعجاً.
- بكاء الألم أو الضيق: متفاوت نموذجياً فجأة يكون بصوت عالي لمدة طويلة، مع صراخ عالي النبرة ثم مهلة طويلة وبعد ذلك عويل مستوي.
أفضل الطرق لتهدئة طفلك الرضيع
أفضل طريقة لمعالجة البكاء، سرعة الاستجابة لنداء الرضيع خصوصاً أثناء شهوره الأولى. ولا تقلقي فلن تفسدي الطفل في هذه المرحلة، لأنه ببساطة يحاول أن يقول لك أنه متضايق. الأهم قبل المهم. أولاً تفقدي حفاظة الطفل، وقومي بتغييرها وتنظيف الطفل. حاولي إطعامه، إذا استمر البكاء، انزعي الحفاظة لبعض الوقت، وإذا لم يتوقف عن البكاء، قومي بالإجراءات التالية:
1- حاولي هز الطفل قليلاً بنعومة بين يديك وأنت جالسة، أو أثناء المشي، قد يكون السبب غازات في الأمعاء.
2- امسحي على رأس وجسد الطفل بحنان، فقد يكون السبب شعوره بالخوف.
3- تمشي مع الطفل في عربته أو احتضنيه بين يديك.
4- حاولي إيجاد إيقاع منتظم: عندما كان داخل رحمك، اعتاد طفلك على سماع الإيقاع المنتظم لدقات قلبك، لذا قد تساعد الأصوات المنتظمة والهادئة على جعله يهدأ وينام. غني لطفلك  الرضيع، أو استمعي معه لموسيقا هادئة.
5- أخرجي مع الطفل الرضيع في السيارة.
6- لفي الطفل الرضيع ببطانية بوضعية مريحة.
7- حاولي أن تحفزي الطفل على التجشؤ لإخراج الغازات، قومي بتدليك بطنه وظهره برفق فذلك يساعد أيضاً في تهدئته.


تعليقات

هنا تضع الإدارة وصفاً ما

لا يوجد حالياً أي تعليق, كن الأول بالتعليق



تعليقك هنا

هنا تضع الإدارة وصفاً ما

* البريد الإلكتروني
* الاسم الكامل
تعليقك
* كود التحقق