معلومات مفيدة لحياتك اليومبة

الملح وعلاقته بارتفاع ضغط الدم

Google Plus Share
Facebook Share

ذكرنا في مقالات كثيرة سابقة معلومات حول مرض ارتفاع ضغط الدم.. وخطورة هذا المرض والأسباب التي تؤدي له.. ومن بينها تناول الملح والأطعمة المملحة.. وما نلاحظه غالباً أنه عندما يقوم مريض بارتفاع ضغط الدم بزيارة للطبيب.. فإن أول نصيحة يقدمها له الطبيب هي التخفيف من تناول الملح والأطعمة المملحة.. ترى ماهي علاقة تناول الملح بارتفاع ضغط الدم؟.. وكيف يمكن الحد من كميات الملح التي نقوم بتناولها؟..
ماهو الملح؟
هو عبارة عن بلورات تتألف من 40% صوديوم و60% كلوريد الصوديوم، ويتم استخراجه في الأساس من خلال عملية تبخير مياه البحر أو استخراجه من بعض الصخور الغنية بمعدن كلوريد الصوديوم. يستخدم الملح حالياً في جميع مطابخ العالم عند تحضير وتخزين الطعام. أما سابقاً فتشير الدراسات إلى أن الملح كان يستخدم في كثير من الحضارات على مر العصور، وكان يعتبر من المواد الثمينة والنفيسة حتى أنه كان يستخدم في المعاملات الاقتصادية والتبادل التجاري.
علاقة الملح بارتفاع ضغط الدم
يؤثر مدخول الملح بطريقة مباشرة في ضغط الدم، فقد تبين أن الارتفاع في ضغط الدم مع تقدم العمر والذي يحصل في كل المجتمعات المدنية هو نتيجة مقدار الملح الذي نأكله إلى حد كبير، لذا يساعد تخفيض مدخول الملح في خفض ضغط الدم، فمدخول الملح المرتفع على مر السنوات العديدة ربما يرفع ضغط الدم من خلال رفع محتوي الصوديوم في الخلايا العضلية الملساء لجدران الشرايين، وبالفعل يبدو أن هذا المحتوي المرتفع للصوديوم يسهل دخول الكالسيوم إلى الخلايا ويؤدي ذلك بدوره إلى تقلص القطر الداخلي للشرايين وتضييقه.
من ناحية أخرى فإن ثمة أدلة تشير إلى أن الأشخاص الذين لديهم ميل موروث للتعرض لفرط ضغط الدم تكون قدرتهم منخفضة على إزالة الملح من أجسامهم. لكن ثمة أدلة قليلة تشير تفيد أن مثل هؤلاء الأشخاص يستهلكون ملحاً أكثر من أي شخص آخر، رغم أنهم يميلون ربما إلى الاحتفاظ بما يأكلونه.
وعلى مر السنوات أثارت العلاقة بين الملح وفرط ضغط الدم الكثير من الجدل، لأن الأبحاث الأصلية لم تنفذ بعناية كافية في الدرجة الأولى. لكن في منتصف الثمانينيات من القرن العشرين أثبتت دراسة مقارنة دولية موثوق بها وجود علاقة وثيقة بين مدخول الملح وضغط الدم عند مقارنة أشخاص في بلدان مختلفة.
كيفية التحكم في كمية الملح بالنظام الغذائي
من المهم الإشارة إلى أنه يجب علينا أن نتناول جرعة لا تزيد عن 1500 مجم من الصوديوم يومياً، وتقدر ملعقة طعام من الملح بحوالى 2300 مجم من الصوديوم، وبعيداً عن ملح الطعام، يتواجد الصوديوم بصورة طبيعية فى مختلف الأطعمة، مثل البنجر والكرفس والحليب وغيرها من الأطعمة بنسب بسيطة. أما بالنسبة للتحكم بكمية الملح في النظام الغذائي، فيقدم الأطباء وأخصائيو التغذية نصائح عديدة تساعد على ذلك نذكر منها:
1- البحث عن بدائل صحية للملح: يمكن استخدام عصير الليمون، الفلفل الحار، بذور الشبت الحار، البقدونس المجفف، الزعتر المجفف، البردقوس المجفف، البابريكا، القرنفل، بذور الخردل، جوزة الطيب، الزنجبيل، البصل والثوم المجفف، الخل أو غيرها من التوابل في الطبخ كبديل عن الملح.
2- تجنب وضع الملح على المائدة أثناء تناول الطعام: فقد يشجع ذلك على إضافة المزيد من الملح للطعام خلال الوجبات، ويفضل استبداله بالأعشاب الصحية والتوابل والصلصات الصحية الخالية من الملح أو الخل والليمون.
3- تجنب الأطعمة سريعة التحضير: مثل اللحوم والحساء المعلبة، والمأكولات البحرية، وكذلك استخدام الزبدة غير المملحة، وينصح باستخدام الزبدة غير المملحة في الطبخ، أو من خلال بعض الأطعمة، كما ينصح أيضاً بتناول الأطعمة غير المملحة، مثل البوشار والمكسرات غير المملحة بديلاً عن رقائق الشيبس وكذلك استعمال الجبنة منخفضة الصوديوم، مثل الجبنة القريش والموزاريلا.
4- قراءة الملصقات على الأطعمة بعناية: وهو أمر ضروري جداً، وينصح باختيار تلك المنخفضة الصوديوم، كما يُحذر من تناول الأطعمة التي لا تذكر نسبة الصوديوم على العبوة الخارجية.
5- تناول الخضروات منخفضة الصوديوم: مثل السبانخ، الجزر، الخيار، البازلاء، العدس، الفول، الكرنب، البروكلي، الفلفل الأخضر، الأرز والمعكرونة، وأيضاً الإكثار من الفواكه مثل التفاح، الخوخ، البطيخ، البرتقال، البندورة، الكرز، التوت البري.
6- تناول الأطعمة الغنية بالبوتاسيوم: مثل البطاطا والبطاطا الحلوة، فول الصويا، الخرشوف، الاسكواش، الكيوي، الموز، الأفوكادو، المشمش، البلح والزبيب وغيرها من الأطعمة خلال النظام الغذائي، مما يساعد على تقليل مستوى الصوديوم في الجسم.
7- الانتباه إلى نسبة الأملاح الموجودة في مياه الشرب، فإذا كان إجمالي ما تتناوله يصل لأكثر من 45 جزء/مليون عندها لا بد من استخدام الفلتر لتنقية المياه.


تعليقات

هنا تضع الإدارة وصفاً ما

لا يوجد حالياً أي تعليق, كن الأول بالتعليق



تعليقك هنا

هنا تضع الإدارة وصفاً ما

* البريد الإلكتروني
* الاسم الكامل
تعليقك
* كود التحقق