معلومات مفيدة لحياتك اليومبة

تخلصي من حرقة المعدة خلال الحمل

Google Plus Share
Facebook Share

لا نبالغ إن قلنا بأن الحموضة وحرقة المعدة هي من أصعب الأمور التي تواجه أي امرأة حامل خلال فترة حملها.. خاصة لكونها لا ترتبط بوقت معيّن.. فهناك بعض السيدات يعانين من حرقة المعدة طوال فترة الحمل.. وحتى بعد الولادة.. في هذا المقال سنتعرف على الحموضة وحرقة المعدة.. ماهي الأسباب التي تؤدي لها؟.. أعراضها.. وكيف يمكن تجنب آثارها المزعجة؟..
ماهي الحموضة أو حرقة المعدة؟
هي إحساس بالألم والاحتراق في المريء، تحت عظام الصدر مباشرة، وفي معظم الوقت فإنها تكون مصاحبة لوجود إرتداد لحموضة المعدة الى المريء، يبدأ الألم في منطقة الصدر، وقد يمتد إلى الرقبة، الحلق والفك. ويرجع السبب فى حموضة المعدة أثناء الحمل لزيادة إفراز هرمون البروجيستيروزن مع الضغط الدائم على عضلات المعدة نتيجة اتساع الرحم مع نمو الجنين مما يجعل الحموضة تزداد لدى الحامل.
كما أن زيادة حجم الرحم أثناء الحمل يضغط على المعدة، مما يسبب خروج الحمض من المعدة إلى المرئ وهو ما يعرف بإرتجاع ما تحتويه المعده إلى المرئ، وقد تكون حرقة المعدة أحد أعراض الارتداد المعدي المريئي، وإذا لم تعالج بالشكل الصحيح ربما تؤدي إلى أمراض خطيرة مثل: السرطان، بالإضافة إلى ذلك قد تؤدي لحدوث تقرحات في المريء نتيجة لارتداد المادة الحمضية.
أعراض حرقة المعدة خلال الحمل
1- شعور بالإحتراق أسفل المريء.
2- الشعور بالضغط في منطقة الصدر.
3- التجشؤ.
4- الشعور بطعم حامض في الفم.
5- السعال المزمن.
6- احتقان في الحلق.
الوقاية والتخلص من حرقة المعدة أثناء الحمل
تشمل الوقاية من الحموضة وحرقة المعدة أثناء الحمل أمرين أساسيين، الأول يتعلق بتغيير نمط الحياة، والثاني طبيعة الأطعمة والمشروبات التي تتناولها.
1- بالنسبة لتغيير نمط الحياة: على الحامل إتباع النصائح التالية..
-  تجنب ارتداء الملابس الضيقة والأحزمة الضيقة.
-  تجنب نمط الحياة المتوتر (القلق والتوتر النفسي بشكل دائم).
-  تجنب زيادة الوزن بشكل مفرط، وتخفيف الوزن عند اللزوم.
- مضغ العلكة عند الشعور بالانزعاج من الحرقة وبعد الطعام، فذلك يؤدي إلى زيادة إفراز اللعاب الذي يعادل الحموضة.
- شرب كمية كافية من السوائل بعد التمارين الرياضية.
-  حاولي أن تراقبي وتكتشفي الأنشطة التي تزيد من الشعور بالحرقة، وحاوواحرصي على  تجنبها.
- النوم على جهة اليسار عند الشعور بالحرقة والحموضة، فذلك يساعد على إبقاء عضلة المريء مغلقة.
- عدم الذهاب للنوم قبل مضي 2-3 ساعات بعد كل وجبة طعام.
- تجنب إجراء التمارين الرياضية بعد الوجبة مباشرة، والإنتظار على الأقل ساعتين بعد الوجبة قبل البدء بالتمرين.
- تجنب التدخين لأنه يؤدي إلى إرتخاء معصرة المريء، ويزيد من احتمالية الإرتداد.
-  رفع الرأس ووضع مخدة عالية تحت الرأس والكتفين عند النوم لتجنب ارتجاع الحمض من المعدة إلى المريء.
- الإنحناء أو الثني عند الركبة، وليس الخصر.
2- بالنسبة للأطعمة والمشروبات:
-  الحد من تناول الطعام الحمضي مثل: الجريب فروت،البرتقال، البندورة، الخل.
- تناول وجبات صغيرة متعددة خلال اليوم بدلاً من تناول 3 وجبات رئيسية.
- تجنب الإكثار من المشروبات التى تحتوى على كافيين مثل الشاي والقهوة.
- تناول الطعام ببطء وعدم شرب السوائل بعد الطعام مباشرة، ويفضل تناولها بين الوجبات.
- الحد أو الإيقاف من تناول الفلفل والطعام الحار أو الإكثار من البهارات في الطعام.
- تجنب الطعام الذي يحتوي على نسبة عالية من الدهون.
- الإرتداد قد يقل مع تقليل تناول الشكولا، النعناع، الحمضيات، البندورة، الفلفل، الخل، الخردل، الكحول، الكافيين، الشراب الذي يحتوي على كربونات.
- تجنب تناول الوجبات الخفيفة وقت النوم.
- تناول كأس من اللبن يومياً قبل النوم، فهو يساعد على الهضم ويقي من حدوق الحموضة وحرقة المعدة.
- تناول الشاي بالبابونج أو القليل من الزنجبيل فهي تمنع حدوث حرقة.
- تناول الكرفس ينصح به أثناء الحمل.
-  اللوز النيء جيد جداً للحرقة، لذا ينصح الحامل بتناول بضع حبات من اللوز النيء عند الشعور بالحرقة.
- الحليب يستطيع معادلة الحموضة بشكل مؤقت، لذلك فهو ليس من الأغذية الرائعة للتخفيف من الحرقة، لأن تأثيره مؤقت.


تعليقات

هنا تضع الإدارة وصفاً ما

لا يوجد حالياً أي تعليق, كن الأول بالتعليق



تعليقك هنا

هنا تضع الإدارة وصفاً ما

* البريد الإلكتروني
* الاسم الكامل
تعليقك
* كود التحقق